” نظرية المؤامرة ” في فبركة أحداث فرنسا الدامية

wait... مشاهدة
” نظرية المؤامرة ” في فبركة أحداث فرنسا الدامية

بقلم : ذ محسن الشركي أعلن جون ماري لوبين ، عراب اليمين المتطرف الفرنسي ، الرئيس الشرفي ومؤسس حزب الجبهة الوطنية في إحدى طلعاته الإعلامية الشاذة والمثيرة أن الأحداث الدامية التي استهدفت فرنسا بشكل عام ومجلة شارلي إيبدو بشكل خاص ” تحمل بصمات المنظمات السرية “وأن ” الحكومة الفرنسية كانت على علم بذلك”.وأضاف الأب الروحي للتيار العنصري بفرنسا أن ” الطابور الإسلامي الخامس الذي نفذ إلى أحضان الجالية المسلمة بفرنسا يمثل خطرا حقيقيا على الأمن الأوربي عموما”. تصريحات لوبين الصدامية التي تناقلتها كل من جريدتي لوموند ولوفيغارو، أثارت العديد من ردود الفعل خاصة الرسمية منها ،حيث أكد لوبين في اجتماع لجبهة اليمين انعقد يوم الأحد 25 يناير ” أن الأحداث الدامية التي شهدتها فرنسا خلال الأسبوع الثاني من شهر يناير كانت مفبركة وتكرس نظرية المؤامرة ” حيث قال في ذات السياق :” أنا لست ساذجا والإرهابيون كانوا ينتمون إلى منظمات سرية حيث يغذي النظام الفرنسي مصالحه “. وأضاف في نفس المنحى “أن عملية الإخراج السياسي والإعلامي لوقائع الأحداث كانت فائقة السرعة بعيدة كل البعد عن التلقائية ، وهو مايؤكد أن التخطيط الإعلامي كان جاهزا ومعدا كمن قبل ، كما أن حتف وقتل الإرهابيين لم يكن مجرد صدفة ، إذ يمكن تعطيل ردود أفعال الأشخاص بالقنابل الغازية فقط عوض قتلهم”. وبتصريحاته هاته ، يكون لوبين قد أعاد تأكيد ” نظرية المؤامرة ” فيما جرى ، وهو ما تناقلته جريدة روسية على لسانه ، حيث أثار سخرية “فلوريان فيليبو” الذي علق ” أن لوبين قد أفرط في تجرع أقداح الفودكا الروسية “. واستطرد لوبين في اجتماع لحزب الجبهة الوطنية في توصيف وتحليل ماجرى ، حيث رفع شعار “أنا لست شارلي ، رغم الدماء التي سالت تبقى دماء على أية حال ، وإن كان ضحاياها تروتسكيون فوضويون”. وفي ذات الاتجاه أكد تضخيم الأجهزة الأمنية لعدد المشاركين في مسيرة 11 يناير التي دعا إليها الرئيس الفرنسي . وختم عرضه المثير للجدل قائلا: ” يتواجد بفرنسا العديد من المسلمين الجيدين ، لكن كل جالية تعرف جناحا إرهابيا ينتهي أفقها بالخضوع له ”

2015-01-26 2015-01-26
admin