مفاجأة جميلة : هذا هو يحيا الطفل التطواني الذي أجريت له عملية تجميل بأستراليا بعدما ازداد بتشوه خلقي

wait... مشاهدة
مفاجأة جميلة : هذا هو يحيا الطفل التطواني الذي أجريت له عملية تجميل بأستراليا بعدما ازداد بتشوه خلقي

سيدني: نجمة اليونسي أخيراً أظهرت القناة السابعة الأسترالية عبر برنامج سانداي نايت،الطفل يحيى الجبالي بعد العملية الناجحة التي اجريت له يوم 24 فبراير الماضي. وكما يعلم العالم أجمع ولد يحيى ” إبن جماعة سوق السبت القديم عمالة تطوان ” بتشوهات خلقية على مستوى الرأس،  ولا يمكنه التكلم ولا السمع، ويتمتع هذا البطل بقوة وحيوية كبيرة، وبمشيئة الخالق وبعد نشر صورته وقصته على الفايسبوك من طرف أحد جيرانه والد هبة الصديقة الحميمة ليحيى. تمكنت أن تصل هذه الرسالة إلى قاع تحت الكرة الأرضية أستراليا، وتقف عند السيدة الرائعة فاطمة بركة، مغربية الأصول والمقيمة بمدينة ملبورن، فقررت أن لا يقف الأمر فقط عند أحاسيسها وتجندت بكل قواها وطرقت جل الأبواب عبر العالم، من دكاترة وجمعيات ومؤسسات خيرية.. لتتفاجأ بقبول الجراح الكبير البروفيسور طوني هلمس بإجراء العملية التقويمية والذي وصفها بالخطيرة، وليس غريبا عنه فهو نفسه الجراح الذي قام بأخطر عملية في العالم لفصل جسم التوأمتين تريشا وكريشا من بنكلاديش والتي كللت بالنجاح.. وبعد تبني القناة 7 الأسترالية لقصة يحيى، تمكنت فاطمة والدكتور أندرو روشفورد وطاقم القناة أن يقطعوا المسافة الطويلة ليحلوا بالمغرب، لزيارة يحيى بإحدى القرى المجاورة لمدينة تطوان. تمكنوا من إجراء بعض الفحوصات والإجراءات اللازمة، للتمكن من اصطحاب يحيى وأمه الى استراليا. وكان الجراح هلمس قد أكد في وقت سابق أن هناك نسبة 99% من عدم نجاح العملية، لكنه وعائلة الصغير يحيى البالغ من العمر آنذاك ثلاث سنوات لم يترددوا، وأملهم بالله كبير. كان الوقت المتوقع للعملية التي أجريت يوم 24 فبراير بين 8 الى 9 ساعات. ولم يترك حجرة العمليات أي من الدكاترة والممرضين والمتعاونين والذين لم يتقاضوا أي أتعاب، حيث طالت عملية إعادة هيكلة جمجمة ووجه يحيى تقريبا 19 ساعة. وأكد البروفيسور طوني هلمس في حوار مع القناة السابعة الأسترالية أنه ليس صانع المعجزات وبكل تواضع فقط يحاول تأدية عمله على أحسن وجه. وقد ساهمت تبرعات العديد من الجمعيات والأفراد والمؤسسات في تغطية ثمن المستشفى والأدوية واحتياجات يحيى الذي لقي تعاطفا كبيرا عبر العالم، وخلال إقامة أسرته بأستراليا تمكنا من إنجاب فتاة جميلة اختاروا لها من الأسماء أمل. وقد قامت جمعية الجالية المغربية بسيدني بتعاون مع سفارة المملكة بإقامة ليلة احتفالية بنجاح العملية، وتم جمع بعض التبرعات، ومنحت السفارة في شخص السفير محمد ماء العينين شهادة تقديرية لفاطمة بركة للمجهوذات التي قامت بها من أجل يحيى. كل شيء ممكن مادامت هناك قلوب رحيمة وصادقة تتحرك من دون مقابل .. ويجدر الإشارة أن التبرعات مازالت قائمة حيث لازال يحيى يحتاج لعمليات أخرى ومسايرة حياته بشكل طبيعي.

2015-06-28
admin
error: