فواتيرالكهرباء تراوح ما بين 6000 درهم و10000 درهم بجماعة أورير بأكادير، و جمعية أفولكي لحماية المستهلك تدعو المسؤولين إلى مراجعة الفواتير

wait... مشاهدة
فواتيرالكهرباء تراوح ما بين 6000 درهم و10000 درهم بجماعة أورير بأكادير، و  جمعية أفولكي لحماية المستهلك تدعو المسؤولين إلى مراجعة الفواتير
Advert test

ألهبت الزيادات الصاروخية في فواتير الكهرباء جيوب المواطنين البسطاء بجماعة أورير بعمالة أكَادير إداوتنان، بعدما تفاجأوا بزيادات خيالية وصلت إلى مبلغ لا يطاق، بحيث سيضطر العديد منهم إلى أداء مستحقات متفاوتة تتراوح ما بين 6000 درهم و10000 درهم،في الوقت الذي كان استهلاكهم الشهري للمنازل لا يتجاوز في أقصى الحالات 400 درهم شهريا.

و قد عبر المتضررون من غلاء فواتير الكهرباء عن تذمرهم و سخطهم من تكرار توصلهم بفواتير تحمل مبالغ خيالية، في اللقاء التواصلي الذي عقدته جمعية أفولكي لحماية المستهلك بدار الشباب بأورير، يوم الجمعة 16 يناير 2015، و ذلك بحضور كل من نواب البرلمان وأعضاء المجلس الجماعي بأورير و رئيس مركز المكتب الوطني للكهرباء ، و ممثل الوكالة المستقلة المتعددة التخصصات بأكادير، و ذلك من أجل دراسة مجموعة من القضايا التي أرقت الساكنة بهذه الجماعة منها على الخصوص معضلة الزيادات في فواتير الكهرباء.

و في هذا الشأن دعا رئيس الجمعية جامع فرضي في كلمته، المسؤولين عن قطاع الكهرباء بأكادير إلى إعادة النظر في فواتير الكهرباء و في أثمنتها التي تجاوزت ما هو مستهلك، و كذلك بضرورة مراعاة الجانب الإجتماعي الهش لمعظم المتضررين الذين يصعب عليهم أداء هذه المبالغ دفعة واحدة.

كما دعا المكتب الوطني للكهرباء إلى تشديد المراقبة على العدادات الكهربائية بشكل دائم في كل شهر، و ذلك بتوفير الموارد البشرية الكافية لتغطية هذه الجماعة القروية و بقية الجماعات التسع التي يغطيها مركز أورير درءا لمشاكل عديدة تتسبب فيها هذه الزيادات المبالغ فيها.

هذا و لم يكن اللقاء التواصلي مع السكان فرصة فقط لمناقشة مشكل الفواتيرالكهربائية، بل مناسبة أيضا لطرح مجموعة من المشاكل العالقة التي لم تجد لها حلا بهذه الجماعة و خاصة ما يتعلق أساسا بانعدام خدمات الصرف الصحي بالجماعة و تعطل ربط عدة منازل بالجماعة بشبكة الماء الصالح للشرب.

عبداللطيف الكامل

2015-01-19 2015-01-19
zaid mohamed