مصير اعتقال الحرس المدني الإسباني لصحفية بتهمة التعاون مع مهاجرين غير شرعيين.

wait... مشاهدة
مصير اعتقال الحرس المدني الإسباني لصحفية بتهمة التعاون مع مهاجرين غير شرعيين.

هالة إنفو

عاد للظهور على صفحات وسائل الإعلام ، خبر اعتقال الحرس المدني الإسباني لمصورة صحفية إسبانية بالمدينة المحتلة مليلية ، خاصة بعد أن أخلت سبيلها المحكمة لعدم توفر أدلة الإدانة . وكانت الصحفية أنخيلا ريوس المألوفة الحضور والوجه في المعبر الحدودي لمدينة مليلية ، قد انتقلت إلى عين المكان يوم 11 مارس على الساعة 5 مساء لتغطية وقائع اقتحام المهاجرين غير الشرعيين للسياج الحدودي بالقوة. وبعد الحادث وهي في طريقها إلى مركز الاحتجاز المؤقت للمهاجرين غير القانونيين، صادفت أربعة مهاجرين أفارقة فهمت منهم أنهم كانوا بصدد البحث عن مكان تواجد مركز الاحتجاز. حيث فاجأتها دورية من الحرس المدني التي كانت تطارد المهاجرين الذين تمكن ثلاثتهم من الفرار ، فيما استطاع آخركما أكدت التحريات من ولوج مركز الاحتجاز وعلاقة بالحادث ، اتهم الحرس المدني الصحفية بتقديم مساعدة غير قانونية للمهاجرين ، وحملها مسؤولية نقل أربع مهاجرين غير شرعيين على متن سيارتها ، ودعمت دورية الحرس المدني اتهاماتها بعثورها على مبلغ 2000 أورو بحوزة الصحفية ، حيث اعتقدت أن المبلغ تم تحصيله مقابل تعاون أنخيلا مع المهاجرين الأربعة الأفارقة. ومن جهتها برأت المحكمة الإسبانية الصحفية من كل الاتهامات الموجهة ، وأخلت سبيلها في إطار سراح مؤقت ، ومنحتها فرصة تقديم الأدلة الكافية عن حيازتها للمبلغ ، ورفض قاضي التحقيق طلب مسؤولي الحرس المدني بضرورة التصنت على المكالمات الهاتفية التي أجرتها الصحفية خلال أسبوعين قبل وقوع حادث هجوم المهاجرين غير الشرعيين على المعبر الحدودي. وفي السياق ذاته ، قدمت الصحفية أنخيلا ريوس للقضاء الوثائق التي تثبت أن مبلغ 2000 هو عبارة عن جوالة بريدية كانت ستقوم بتحويلها لفائدة أخ لها يقيم بالأرجنتين . وصرحت لوسائل الإعلام على إثر تقديمها للمحكمة :” لقد استهدفوني بوضوح تام، وبدون رحمة ” وعبرت عن استيائها من سلوكات السلطات الأمنية الحاطة بكرامتها والمسيئة لمهنيتها دون مبرر مضيفة في ذات الإطار :” إن الصحفيين مستهدفين بسلوكات مجنونة . أنا بريئة ، وأتحمل كامل مسؤولياتي ، لأنني لم أفعل شيئا مخلا ، إنه مجرد افتراء باطل”

2015-03-19
nabil
error: