جمعية الشعلة بتطوان تنظم الملتقى الوطني السادس للطفل

wait... مشاهدة
جمعية الشعلة بتطوان تنظم الملتقى الوطني السادس للطفل

هالة أنفو.

ينظم فرع جمعية الشعلة بتطوان أيام  29 و 30 و 31 ماي الجاري ،  الملتقى الوطني السادس للطفل ، تحت شعار ” الطفل و التربية على قيم التسامح ” و ذلكل بمشاركة أساتذة جامعيين  ومختصين في التربية و التكوين ، و خبراء نفسانيين .

و بحسب بلاغ الجهة المنظمة فإن تنظيم هذا التقليد السنوي ، يندرج ضمن  البرنامج النظري و التطبيقي و التكويني المسطر من طرف الجمعية ،للمساهمة في  وضع سياسات بديلة تضمن تكريس خدمة عمومية تليق بطموحات أطفالنا وفق وضعيات بيداغوجية ، تسهم في الارتقاء بالجوانب الايكولوجية و السوسيولوجية  لاطفال هذا الوطن ، مركزة الجمعية في ذلك على التربية الديمقراطية بمفاهيمها المتعددة ، و قيمها الانسانية الكفيلة بخلق شرط التوازن في المقاربة التربوية، لتثبيت تصور عقلاني يحدد استراتجياتنا التي تمنح مشروعيتها من القيمة الكونية المنفتحة على القضايا الخاصة بالطفولة ، لرسم بدائل واقعية ذات حمولات إجرائية.

 و يضيف البلاغ ، أن إختيار الموضوع يأتي في سياق دينامية النهوض بشأن الطفولة ، و العمل على تمكينها من تنمية قيم المواطنة ، باعتبارها جزء من هويتها و مجالا لإظهار تعدديتها ، و تنوعها و اختلاطاتها و تسامحها مع المساهمة في إشاعة القيم الانسانية ، لكونها قاسما مشتركا بين أطفال العالم، و تحصينها من الممارسات المنحرفة و الانزياحات المفضية ، و إلى خلخلة المفاهيم لديها ، و العصف بمستقبلها و العمل على إشاعة الممارسات الصحية السليمة ، للحفاظ على امتيازاتها كاملة في ممارسة حقها في الترفيه و التمدرس و الصحة و الرعاية و التعبير،  لتحقيق اندماج متكامل لمنظومة القيم ، عبر وضع وعاء تربوي ملائم ، يعزز قدراتنا على الانجاز البيداغوجي الذي بإمكانه المساهمة في ترسيخ ثقافة بديلة ، تؤشر على توطين قيم التسامح كفعل تربوي قائم يساهم في إعداد الطفل ، إعدادا كاملا ليحيا حياة فردية في المجتمع و تربيته بروح المثل العليا المعلنة في المواثيق الدولية،  و خصوصا بروح السلم و الكرامة و الحرية و المساواة و الاخاء ، و حمايته من كل أشكال العنف و اللاتسامح ، على اعتبار أن الطفل خط أحمر، مربع ممنوع اللعب فيه، هو الكيان الذي ينبغي حمايته، تأهيله، تربيته، وضع رهن إشارته كل الوسائل من أجل أن تساعده لتتفتح مواهبه و قدراته و مصاحبته في كل مراحل نموه ، حتى ينضج و يصبح مؤهلا لان يستقل بذاته بعدما يكون قد اكتسب المناعة الفكرية و الحصانة الروحية، التي تجعله في مأمن من كل توظيف و هذه من مهام الدولة المدنية و من مسؤولية مؤسساتها الرسمية و غير الرسمية.

 

كلمات دليلية
2015-05-28 2015-05-28
zaid mohamed