خيارات تثمين المخلفات السلبية لمعاصر الزيتون باقليم وزان

wait... مشاهدة
خيارات تثمين المخلفات السلبية لمعاصر الزيتون باقليم وزان

و م ع

نظم المرصد الجهوي للبيئة والتنمية المستدامة (الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة) ،يوم أمس الثلاثاء 24 فبراير الجاري بمدينة وزان ، لقاء دراسيا حول موضوع  “خيارات تثمين المخلفات السلبية لمعاصر الزيتون باقليم وزان” ،لتقييم الوضع البيئي الحالي وتحديد واقتراح الاجراءات الكفيلة بدعم الاقتصاد المحلي وفي نفس الوقت المحافظة على البيئة والتنوع البيلوجي .

واكد مدير المرصد الجهوي للبيئة والتنمية المستدامة بجهة طنجة تطوان خالد التمسماني الريفي بالمناسبة ،التي ترأسها عامل إقليم وزان السيد جمال عطاري وحضرها ممثلو الهيئات المنتخبة والتعاونيات والوحدات الانتاجية وفلاحين ، ان الغرض من تنظيم هذا اللقاء هو مساعدة الفاعلين الاقتصاديين المحليين والمنتجين على تطوير إنتاجهم بمواصفات حديثة وناجعة ،و دعم المشاريع الفلاحية والصناعية الخاصة بزيت الزيتون بأساليب وقائية تحترم البيئة المحيطة ، وكذا اتخاذ قرارات جماعية كفيلة بالمحافظة على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

واضاف ان تقييم التلوث الناجم عن نشاط بعض معاصر الزيتون بإقليم وزان سيمكن من وضع مخطط مديري محلي وجهوي لإزالة مختلف أنواع التلوث ،خاصة التلوث الناجم عن مادة المرجان وغيرها من المواد الملوثة ،وتأهيل المحيط البيئي لمعاصر الزيتون الموجودة بكثرة بمنطقة وزان ،والتي لا تتوفر في غالبيتها على دفتر التحملات البيئية ،وكذا التشجيع على الاستفادة من الدعم المادي والامتيازات المالية التي يقدمها صندوق إزالة التلوث الصناعي ،الذي تشرف عليه وزارة البيئة والذي يساعد المنتجين المعنيين بنحو 40 بالمائة من قيمة المشاريع التي تمتلك مواصفات تحترم الشروط البيئية .

واشار الى ان هدف المبادرات التي تقوم بها وزارة البيئة بتنسيق مع السلطات المحلية باقليم وزان بشكل خاصة وجهة طنجة تطوان بشكل عام ،تروم مرافقة الفعاليات المحلية  في وضع وتنفيذ السياسات البيئية ،وتحسين الحكامة البيئية بالوسط القروي ومواقع تثمين الزيتون ،مع الاخذ بعين الاعتبار مقاربة النوع الاجتماعي والضرورة الاقتصادية وموقع هذا المنتوج الفلاحي والصناعي في الخريطة الاقتصادية المحلية والجهوية والوطنية .

وتم خلال اللقاء عرض نماذج من الممارسات الناجحة والسليمة للتدبير العقلاني في تثمين الزيتون وانتاج زيت الزيتون ،وطرق تحديد مخاطر التلوث الناجمة عن بعض المواد الكيماوية وتقييمها ،والوسائل والأنظمة التقنية الواجب اعتمادها لتجنب التلوث واليات الحد من التلوث المائي ،وفق مقاربة تشاركية ومندمجة تستدعي انخراط السلطات والهيئات المنتخبة والتعاونيات والجمعيات المهنية والمصالح الوزارية المعنية بقطاع الفلاحة .

واشارت  العروض المقدمة الى ان التلوث الناجم عن معاصر الزيتون عامة يمثل نصف الحمولة الملوثة الناتجة عن قطاع الصناعة الغذائية ،ويؤثر هذا التلوث  بشكل جوهري وواضح على المياه السطحية والجوفية والتربة وعلى عالية وسافلة حقينة بعض السدود ،مما يستدعي من جهة مضاعفة الجهود للوقاية وصيانة الموارد المائية ،ومن جهة اخرى تعميم انظمة التدبير البيئي في صناعة تثمين الزيتون .

واعتبر المتدخلون انه ورغم المشاكل التي قد تتسبب فيها عمليات عصر الزيتون وانتاج نفايات سائلة وصلبة ملوثة ، الا ان هذا النوع من الزراعات يبقى اساسيا ليس فقط في بعده الاقتصادي والاجتماعي وخلق فرص الشغل وتحسين دخل الفلاحين خاصة منهم الصغار ،بل وايضا لدورهذا النوع الزراعي في مكافحة التعرية وانجراف التربة وتنقية الهواء والحفاظ على استقرار الساكنة المحلية والحد من الهجرة القروية .

وتوجد باقليم وزان 343 معصرة للزيتون ،منها 285 معصرة تقليدية و58 معصرة عصرية ،وتشكل  هذه الاخيرة  2 بالمائة فقط من المعاصر المتواجدة بالمنطقة الا انها تتسبب في 90 بالمائة من حالات التلوث .

وتصل المساحة المزروعة بأشجار الزيتون باقليم وزان 185 الف هكتار ،فيما يبلغ انتاج المنطقة من الزيتون 230 الف طن في افق انتاج 647 الف طن سنة 2020 بتطور سيصل الى نحو 181 بالمائة  .

2015-02-25 2015-02-25
zaid mohamed
error: