المجلس العلمي المحلي للمضيق الفنيدق يؤجج الصراع بين مكونات الأمة

wait... مشاهدة
المجلس العلمي المحلي  للمضيق الفنيدق يؤجج الصراع بين مكونات الأمة
Advert test

هالة أنفو.

أن ينظم المجلس العلمي المحلي  لعمالة المضيق الفنيدق نشاطا فكريا هذا من إختصاصاته ، لكن أن يتم توظيف مؤسسة علمية رسمية في تأجيج الصراع بين مكونات الأمة المغربية ، هذا ما لا يجب السكوت عنه.

مناسبة الحديث هو تنظيم ندوة حول ” مسؤولية العلماء تجاه التيار الحداثي ” يوم الجمعة 15 ماي الجاري ، قام بتأطيرها أحد الأسماء الوهابية المتشددة بكلية أصول الدين بتطوان ، حيث خلصت أشغال الندوة إلى إعتبار التيار الحداثي تيارا إلحاديا وجب إعلان الجهاد ضد رموزه .

حيث أن ما تم تداوله  خلال هاته الندوة ، يجعل السلطات الأمنية و الدينية سواء محليا و وطنيا أمام مسؤولية  فتح تحقيق حول أهداف تنظيم مثل هكذا ندوات ، و الغاية من وراء إقحام مؤسسة رسمية في تأجيج الصراع بين مكونات المجتمع المغربي .

إن المجلس العلمي المحلي للمضيق و الفنيدق كان حريا به تنظيم ندوة علمية و دينية حول تنامي ظاهرة إلتحاق شباب المنطقة بمناطق النزاع خاصة سوريا و العراق و ليبيا ، و كذا الصراع الديني بين التيار الوهابي المساند للسعودية و التيار المنفتح على الإجتهاد المغربي  بمدينة سبتة المحتلة ، فمثل هاته الندوات التي يشفع لمؤسسة دينية و علمية محلية مطارحتها بالنظر إلى خصوصية المنطقة و إنشغالات أبنائها .

فالمجلس العلمي للمضيق الفنيدق بإعلانه تنظيم هاته الندوة يكون قد أعلن الحرب على التيار الحداثي و على الأحزاب المغربية بالمنطقة ، و أعلن دعمه للحركات المتطرفة ، و هو ما يفسر تحمس إمام مسجد عمر بن الخطاب بالمضيق ، خلال الندوة و إنتقاده لكل من يقوم بصياغة التشريعات خارج الضوابط الدينية ، معبرا إياهم أن يحيدون عن طريق الحق و يتبعون هواهم ، في إشارة إلى مدونة الأسرة ، و قانون الإجهاض.  

2015-05-19 2015-05-19
zaid mohamed