هذه هي الإشتراكية الجميلة سوزانا دياز حاكمة الأندلس التي هزمت كل الرجال

wait... مشاهدة
هذه هي الإشتراكية الجميلة سوزانا دياز حاكمة الأندلس التي هزمت كل الرجال
Advert test

تعتبر سوزانا دياز المرأة الإشتراكية الأكثر شعبية بالأندلس وإسبانيا، وذلك بعد فوز لائحتها التي تتزعمها عن الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني بالانتخابات الجهوية المبكرة، التي جرت يوم أول أمس الأحد بالأندلس (جنوب إسبانيا)، دون الحصول على أغلبية مطلقة في البرلمان الجهوي، سوزانا صرحت لوسائل الإعلام إلى أن حزبها سيحكم الأندلس لوحده وليست في حاجة إلى تحالف جديد ، بعدما بروز خلافات سابقة مع حليفها السابق اليسار الموحد والذي كان سببا في خوض انتخابات مبكرة. وبعد بروز هذه النتائج تكون سوزانا دياز تفوقت على كل الرجال بالأندلس وفرضت نفسها زعيمة جديدة بهذه الجهة التي حكمها الإشتراكيون منذ بداية الثمانينات ، وسوزانا تربت ونشأت في أوساط شعبية بمدينة اشبيلية ، فهي ازدادت في سنة 1974 بحي طاردون بسان طيلمو ووالدها كان مصلح لأنابيب المياه ببلدية اشبيلية . لكن سوزنا انخرطت مبكرا في النضال، فقد التحقت بصفوف الشبيبة الإشتراكية للحزب الإشتراكي العمالي في سن 17 سنة وانضمت للقطاع التلاميذي والطلابي ، وتحملت مسؤوليات تنظيمية أساسية داخل الشبيبة الإشتراكية في إشبيلية وبجهة الأندلس، وبعدما أبانت عن حنكة كبيرة في تدبير القضايا التنظيمية للشبيبة خلال تلك الفترة ، ترشحت للإنتخابات البلدية لأشبيلية في سن 25 سنة وذلك باقتراح من أجهزة الحزب وأصدقائها المناضلات والمناضلين وأصبحت مستشارة مكلفة بالشباب بالبلدية منذ سنة 1999 ، ثم أصبحت مكلفة بالتنظيم داخل الحزب باشبيلية وبجهة الأندلس ، وأصبحت رئيسة للحكومة المستقلة للأندلس بعد ظهور اتهامات للرئيس السابق لهذه الجهة.ر وخلال فترة ترؤسها للحكومة المستقلة للأندلس أبانت سوزنا عن قدرة وكفاءة عالية في تدبير أمور هذه الجهة ، وارتفعت شعبيتها في مختلف الأوساط الشعبية بسبب السياسة التي اعتمدت عليها من خلال الإهتمام بالملفات الإجتماعية والإقتصادية. أما على المستوى الحزبي فقد ارتفعت شعبيتها سواء على المستوى المحلي والجهوي والوطني إلى درجة أن الكاتب العام الجديد للحزب بيدرو سانشيز اقترح عليها ان تكون بجانبه في اللجنة التنفيذية للحزب ، وهو الشئ الذي رفضته سوزانا مفضلة بذلك التفرغ لخدمة مصالح سكان الأندلس ، إنه سياسة ذكية تعرف كيف تحدد اولوياتها وبرامجها وتطللعاتها. سوزنا هي أيضا حاصلة على الإجازة في الحقوق من جامعة هيصبالصي ، وأحرزت أيضا على دبلوم علي في إدارة المؤسسات الإجتماعية بالمركز الدولي بسان طيلمو. هكذا بدأت سوزنا دياز مشوارها السياسي إلى أن أصبحت حاكمة الأندلس حيث من المنتظر إعلان إعادة انتخابها رئيسة للحكومة المستقلة للأندلس خلال 16 أبريل القادم ، وذلك على ضوء النتائج المحققة خلال الإنتخابات السابقة لأوانها التي جرت مؤخرا.

2015-03-24 2015-03-24
admin