انجاز 404 مشروع بولاية تطوان في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بقيمة مالية تتجاوز 644 مليون درهم

wait... مشاهدة
انجاز 404 مشروع بولاية تطوان في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بقيمة مالية تتجاوز 644 مليون درهم
Advert test
 هالة أنفو. و م ع
بلغ عدد مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بولاية تطوان ،ما بين سنة 2010 وسنة 2015 الجارية ، 404 مشروعا كلفت غلافا ماليا يبلغ 737 الف و644 مليون درهم ،ساهمت المبادرة منه ب268 مليون درهم ،أي  ما يعادل 5ر41 بالمائة.
    واضاف تقرير لقسم العمل الاجتماعي لولاية تطوان ،تم عرضه أمس الجمعة 29 ماي الجاري ، خلال لقاء تواصلي بمناسبة الاحتفاء بمرور 10 سنوات على انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،ان  المشاريع المنجزة على مستوى ولاية تطوان ،،التي استفاد منها أزيد من 150 أالف نسمة ،همت البرنامج الافقي بقيمة مالية تبلغ 3ر115 مليون درهم ، كما تم jتخصيص 56 مليون درهم لانجاز مشاريع في اطار برنامج محاربة الفقر بالعالم القروي و6ر155 مليون درهم لمحاربة الاقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري  و51 مليون درهم  لمحاربة الهشاشة.
  وحسب القطاعات ،فقد استفاد مجال التعليم والتمدرس من 42 مشروعا بقيمة اجمالية تبلغ 35 مليون درهم ،وقطاع الصحة ب21 مشروعا بقيمة تزيد عن 41 مليون درهم ،ومجال الانشطة المدرة للدخل ب155 مشروعا بقيمة 645ر40 مليون درهم ،ومجال الانشطة المدرة للدخل 78 مشروعا بقيمة 6ر34 مليون درهم ،منها 56 بالمائة من الانشطة التي همت قطاع الفلاحة و35 بالمائة قطاع الصناعة التقليدية و10 بالمائة قطاع الصيد التقليدي و2 بالمائة تجارة القرب ـوانشاء وتجهيز مراكز الاستقبال 63 مشروعا بقيمة 129 مليون درهم ،خصصت منها 48 مليون درهم لانشاء المركبات الاجتماعية للقرب و7ر22 مليون درهم لمراكز التكوين بالتدرج و4ر24 مليون درهم لمراكز الرعاية الاجتماعية لذوي الاحتياجات الخاصة و14 مليون درهم لمراكز حماية الطفولة.
 فيما خصص مبلغ 44 مليون درهم لانجاز 64 مشروعا في مجال التنشيط السوسيو رياضي و46ر8 مليون درهم لانجاز 12 مشروعا في المجال الثقافي والديني .
   وأكد والي جهة طنجة تطوان السيد محمد اليعقوبي ،في كلمة تلاها نيابة عنه الكاتب العام للولاية ،أن تخليد الذكرى العاشرة لانطلاق المبادرة هي مناسبة للوقوف على الانجازات التي حققتها مشاريع المبادرة لدعم اساس التنمية المستدامة والشاملة ومواجهة الاشكالات الاجتماعية في تمظهراتها العديدة سواء في المناطق الحضرية او القروية وتمكين المواطنين من الولوج الى الخدمات الاساسية وانخراط العنصر البشري في الدينامية الاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها شمال المملكة وتثمين التراث المادي للمنطقة .
  واضاف أن من أسباب نجاح مشاريع المبادرة ،كما يجمع على ذلك كل المتدخلين ،اعتمادها على المبادئ الديموقراطية والمقاربات التشاركية والتقائية البرامج ومساهمة المجتمع المدني بكل مكوناته في تفعيل وبلورة المشاريع من وضع التصورات الى الانجاز ،مبرزا ان بلورة مشاريع المبادرة ،التي تنبع من صميم تقاليد المغاربة في التضامن والتآزر والتعاون، هو تحدي يومي ومستمر يقتضي بذل الجهود الجماعية والتفاني في العطاء والعمل من اجل تعميم الاستفادة من هذا الورش الملكي الرامي الى تلبية حاجيات المواطنين الآنية والمستقبلية .
2015-05-30
zaid mohamed