تغريدة 24 “قْليبْ الفِسْتة”

wait... مشاهدة
تغريدة 24  “قْليبْ الفِسْتة”

يكتبها على مسؤوليته .عبدالحق بن رحمون

 نجَّانا الله وإيَاكُم في هذا الشهر الفضيل من “قليب الفستة” لأن الفاهم يفهم.

وبعد، في السيرة العطرة وغير العطرة لبعض الناس، في سجلاتهم التي تسجل فيها سيئاتهم قلبُوا الفستة أكثر من مرة ، ليس لأنَّ الفستة صارت ضيقة عليهم، ولم تعد تلائمهم، ولكن المشكلة أن بعض الناس بانتهازيتهم يريدون أكل الكرموس من كل الأشجار دفعة واحدة ، وهذه سيرة كل الانتهازيين .

وقليب الفستة فيه وفيه… فيه الكَرمُوس وفيه المشوي وفيه.. وفيه الكرسي.

هناك من قلب الفستة من الحزب. ومن هنا جاءت تسمية قليب الفستة، وقد كان نعت شخص أنه قلب الفستة في سبعينات وثمانينات القرن الماضي يعد سبة وعار، لكن اليوم صار “قليب الفستة” جهارا وبالعلالي، والحكومات السابقات كانت قد حاولت أن تصدر مشاريع قوانين على قلابين الفستة لكنها فشلت، إلا أنها نجحت في تسميتهم تسمية محترمة، تليق بهم كنواب محترمين وسمتهم بالرحل ، وقالت: إنه يجب محاربة الترحال السياسي … وهل قطع المغرب مع الترحال السياسي… من منكم يجيب ويقول نعم … أو لا …

وهناك اليوم، فعلا، من يستحق أن تقلب عليه الفستة قبل أن يقلبوا عليه القفة والطاولة، مادام الواقف في أرض كلها ألغام ومقالب.

أحزابنا المغربية، الله يعفو عليها، بعضها مثل القطة الغاضبة التي تأكل أولادها ، أو مثل الجمل الحرون، إذا غضب عليك، يأكلك، ففي هذه الأحزاب والنقابات من جاء إليها من أجل مصلحة عائلية، أو لتشغيل أولاده، وهناك من جاء ليحمي مصالحه ومشاريعه من أجل الريع .

والمشكلة عندنا في المغرب أن “قليب الفستة” ليس منحصرا على كوادر الأحزاب والجمعيات بل شمل أيضا الأسر المغربية، فالكثير من الأولاد قلبوا الفستة على والديهم، وهناك من قلب الفستة على زوجته بعد عشرة طويلة دامت مايزيد على ثلاثة أو أربعة عقود فضربها بتزويجة من شابة مراهقة عمرها، عمر أصغر بناته .

لذا مشكلة “قليب الفستة” في المغرب متشعب، ومعقدة، وقد شمل كذلك قليب الفستة حتى في الفنون والآداب والصحافة فمثلا تجد فلان، يحمل لقب شاعر، وغدا تفاجأ أنه صار روائيا وباحثا، وحتى مهنة الصحافة التي هي مهنة شريفة، ومهنة المتاعب بامتياز، قلبوا من أجلها الفستة وانتحلوا صفتها . وأحيانا “قليب الفستة”، حسب ما يدعيه البعض، يحقق النجاحات والامتيازات لكثير من الناس، وفي الأخير خير ما يختتمون به لقبهم الرفيع أنهم يضيفون إليه لقبا دينيا، بعد أن يؤدون مناسك الحج أو العمرة .

المهم فقليب الفستة هو شكل إرادي ويدخل في الحرية الشخصية للأفراد، مادامت المصالح المادية هي هكذا، إذ أصبحنا نرى لاثقة في زعيم حزب أو نقابة أو رئيس جمعية أو رئيس جماعة أو بائع مواد غذائية أو بائع شقق للسكن الاجتماعي المغشوشة.

لذا، إذا لم تقلب الفستة اليوم سيقلبونها عليك، والمشكلة أن الفستة كيفما كان نوعها وماركتها، فهي حمالة أسرار، وحمالة خفايا وخبايا، فكثير من المسؤولين والشخصيات التي استوزرت أو حصلت على منصب حكومي قلبت الفسة بالمرة، وقطعت صلة الرحم مع الماضي الذي دفنتة. لذا يمكن أن نشبه من يقلب الفستة على أصدقائه وعلى أفراد عائلته كمن يقطع صلة الرحم .

وفيمن يجب أن نتثق هل نتق في حسن الفد الذي قال كلمته الشهيرة للشعيبية : “مَا بْقاش مْعَامَنْ” .

والفاهم يفهم …

إياكم  إصدقائي وزملائي أن تقلبوا حتى أنتم الفستة… انتظروني حتى أعود غدا في تغريدة جديدة.

2015-07-02 2015-07-02
zaid mohamed
error: