هكذا حذر بيت الحكمة من خطر التيارات الأصولية بالمغرب من ترهيبها للدولة والمجتمع

wait... مشاهدة
هكذا حذر بيت الحكمة من خطر التيارات الأصولية بالمغرب من ترهيبها للدولة والمجتمع

دق “بيت الحكمة ” ناقوس الخطر من الإنحرافات الخطيرة التي تقوم بها بعض التيارات الأصولية التي أصبحت تهدد حقوق الإنسان والمكتسبات التي حققها المغرب في مجال الحريات العامة. وعبر ” بيت الحكمة” عن قلقه عن إعلان الجهات المتطرفة عن عزمها المساس بصورة المغرب، وبروح التعايش، والانفتاح، الذي يزعج هذه الدوائر.. واعتبر « بيت الحكمة » ان ما يجري يدخل في إطار محاولات مكشوفة للمس بفضاء الحريات العامة، ومن محاولات لاستغلال واختراق مؤسسات الدولة، لفرض نموذج أصولي غريب عن المغرب، ومن خلاله تفتيت اللحمة المجتمعية، بتقويض أسس التعايش المشترك، وجر المغرب إلى الفتنة الطائفية والمذهبية. وسجل « بيت الحكمة » بـ »قلق بالغ »، في الفترة الأخيرة، ما جرى في إنزكان، بمتابعة فتاتين من قبل النيابة العامة بتهمة « الإخلال بالحياء العام »، على إثر محاصرتهما في الشارع العام من قبل جماعات أصولية متطرفة، فوضت لنفسها لعب دور « شرطة الأخلاق »، وهو ما يذكر بحالات مماثلة جرت في مناطق مختلفة في المغرب، وكذا رفع لافتات بإخراج « داعشي » بشاطئ تغازوت، تحث على منع السباحة « بالبيكيني »، وفي ذات السياق، وصل الأمر إلى امتحان التلاميذ في مادة للتربية الإسلامية، باقتراح موضوع يعتبر حقوق الإنسان مجالا للتنشئة على الانحلال الخلقي، والسلوكي…. واعتبر « بيت الحكمة » أن هذه الحالات غير معزولة عن سياق أصبحت تتنامى فيه دعوات التكفير، والتحريض ضد مثقفين، وفاعلين سياسيين، ومدنيين، ومبدعين، وتتوسع فيه دوائر التحرك الميداني، والالكتروني في ما يشبه استعراضا للقوة لفرض الرقابة والوصاية على المجتمع، من مداخل دعوية متطرفة، ونزوعات تكفيرية وترهيبية تتستر وراء الدين بمنطق « الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر »، وأكد بيت الحكمة أن توسع هذه الدعوات يشكل خطرا حقيقيا على المجتمع والدولة، على حد سواء، من خلال توريط القضاء في ملفات تشكل انتهاكا لحقوق الإنسان، ومسا بتوجهات الدستور، وضربا لاستقرار المغرب، ولمشروعه الحداثي الديمقراطي، في مشروع يستهدف ترهيب الدولة والمجتمع والمس بالمؤسسات الدستورية .

2015-06-25 2015-06-25
admin
error: