القافلة الطبية التحسيسية تحط رحالها بمدينة أكادير من أجل مغرب خال من التعذيب

wait... مشاهدة
القافلة الطبية التحسيسية تحط رحالها بمدينة أكادير من أجل مغرب خال من التعذيب

هالة أنفو . عبداللطيف الكامل

بعد مدينتي الدار البيضاء و بني ملال حطت هذه السنة القافلة التحسيسية التي نظمتها الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب رحالها بمدينة أكَادير، و ذلك من أجل مغرب خال من التعذيب على كافة المستويات بغاية طي ملفات سنوات الرصاص و ضمان عدم تكرار تلك التعسفات و الخروقات التي عرفها المغرب في مجال حقوق الإنسان على امتداد أزيد من ثلاثة عقود من الزمن.

و عزا رئيس الجمعية الدكتور عبد الكريم المنوزي في كلمته بمناسبة انطلاق هذه القافلة زوال يوم السبت 11 أبريل 2015، اختيار محطة أكادير ، نظرا لما قدمته سوس عموما في سبيل النضال و الكفاح ضد الإستبداد و الفساد حيث أدى عدد كبير من المناضلين بهذه الجهة ضريبة قاسية في السجون و المعتقلات العلنية و السرية فضلا عن حرمان مناطقهم من وسائل التنمية لتظل لسنوات من الزمن تعاني  من التهميش و الإقصاء.

و أضاف في هذا السياق أنه إذا كان من الإنصاف القيام بجبر ضرر جماعي لرفع الحيف و التهميش عن هذه المناطق التي انحدر منها هؤلاء المعتقلون السابقون، فإنه يتوجب أيضا إعادة تأهيل ضحايا التعذيب على المستوى النفسي أولا و الصحي ثانيا خاصة أن العديد من خرج حيا من دهاليز و سراديب السجون السرية يعاني اليوم من عدة أمراض في الأسنان و الجهاز الهضمي و البصر .

كما أن  هذا الضرر النفسي و الصحي لحق أبضا ذويهم و عائلاتهم مما يعني أن عددا كبيرا من الضحايا و عائلاتهم يحتاجون اليوم إلى تدخل طبي من أجل ترميم و تأهيل ما افتقدوه خلال سنوات الرصاص.

 لذلك جاءت،يضيف المنوزي،فكرة تأسيس هذه الجمعية في بداية الألفية الثالثة تزامنا مع معالجة الدولة لملفات ضحايا سنوات الرصاص في سياق القضية المعروفة ب”الإنصاف والمصالحة” من أجل تقديم مساهمات طبية و علاجية في هذا المجال.

و أكد المنوزي أنه منذ التأسيس،باشرت الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب مجموعة من المبادرات في هذا المجال من خلال تنظيم قوافل طبية إلى عدة مدن و قرى بجنوب المغرب و وسطه و شماله لتقديم إسعافات مجانية لساكنة المناطق التي طالها التهميش لسنوات.

و كذا استقبال عدد كبير من ضحايا التعذيب بمركز الجمعية بالدار البيضاء لإجراء فحوصات و تشخيصات طبية و القيام بعمليات جراحية و الإستفادة من الترويض الفيزيائي بالمجان.

و سرد رئيس الجمعية في ذات الكلمة أسماء المجموعات التي طالها التعذيب و التعسف بهذه السجون في سنوات الرصاص بداية من نهاية الخمسينات إلى منتصف التسعينات من القرن الماضي بما يقارب 5000 ضحية و معتقل زيادة على المختطفين و الشهداء و مجهولي المصير إلى الآن.

بحيث يصل العدد إجمالا إذا أضفنا إليهم سكان مناطقهم المهمشة قرابة 250 ألف شخص تضرر بشكل غير مباشر من هذه الإعتقالات العنيفة و المواجهات الشرسة التي قوبلت بها حركات سياسية و تيارات مذهبية و انتفاضات عمالية ساخطة على الوضع في حقبة سنوات الرصاص..

هذا و تضمن برنامج القافلة الطبية التحسيسية المنظمة من 11 إلى 17 أبريل2015، ندوات حقوقية حول المواثيق الدولية لحقوق الإنسان و الدستورالمغربي و حقوق الإنسان و فقرات غنائية موسيقية ملتزمة و عرض فيلم الغرفة السوداء و فيلم وثائقي عن مبادئ حقوق الإنسان و ندوة تربوية حول المؤسسات التعليمية و إشكالية العنف.

2015-04-13 2015-04-13
zaid mohamed
error: