إشارات ثقافية: الإيزري المغربي ( الحلقة الرابعة)

wait... مشاهدة
إشارات ثقافية: الإيزري المغربي ( الحلقة الرابعة)
Advert test

محمد البالي

  وثمة من يعتبر ” ن – بويا ” أول شعر شفهي بمنطقة الريف سبق أشعار الملاحم وأغنيج و ثقاصيصت ، وأخذت بعضها منه .  ويرى البعض أن  لازمته تحيل على مأساة مدينة ” النكور ” سنة 1084 م ، أيام المرابطين  ، إذ تعني لازمة ( أيارلي يارال أيارا لا بويا ) : أيا أماه ويا أباه ؛ ندبة على فقد الأهل في تلك الفاجعة التاريخية – التي شكك دارسون من أهل الريف في صحتها مرجعين بكائيتها إلى ظروف مأساوية أخرى تعددت في تثبيت الحزن بالمنطقة لكثرة ما عاشته من حروب وما خاضته من معارك ، من الغزو الروماني في أربعينات القرن الأول الميلادي وخاصة مع التوسع الامبريالي  في القرن التاسع عشر وضد الاستعمار الاسباني والفرنسي  بدايات القرن العشرين ، في مقاومات بطولية تاريخية بقيادة المجاهدَين محد أمزيان وابن عبد الكريم الخطابي ؛ والتي كان  ” الإزري ” سجلّا لها . وثمة من أعطاها دلالة ” أيا سيدتي ” ، وتوارثها البعض إحالة على إله يتغنون بذكر اسمه في المناسبات معتبرينه فأل خير .

هذا ، وصُـنّف ” ن – بويا ” نوعا من الرقص تتحرك فيه فتيات على شكل دائرة تنفتح تدريجيا لتصير صفا تحركن فيه أعلى أجسادهن جماعة ، تتخلله وقفات منتظمة و ثني خفيف للركبتين ، ثم تربطن الخصور بمناديل الرؤوس للرقص على إيقاع جديد يلائم دقات البندير . وقد يشاركهن رجال محترفون في هذه الرقصة المشهورة، ” إمذيازن ” المتجولون بين قرى ومدن الريف تكسبا بالرقص والغناء.

  وانتقلت التسمية إلى الشعر الذي كان يقدّم أهازيج متوارثة أو مرتجلة أوقات المناسبات الراقصة ولحظات ” تغرّامت ” وسواها .

   وبما أن هذا النوع من الشعر ينتمي لمرحلة ما قبل التدوين ، فثمة صعوبة في الحصول على كمية إنتاجية منه سليمة تسمح بدراسة موضوعية . على غرار ما يتيحه نظيره من الشعر الريفي المكتوب والمسجل ، الذي وفر تراكما في الداخل والخارج على السواء .

  هذا ونشير أن أصغر ” الإيزري ” بيتان ؛ وهذه بعض نماذج من ذاك القول / الغِناء راعينا تمثيلها اختلاف المضامين :

  • في رثاء محمد أمزيان :

                 سيدي محمد يمّوث غارو عاشي

                ءيكسّيد او رومي يا كسيث ذي كاروسا

                ءيواظ غار ءو زروهمار يوثا ذي كانيطا

               ءومي دغايا وكحان ءا كوحاند ذي خمسا

               ثرقاثانذ حبيبة ثناسان ماني يجّا بابا

               ناناس بابام قا يمّوث ثانغيث حاراقا

              ءومي ذا يس ثغاينين ثاسغوي ءو شا ثوظا

              ء يقّيم يور ذا برشان ء يخبشيث ءو مطار

  • تحويل إلى الجملة العربية ( م – ب ) :

      مات سيدي محمد في المساء

      نقله الاسبان وحملوه في عربة

      وصلوا ” زروهمار ” وأطلقوا الموسيقى

      لما عادوا عادوا في خمسة

      لقيتهم حبيبة وسألتهم : أين أبي ؟

      قالوا : أبوك مات ، قتلته الحرب

      لما أخبروها صاحت وقفزت

      وصار القلب أسود يخبشه الدمع .

  • رغبة :

   أغانيم أغانيم يكامن فوذ ذكفوذ

   أقام ثنفيذاي ، أم تيكَـاز ؤفوذ .

  • ترجمة سعيد بلغربي :

   يا عيدان القصب النامية كالأفخاذ

   أهيم بحبك يا صاحبة الوشم في الفخذ .

اعتمدنا في إدراج  نماذج الإيزري على  :

  • نصوص الإيزري التي دُونت بالحرف العربي ، ومنها – إضافة إلى غيرها – ما دوّن بالحرف اللاتيني و الأمازيغي ” تيفناغ ” . وأما نصوص الشعر الأمازيغي الحديث فمنها ما يكتب –  بدءا – بحروف إحدى اللغات الثلاثة ، أو بغيرها ، وقد صدر ديوان باللغة الآرامية ؛ وهي لغة سامية ما تزال متداولة في سوريا – بالأخص – بين مسيحيي الكنائس السريانية .
  • أشرطة أغاني منطقة الريف كما في نموذج عذاب الحب.

وكثيرا ما لجأنا إلى مقارنة النصوص نفسها  في مراجع ودراسات مختلفة ، أومقارنتها بالمقاطع الغنائية .

  لقد نعتنا هذا الإيزري بالمغربي تمييزا عن نظيره بمنطقة القبائل الجزائرية، فضلا عن كونه واحدا من المكونات الثقافية التي تزخر بها منطقة شمال المغرب، إذ يمثل جنب فنون جبلية وأندلسية هوية راسخة لكن منفتحة؛ استوعبت التطور المتسارع في مجال الفن أدبا كان أو موسيقى أو تشكيلا أو عمارة…

 

2015-01-20 2015-01-20
zaid mohamed