وزارة الداخلية متحفظة على المكتب المسير لبلدية مرتيل والرئيس المعزول قد يسير البلدية عن بعد

wait... مشاهدة
وزارة الداخلية متحفظة على المكتب المسير لبلدية مرتيل والرئيس المعزول قد يسير البلدية عن بعد
Advert test

علمت “هالة انفو” أن مصالح وزارة الداخلية متحفظة على تشكيلة المكتب المسير لبلدية مرتيل الذي انتخب مؤخرا بعد أن صدر وزير الداخلية قرار عزل الرئيس السابق علي امنيول ونائبه عبد الخالق بنعبود ، وذلك بسبب إعادة انتخاب مستشارين جدد في المكتب المسير للجماعة ، حيث كانت مفتشية وزارة الداخلية قد رصدت عدة خروقات وتجازوات في تسييرهم للشأن العام بالمدينة، وسبق أن وجهت للرئيس المنتخب حاليا حسن اعلالي صديق الرئيس المعزول علي امنيول عدة استفسارات بشأن خروقات وتجاوزات ارتكبها حينما كان في المكتب المسير السابق . وتتمثل أهم الخروقات والتجاوزات التي رصدتها وزارة الداخلية في تسييرها للشأن العام ببلدية مرتيل في المصادقة على عقود تفويت عقارات في ملك الجماعة السلالية، ومنح إذن بالتحفيظ بطريقة غير قانونية، ومنح رخص الربط بعدادات الماء والكهرباء لبنايات غير قانونية. والإذن بتقسيم العقارات، والإعفاءات المتكررة لبعض الضرائب والرسوم المحلية. ويرى عدد من المراقبين على أنه في حالة اتخاذ وزارة الداخلية قرار برفض المكتب الجديد فإن المجلس يكون مطالب بانتخابات جديدة لإعادة تشكيل مكتبه، وفي حالة فشل المجلس في هذه العملية فإن وزارة الداخلية تعمل على توقيف المجلس بأكمله إلى حين إجراء انتخابات عامة جديدة ، وذلك طبقا للبنود المنصوص عليها في المادة 25 من الميثاق الجماعي. في حين يرى عدد من المتتبعين للشأن العام بمدينة مرتيل على أن مستشاري الجماعة الحضرية لهذه المدينة الساحلية لم يستوعبوا ميساج وزارة الداخلية وهي بمثابة إدانة للتسيير الجماعي وللمكتب المسير الذي يظل مسؤولا عن هذا الوضع بشكل تضامني ، غير أن الإصرار على مواصلة نفس النهج السابق عبر تسيير علي امنيول الرئيس المعزول بلدية مرتيل عن بعد وهو جالس في منزله عبر دعم أًصدقائه من أجل التحكم في تسيير الجماعة قد يثير غضب وزارة الداخلية ، وقد ترفع الملفات والخروقات إلى القضاء أمام هذا العناد ، خاصة وأن أنصار الرئيس المعزول يظهرون كأنهم انتصروا أو تحايلوا على قرار العزل الذي صدر ليس فقط بإسم وزير الداخلية بل إنه يحمل إسم الدولة المغربية.

2015-01-17
admin