بعد استقالة بلاتر ماهي السيناريوهات الممكنة لإنتخاب رئيس جديد للفيفا

wait... مشاهدة
بعد استقالة بلاتر ماهي السيناريوهات الممكنة لإنتخاب رئيس جديد للفيفا
Advert test

بعد استقالة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جوزيف سيب بلاتر من رئاسة الفيفا خلال أيام قليلة من أعادة انتخابه لولاية خامسة، دخل الفاعلون في المشهد الكروي العالمي في سباق مع الزمن للبحث عن رئيس جديد للفيفا يحضى بدعم وتواقف من أهم الاتحادات الكروية القارية. حسب قوانين الفيفا، فإن شغور منصب الرئيس يتطلب أن يتم تكليف أحد نوابه بالرئاسة لفترة انتقالية، لحين إجراء انتخابات تسفر عن اختيار رئيس جديد، وبالتالي فقد تم تكليف أكبر نواب بلاتر سنا، وهو عيسى حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، والذي أشرف على العملية الانتخابية الجمعة الماضي، وتنافس فيها كلا من بلاتر والأمير الأردني علي بن الحسين. عملية إنتخاب الرئيس المقبل، ستمر بجميع المراحل القانونية المتعارف عليها، من حيث فتح باب الترشيح، واستقبال الطلبات، وتحديد فترة نهائية يتم بعدها إغلاق الترشيحات والإعلان عن أسماء المرشحين الذي يشترط أن تنطبق عليهم الشروط ومن ضمنها العمل في اتحاد لكرة القدم لفترة لا تقل عن 5 سنوات وأن يحصل على تأييد ما لا يقل عن 5 اتحادات منضوية تحت الفيفا. لكن المشكل سيطرح في حالة شملت السيكون مضطرا بالإبتعاد عن مقعد الرئاسة، وحينها سيتعين تكليف نائب آخر من نواب بلاتر الحاليين للاستمرار بعمل الاتحاد لحين موعد إجراء الانتخابات، والذي يتوقع أن يبتعد لفترة لا تقل عن 6 أشهر اعتبارا من الثلاثاء، نظرا لطول الإجراءات، وضرورة السير في العملية الانتخاباية ومنح المرشحين فرصة لعرض برامجهم على أعضاء الجمعية العمومية التي يبلغ عددها 209 أعضاء. لكن هل سيستمر شغور منصب رئيس الفيفا لفترة أطول من المتوقع بسبب التحقيقات التي يبدو أن بدايتها كانت واضحة ولكن نهايتها قد تكون بعيدة؟ أم أن هناك خطوات قام بها بلاتر بتنسيق مع مساعديه وداعميه في الانتخابات الأخيرة للتسريع من وتيرة انتخاب رئيس جديد، والاستفادة من الكتلة الآسيوية الإفريقية القوية التي مكنته من قلب موازين تحقيقات الفساد والنجاح في ولايته الخامسة والتي لم يمض عليها أكثر من أسبوع؟ لكن بعد استقالة بلاتر، قد يستغل رئيس الاتحاد الأوروي ميشيل بلاتيني هذا الوضع خاصة وأنه يحضى بدعم قوي من القوى الفاعلة في لعبة كرة القدم بأروربا خاصة الإتحاد الإنجليزي الذي كان قد هدد بلاتر بمقاطعة كأس العالم ، وقد يعلن نفسه مرشحا لرئاسة الفيفا، وقد يكون منافسه آسيويا أيضا، خاصة مع دخول الشيخ أحمد الفهد اللجنة التنفيذية للفيفا، ووضوح قوته من خلال الأصوات التي نجح في تأمين تأييدها لبلاتر، وقد يعلن عن نفسه مرشحا قويا، لمواصلة الهيمنة الآسيوية الإفريقية على أصوات الفيفا، بعد التجربة الأخيرة مع بلاتر، علما أن أصوات القارتين تمثل نصف مجموع أصوات الكونجرس مجتمعة

كلمات دليلية
2015-06-02 2015-06-02
admin