هل تتصالح قباضة وزان مع القانون المتعلق بالولوجيات

wait... مشاهدة
هل تتصالح قباضة وزان مع القانون المتعلق بالولوجيات
Advert test
هالة أنفو : محمد حمضي
 ” تعتبر البنايات و الطرقات و الفضاءات الخارجية و وسائل النقل المختلفة سهلة الولوج ، إذا أمكن للشخص المعاق دخولها و الخروج منها و التحرك داخلها و استعمال مختلف مرافقها  والاستفادة من جميع الخدمات المحدثة من أجلها وفق الشروط الوظيفية العادية ودون تعارض مع طبيعة الإعاقة ” . هذا هو  منطوق المادة الأولى من القانون رقم  03-10 المتعلق بالولوجيات  ، ارتأينا الرجوع إليه للترافع به أمام إدارة خزينة المملكة ( القباضة )  التي شرعت منذ أيام في إعادة هيكلة مدخل هذا المرفق العمومي الهام .
      القباضة مرفق عمومي بامتياز ، يقدم خدماته المتنوعة لجميع المواطنين و المواطنات الذين يتوافدون على مكاتبه . لكن ولوج هؤلاء إلى هذه خدماته يخضع للتمييز بسبب الإعاقة ، و هو ما يعتبر انتهاكا سافرا لحق من حقوق الإنسان الذي تحميه اتفاقية دولية ذات العلاقة بالموضوع، إذ سبق للمملكة المغربية أن صادقت عليها ، كما أن دستور يوليوز 2011 في تصديره يلتزم ب “حضر و مكافحة كل أشكال التمييز ، بسبب الجنس أو اللون أو المعتقد أو الثقافة ، أو الانتماء الاجتماعي أو الجهوي أو اللغة أو الإعاقة أو أي وضع شخصي ، مهما كان” .
 ولكي تتصالح بناية قباضة وزان مع الشرعبة الوطنية و الدولية التي تضمن وتحمي حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة ، و بمناسبة إطلاقها ورش تأهيل مدخلها الذي وقف لعقود خلت سدا منيعا في وجه فئة عريضة من المواطنين والمواطنات ، بات لزاما على إدارة القباضة اليوم العمل على  تعزيز مدخل البناية بولوجية طبقا للمعايير الدولية .
  هام جدا : سبق لعامل إقليم وزان وفي أكثر من مناسبة أن دعا المواطنين والمواطنات إلى تحمل مسؤولياتهم في  تتبع الأوراش  المفتوحة  بالإقليم ، وذلك بالتدخل في حينه لدى إدارته عند ملاحظة بأن خللا ما يطال هذا الورش أو ذاك . تنزيلا لهذا الالتزام فإن ” هالة أنفو ” تردد اللهم إنني قد بلغت . 
2015-06-14 2015-06-14
zaid mohamed