هذه هي أسباب الحرب الكلامية بين الوزير حصاد وزميله بوليف حول نتائج الحوار مع مهنيي النقل الطرقي

wait... مشاهدة
هذه هي أسباب الحرب الكلامية بين الوزير حصاد وزميله بوليف حول نتائج الحوار مع مهنيي النقل الطرقي

خلف قرار والي جهة الدار البيضاء الكبرى بتعليق الدورية الصادرة عن الوزارة المنتدبة المكلفة بالنقل بتاريخ 28 يناير الماضي، والرامية إلى عدم تجديد بطائق الإذن الخاصة بحافلات النقل العمومي للمسافرين، وجميع الآثار المترتبة عنها، وتسريح الحالات المودعة حاليا بالمحاجز، وذلك إلى غاية متم شهر فبراير الجاري.، حرب كلامية ين الوزير بوليف المشرف على القطاع ، وبين وزير الداخلية محمد حصاد الذي فوض لوالي الدار البيضاء بالحوار مع مممثلي مهنيي النقل العمومي والطرقي وفي هذا الإطار رأي نجيب بوليف أنه غير مسؤول عن هذا الاتفاق ، واعتبر البلاغ كله مغلوط ويظهر وزارة الداخلية كأنها هي الممسكة بالموضوع، وأكد أن الوزارة الوصية باشرت منذ ثلاث سنوات الحوار مع النقابات المهنية، وهي مسألة وطنية ولا علاقة لولاية أو جهة بها. ويرى أن وزارته هي المسؤولة عن الحوار وتتابع الملف، و رأى أنه لا أحد كيفما كان نوعه يستطيع أن يلغي أو يعلق قرارا أو دورية وقال أنه سيرد بالشكل المناسب ، ولم يصرح بأي طريقة سيرد. وشن بوليف هحوما على تنسيق النقابات مع وزارة الداخلية، واعتبرها لم تقدر على مواجهة قواعدها، فلجأت إلى مثل هذه الممارسات. واعتبرها غير قادرة على الخوض فعليا في الإضراب وغير قادرة على الرجوع إلى قواعدها. في حين قال عبد الرزاق الذهبي الكاتب العام لنقابة الجامعة الوطنية لنقابات أرباب النقل في تصريح لوسائل الأعلام ، ان اغلب النقط تم الإتفاق بشأنها وان الحوار كان ساريا منع الوزارة الوصية ،لكن الوزير نجيب بوليف دعاهم إلى توقيع عقد/البرنامج، وهو ما رفضه ممثلي الهيئات المهنية باعتبار أن الحوار لم ينته بعد، وقال أن الوزير نجيب بوليف قرر إيقاف التوقيع بخصوص تجديد الرخص ابتداء من فاتح يناير الماضي، وهو ما جعلهم يدعون إلى الإعلان عن الإضراب، وقال انه شئ طبيعي أن تدخل الداخلية في هذه الحالة لحل المشاكل العاجلة والتي كانت ستأثر على مصالح المواطنبن ، حيث تم التوقيع على محضر الاجتماع بتفويض من الوزير. هذا ونشير إلى أن الاتفاق بين الداخلية والهيئات المهنية ينص على تجديد صلاحيات بطاقات الإذن لجميع الحافلات ابتداءً من يوم الجمعة الماضية ، كما ينص على إدراج إشكالية تجديد بطائق الإذن الخاصة بالحافلات في اللقاء المقبل للحوار ومعالجتها، بالإضافة إلى استئناف الحوار حول مشروع إصلاح وتأهيل وتنمية القطاع بمشاركة وزارة الداخلية في جميع مراحله. و التزمت وزارة الداخلية بالنظر في وضعية الرخص المتوقفة خلال فترة التأجيل، ومواكبة المهنيين في تسوية الملفات العالقة مع الوزارة الوصية على القطاع، وتتبع، ودعم الحوار المفتوح، والمستمر حول إصلاح وتأهيل وتنمية القطاع.

2015-02-08 2015-02-08
admin
error: