مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط يحفز ضيوفه في الإنخراط لإنقاذ الأرض

wait... مشاهدة
مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط يحفز ضيوفه في الإنخراط لإنقاذ الأرض

هالة أنفو.

برمجت إدارة مهرجان تطوان الدولي للسينما مائدة مستديرة عن “السينما والمدينة والبيئة”، و ذلك ضمن فعاليات البرنامج الثقافي لمهرجان تطوان الدولي للسينما، الذي يقام في الفترة من 28 مارس وإلى غاية 4 أبريل المقبل.

و أكد بلاغ صادر عن إدارة المهرجان أن الندوة يترأسها  وزير السكنى وسياسات السيد نبيل بنعبد الله و رئيس مؤسسة مهرجان تطوان الدولي للسينما ، و ذلك بمشاركة خبراء ومتخصصين في الموضوع، وهم جورج أوراثيا من إسبانيا، وجيل كوردير من فرنسا، ولوسيانو سيفيني من إيطاليا وفريد الزاهي وعبد الواحد المنتصر من المغرب.

ومما جاء في الورقة المؤطرة لهذه المائدة المستديرة ، أن السينما لم تدر ظهرها يوما للأخطار التي تتهدد مستقبل الأجيال القادمة، وتضعه على كف عفريت. وذلك بعدما ارتفعت الأصوات في مختلف بقاع العالم، وهي تصرخ “محذرة سكان كوكب الأرض من مغبة استنزاف ثروات المعمور والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية والقضاء على الثروة الحيوانية والنباتية”.

و تضيف الورقة ، أنه من هنا، يبدأ الحديث عن السينما والبيئة، وهو يستحضر مفهوم التنمية المستدامة بأبعاده الثلاثة، المتمثلة في العدالة الاجتماعية والنجاعة الاقتصادية والجودة البيئية. من هنا، “لم تكن السينما قط مجرد وسيلة للترفيه المجاني، بل إنها استنفرت وسائلها وفاعليها وجماليتها وبلاغتها الخاصة لنشر الوعي البيئي والتحسيس بأهميته”، تضيف ورقة اللقاء.

هذا، وأعلن أصدقاء السينما في تطوان أن السينما لطالما حرصت السينما منذ بداياتها على التعبير عما يخالج النفوس من آمال ومخاوف في مختلف الحقب، بحيث طرحت نفسها كأداة لتأويل الواقع. وبالموازاة مع ذلك، انتشرت المدن واتسعت رقعتها، لتصبح المدينة المتخيلة أو الواقعية أحد المحددات الأساسية التي تتحكم، بسكانها وفضاءاتها وجماليتها ومعماريتها، في تصورنا للعالم وفي تشكيل متخيلنا. ولأن السينما قد ظهرت إلى الوجود مع ميلاد المدينة الحديثة، فإنها ما انفكت تواكب تطورها العمراني بالرصد والتحليل، مساهمة بشكل أو بآخر في خلق نوع من الوعي السوسيولوجي. من هنا، كان من الطبيعي أن تتفطن العديد من  الإنتاجات السينمائية إلى الرهانات المرتبطة بالوعي البيئي، لتنبه الرأي العام العالمي وتدق ناقوس الخطر حول العواقب الوخيمة المترتبة على التلوث وارتفاع درجة حرارة الأرض، من جفاف واضطرابات جوية قصوى وفيضانات وأعاصير وغيرها من الكوارث الطبيعية.

ويرفع أصدقاء السينما، ومعهم ضيوفهم من الفضاء المتوسطي، شعار “السينما لإيكولوجية”، في هذه الدورة، وهم يرسلون نداء عالميا من أجل “التزام كوني لا تنال منه الاختلافات السياسية والصراعات المذهبية والمصالح الاقتصادية والحسابات الاستراتيجية الضيقة”، يقول أصدقاء السينما. ذلك أن الرهان ضخم، ومستقبل البشرية نفسه في الميزان.  

من هذا المنطلق دعت الجمعية في ورقتها هذه  إلى ضرورة التفكير في خلق مشاريع بيداغوجية تنتظم حول الصورة، سواء في إطار المدرسة أو المؤسسات الرسمية أو الجمعيات، من أجل تمكينهم من مفاتيح فهم هذا  العالم الذي يعيشون فيه والأوساط التي يتحركون في إطارها . على إعتبار أن السينما كانت و لازالت وسيلة لمقاربة العالم في بعديه الاجتماعي والطبيعي، وأداة تساعد على التأويل البصري للعالم الحضري. و فضاء رحبا من أجل البناء الرمزي للمدينة والبيئة في الماضي والحاضر والمستقبل.   

2015-03-20 2015-03-20
zaid mohamed
error: