الحكومة الاسبانية تفتتح مركزين للجوء بثغري سبتة ومليلية المحتلين شهر مارس القادم

wait... مشاهدة
الحكومة الاسبانية تفتتح مركزين للجوء بثغري سبتة ومليلية المحتلين شهر مارس القادم
Advert test

هالة انفو أعلنت الحكومة الاسبانية على لسان وزير داخليتها خورخي فرنانديث دياث عن افتتاح مراكز للجوء بمراكز بثغري سبتة ومليلية المحتلين شهر مارس المقبل، من أجل تلقي طلبات اللجوء السياسي والإنساني. وأشاد فرنانديث بالعلاقات الثنائية الجيدة التي تربط المغرب باسبانيا، واصفا إياها بـالمهمة والضرورية، وكونها تخدم الصالح العام لكل من البلدين، وتلعب دورا هاما على الصعيد الإقليمي والدولي.مبرزا ضرورة تعزيز العلاقات لمحاربة تهريب المخدرات والإرهاب والهجرة غير النظامية. وقال فرنانديث دياث إن “طلبات اللجوء السياسي والإنساني أوالحماية لن تشمل الذين يحاولون عبور السياجات بطريقة غير مشروعة، وذلك باعتبارهم مهاجرين سريين هاجسهم تحسين وضعيتهم الاقتصادية، ولن يسمح لهم الدخول إلى عموم الأراضي الإسبانية” وفق تعبيره الذي زاد: “شهد تقديم طلبات اللجوء ارتفاعا خلال الأشهر الأخيرة، و الحكومة الإسبانية في طور دراسة ملفات تهم العشرات من المواطنين السوريين.. فمن يسعى إلى الحصول على اللجوء سيجد أمامه مكاتب قريب افتتاحها لهذا الغرض، ومن يحاول اقتحام سبتة او مليلية فإن واجب عناصر الحرس المدني يقتضي التصدي له”. وفي رد وزير الداخلية الاسباني على الانتقادات القوية التي وجهتها العديد من الجمعيات الحقوقية، على المستوى الوطني والقاري والدولي، بخصوص طريقة تعامل السلطات الإسبانية مع المهاجرين والعمد لترحيلهم خارج النفوذ الترابي لمدينتي سبتة ومليليّ، قال وزير داخلية مدريد: “إسبانيا لا تحتاج دروسا من أي كان فيما يتعلق باحترام حقوق الإنسان.. وعناصر الحرس المدني الإسباني، في تعاملها مع المهاجرين، تحترم بشكل كامل حقوق الإنسان وكذا جميع الاتفاقيات التي صادقت عليها إسبانيا بهذا الشأن، كما أن من واجب السلطات حماية الحدود من دخول المهاجرين غير الشرعيين”.. ودعا فرنانديث جميع الأطراف للانخراط ضمن التصدي للهجرة غير النظامية باعتبارها “تعني كل دول الإتحاد الأوروبي، لا إسبانيا والمغرب فقط”، معتبرا أن الرباط “عنصر أساسي وشريك لا يمكن الاستغناء عنه في العديد من القضايا”.

2015-02-16 2015-02-16
nabil