ضربة غير مسبوقة لمناصري البوليزاريو من رئيسة الحكومة المستقلة للأندلس

wait... مشاهدة
ضربة غير مسبوقة لمناصري البوليزاريو من رئيسة الحكومة المستقلة للأندلس
Advert test

أعلنت رئيسة الحكومة المستقلة للأندلس، والمرشحة بقوة لتولي قيادة الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني سوزانا دياز، عن فك تحالفها مع اليسار الموحد، وعزل أعضائها من الحكومة الأندلسية في أفق إجراء انتخابات سابقة لأوانها يوم 22 مارس المقبل، بدل مارس 2016.

أكد الأمين الجهوي لليسار الموحد بمنطقة الأندلس أنه تلقى اتصالا من رئيسة الحكومة على الساعة التاسعة من مساء أمس الأحد، تخبره فيه بالقرار، بعدما كانت قد منعت نائبها في الحكومة دييغو فالديراس من الزيارة التي أعلن عزمه القيام بها لمخيمات تندوف، حيث كانت دياز قد أعلنت عن رفضها بشدة وقالت “لا يمكن لأي عضو بالحكومة القيام بزيارة تعارض السياسة الخارجية لاسبانيا كبلد، وأي تعامل مع أي طرف قد يسبب لنا مشاكل خارجية، يجب أن يكون خارج عمل وأجندة حكومتنا الجهوية، والمغرب بلد ذو أهمية جيو استراتيجية بالنسبة لنا بالأندلس، خاصة على المستويين الاقتصادي والأمني”.

وبعد تمسك النائب اليساري بزيارته، وتأكيده أن زيارته لمخيمات تندوف ستكون بصفته الحزبية والشخصية وليس بصفته الحكومية، ورغم محاولته بعدها بتهدئة الأمور والقول إن زيارته ليس قرارا نهائيا أو محسوما فيه، أعلنت دياز أنها ليست مستعدة للاستمرار في منصب رئاسة حكومة غير منسجمة، ولا تعرف الاستقرار، وأعلنت دعوتها لانتخابات سابقة لأوانها ليختار الأندلسيون حكومة قوية ومتناغمة مع أفكارهم وقيمهم، وقالت “إذا لم تنته هذه المشاكل فليقل الأندلسيون كلمتهم” رغم أن الانتخابات كانت مقررة في مارس 2016.

يشار إلى أن سوزانا دياز، رئيسة الحكومة الجهوية للأندلس، كانت قد حظيت باستقبال رسمي من طرف الملك محمد السادس بالقصر الملكي بتطوان، أثناء زيارتها للمغرب في شتنبر 2014، وذكر بلاغ للديوان الملكي آنذاك أن التاريخ المشترك والقرب الجغرافي والثروة البشرية وتعدد المصالح السياسية والاقتصادية تشكل مؤهلات قوية للحفاظ على تعاون من مستوى عال جدا بين هذه الجهة من إسبانيا والمملكة المغربية.

كما توج اللقاء بإعلان قمة عمل ثنائية بين المستثمرين المغاربة والأندلسيين، بداية شهر فبراير.

وكالات

2015-01-27 2015-01-27
admin