ما للوبيرا للوبيرا…..و ما لباماكو فله

wait... مشاهدة
ما للوبيرا للوبيرا…..و ما لباماكو فله

هالة انفو بقلم محسن الشركي أدرك المدرب لوبيرا بذكاء أن مفتاح الانتصار على الفريق سيركل أولمبيك المالي، والتأهل إلى الدور التمهيدي الثاني يمر عبر مفتاح تغيير خطته ، والعودة إلى النهج التكتيكي الذي لعب به فريق المغرب التطواني طيلة سنوات أربع سنوات خلت.وأرسى خطة 4/2/3/1حيث قام بتوظيف رواد الطريقة الهجومية من قبيل الهردومي على اليمين ، وزهير نعيم على اليسار وياجور كرأس حربة وخلفه الإسباني هرنانديس.فيما استعاد خط الوسط بقيادة جحوح والميموني صورته المألوفة لدى الجماهير واستطاعا اللاعبان الربط بإحكام بين الدفاع والهجوم ، والقيام بتغطية الظهيرين في حالة نزوعهما إلى الهجوم.ومن جهة أخرى لعب الدفاع تحت قيادةمحوريه مرتضى فال وأبرهون في المناطق التي يتقن فيه مهامه الدفاعية. وقد تمكن فريق المغرب التطواني طيلة زمن المباراة من خلق عدد قياسي من فرص التسجيل استطاع ترجمة اثنتين منها في شباك الخصم خلال النصف الساعة الأولى من المباراة . وقد استغل المغرب التطواني ضربتين ثابتتين الأولى من ضربة خطأ نفذها ياجور بطريقته المعهودة وأنهاها في الشباك المالية ، فيما أسفرت ضربة زاوية عن هدف ثان بعد الاستفادة من كرة ثانية وضعها هيدالغو في راس محمد ابرهون الذي عادل النتيجة . ومن جهة أخرى أضاع محسن ياجور فرصة حسم اللقاء بإضاعته لضربة جزاء. وبالمقابل ظهر فريق العاصمة المالية على شاكلة فرق الأحياء، فاقدا للتنظيم وللقدرة على مجاراة إيقاع الضغط الذي فرضه عليه التطوانيون منذ انطلاق المقابلة، إذ لعب بخطة 4/5/1 لملء وسط الميدان ، ونهج خطة التسلل التي أخطأ في تنفيذها العديد من المرات، ولولا الإعلان الخاطئ لحكم الشرط عن تسللات خيالية لكان الفارق أكثر اتساعا .ولم يصل الفريق المالي إلى مرمى المغرب التطواني إلا في مناسبة واحدة حين أبعد الحارس العاصمي رمية زاوية إلى خارج المعترك. وخلاصة القول،لقد تصالح المدرب الإسباني لوبيرا مع الجماهير في لقاء اليوم حين استعاد الخطة والفرجة الضائعتين، ومكن فريقه من امتلاك الكرة وكثرة الفرص ووظف اللاعبين الأساسيين في الأماكن المناسبة ، رغم أن الخصم كان من طراز الفرق الرديئة التي لا تستحق تجاوز الأدوار التمهيدية لبطولة الأندية الإفريقية البطلة، وبهذه النتيجة يكون المغرب التطواني قد أضاف رقما قياسيا جديدا في سجله، وكذب كل التكهنات التي بشرت بمغادرته للمرة الثانية المنافسة الإفريقية من دورها التمهيدي.

2015-02-28 2015-02-28
nabil
error: