نيابة التعليم بوزان واللجنة الجهوية لحقوق الانسان يسدلان الستار على الموسم الدراسي على ايقاع التربية على المواطنة وحقوق الانسان والديمقراطية

wait... مشاهدة
نيابة التعليم بوزان واللجنة الجهوية لحقوق الانسان يسدلان الستار على الموسم الدراسي على ايقاع التربية على المواطنة وحقوق الانسان والديمقراطية
Advert test

محمد حمضي

 لان اتفاقية الشراكة الموقعة بين اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالشمال ، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بطنجة – تطوان لن يكون لروحها صيتا يذكر اذا لم تفلح في فتح نوافذ على فضاءات المدرسة العمومية يتسرب منها نسيم التربية على المواطنة وحقوق الانسان والديمقراطية ، فتنساب هذه القيم في شرايين الأجيال الصاعدة التي تبني الطريق والطريق يبنيها كما قال الشهيد المهدي بنبركة وهو يشرف على ورش طريق الوحدة .

 في هذا السياق ، ومن أجل اعطاء نفس لروح هذه الاتفاقية ، وبعد سلسلة من الأنشطة المشتركة أطلقتها نيابة وزارة التربية الوطنية بوزان والآلية الحقوقية الدستورية التي نجحت في تغطية الموسم الدراسي الذي دخل منعرجه الأخير ، أسدل الستار يوم الأربعاء 20 ماي بتنظيم لقاء واسع ونوعي استضاف فيه الشريكان اللذان دعمهما المجلس البلدي في طبعته الجديدة ، عالم الاجتماع الدكتور مصطفى محسن الذي سائل” المدرسة المواطنة “.

اليوم الدراسي انطلق بجلسة افتتاحية تحدث فيها كل من ،السيدة عزيزة الحشالفة نائبة وزارة التربية الوطنية بوزان ، ومحمد حمضي عضو اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالشمال ، ومحمد غدان رئيس المجلس البلدي الذين أجمعوا بأن العمل المشترك الذي يقومون به يدخل في اطار مواصلة زرع البذور دون التفكير في الحصاد ، وأن ضجيج الجدار الذي ينهار لن يحجب عن المسامع صوت القمح الذي ينمو .

 الدكتور مصطفى محسن في مداخلته التي اختار لها عنوان ” التربية على المواطنة وحقوق الانسان والديمقراطية ” ناقش فيها في المحور الأول مفهوم المواطنة في دلالاته وأبعاده وعلاقته بالديمقراطية . وفي المحور الثاني سلط الضوء على مفهوم حقوق الانسان جدورا وامتدادات. أما المحور الثالث فخصصه للحديث عن التربية على المواطنة وحقوق الانسان بين السياق التربوي المؤسسي وبين المحيط الاجتماعي . وفي المحور الأخير تقدم بمجموعة من البدائل المقترحة والآفاق من أجل التفكير في بناء مدرسة مواطنة قادرة على بناء الإنسان الذي نطمح  اليه بكل ما ننتظر أن يحمله من معارف ومهارات وكفايات ومنظومات قيمية.

 بدوره وضع عضو اللجنة الجهوية لحقوق الانسان الحضور في قلب ” دليل المدرس (ة) للتربية على حقوق الانسان ، الذي ترجمه المجلس الوطني لحقوق الانسان ، ووضعه رهن اشارة منسقي ومنسقات أندية حقوق الانسان والمواطنة  بالمؤسسات التعليمية باعتبارها موطنا للأجيال الصاعدة التي عليها تملك الثقافة الحقوقية .

 وذكر ممثل الآلية الحقوقية الدستورية ( الفصل 161) بمضامين اعلان باماكو الصادر عن الندوة الدولية المنعقدة بتاريخ 3 نونبر 2000 حول حصيلة ممارسات الديمقراطية والحريات في الفضاء الفرانكفوني ، والذي من بين الالتزامات التي جاءت في بابه الرابع ، النهوض بالثقافة الديمقراطية في شتى أبعادها ، وذلك عن طريق التربية والتكوين ( دليل المدرس(ة) آلية من آليات الاشتغال على النهوض بثقافة المواطنة وحقوق الانسان ),

 يذكر بأن هذا اليوم الدراسي الهام الذي تفاعل مع حلقاته الحضور الكمي والنوعي ، دارت أشغاله برحاب فضاء الثانوية التأهيلية عبد الله بن ياسين ، وتابعها طيف من المشاركات والمشاركين نذكر منهم ، منسقو و منسقات أندية المواطنة وحقوق الانسان ، والتعاونيات المدرسية  ، وممثلون وممثلات نقابات تعليمية ، وجمعيات المجتمع المدني ، وأطر ادارية وتربوية ، وتلميذات وتلاميذ ، وأعضاء من المجلسين البلدي والإقليمي ، وفاعلون بجمعيات أمهات وآباء التلاميذ . 

2015-05-24 2015-05-24
zaid mohamed