هذه هي فتيحة الطالبي جميلة كلية المتعددة التخصصات بمرتيل

wait... مشاهدة
هذه هي فتيحة الطالبي جميلة كلية المتعددة التخصصات بمرتيل
Advert test

فتيحة الطالبي واحدة من بين المتألقات بكلية المتعددة التخصصات بمرتيل ، ففي زمن قياسي استطاعت فتيحة وهي طالبة بسلك ماستر القانون ووسائل الإعلام الفوج الأول أن تسجل حضورها بشكل بارز سواء في الحصص الدراسية أو أثناء حضورها المميز في الندوات والمحاضرات واللقاءات الفكرية والثقافية. وفتيحة بفضل نشاطها المتواصل تم اختيارها لكي تكون المديرة المالية لمهرجان أوروبا الشرق للأفلام الوثائقية والذي يشارك فيه عدد من المخرجين والمهنيين. وفتيحة استطاعت أن تدافع عن رأيها بشكل قوي عن مواقفها وأرائها الفكرية التي تؤمن بها ، تناقش بكل جرأة وحرية مختلف القضايا السياسية والإجتماعية والثقافية والإعلامية الراهنة من بينها المواضيع الساخنة المطروحة على صفحات الجرائد والتي تحضى باهتمام واسع من الرأي العام ، وشاركت في قناة الجزيرة مباشر عدة مرات، وفي عدة تكوينات صحفية من أجل تطوير قدراتها المهنية، وفي زمن قياسي استطاعت أن تنشر عدد من المقالات الصحفية بصحيفة العربي الجديد التي تصدر بلندن عاصمة الضباب. و فتيحة الطالبي يمكن اعتبارها أيضا جميلة كلية المتعددة التخصصات ، فهي دائما أنيقة مليئة بالنشاط والحيوية ، تتميز بأخلاق عالية ، و تحب دائما أن تعمل في صمت وبعيدا عن الأضواء وذلك عبر فعل الخير ومساعدة الطالبات والطلبة سواء ماديا ومعنويا ، قامت بالعديد من الحملات التبرعية لجمع المساعدات للمحتاجين و هو سلوك تشبعت به خلال دراستها سواء في الإعدادي أو الثانوي ، وخلال دراستها الجامعية نشطت كثيرا في المجتمع المدني ، فهي متطوعة بالهلال الأحمر المغربي، و كانت و لازالت عضوة في جمعيات خيرية وطنية و دولية، تساهم في تطبيب وفك العزلة على مواطني المغرب المنسي ، وهكذا ظلت بين الحين والأخر تقوم بحملات لمساعدة العديد من المرضى والمحتاجين منهم النساء والأطفال والشباب الذين أصيبوا بأمراض مستعصية، وهكذا أصبحت الطالبة فتيحة محبوبة لدى الجميع ومدافعة عن الفقراء والمحرومين والمحتاجين. وفتيحة تنحدر من أسرة عريقة معروفة بالعلم ، كانت بدايتها بمدينة مراكش الحمراء وهي مسقط رأسها، وهي عاشقة لهذه المدينة حيث عاشت طفولتها بين أزقة دروب المدينة العتيقة وساحة جامع الفنا وشوارع جليز وحدائقها الجميلة حيث تحتفظ بذكريات الطفولة في هذه الأماكن . وبالإضافة إلى دراستها للحقوق بالفرنسية فهي درست أيضا تصميم الأزياء في مدرسة كندية، ولهذا فهي بارعة في إنتقاء و تصميم ملابسها العصرية و التقليدية وهذا ما يعكس أناقتها. وفتيحة لها مواهب فنية متعددة فهي تميل لصناعة الأفلام الوثائقية و لها أنشطة موسيقية، وهي تهوى أغاني كوكبة الشرق و العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب. والطالبة فتيحة طموحاتها كبيرة في مجال الصحافة والإعلام وتسعى إلى العمل في كبريات المؤسسات الإعلامية أو إحداث مشروع صحفي خاص بها يستجيب لطموحاتها وتطلعاتها خاصة وأنها تتوفر على كل المؤهلات العلمية منها إتقانها للغات الأجنبية حيث تتكلمها بطلاقة و يتنبئ لها العديد من الأساتذة بصحفية المستقبل ، وهي تحضى باحترام وتقدير كبير من طرف زميلاتها وزملائها وأساتذتها، ويمكن اعتبارها أيضا نموذج للطالبة المجدة والمجتهدة.

كلمات دليلية
2015-06-13
admin