هذه هي الأشغال التي عرفها ميناء طنجة المدينة

wait... مشاهدة
هذه هي الأشغال التي عرفها ميناء طنجة المدينة
Advert test

أعلنت الشركة المشرفة على أشغال تهيئة ميناء طنجة المدينة ، أن إعداد الفضاء العام المجاور للموقع المينائي، الذي يندرج في إطار أول مشروع لإعادة تأهيل موقع مينائي على الصعيد الوطني، سيشمل هدم الأسوار والمباني القديمة التي لن تخضع للتحويل، وفتح فضاءات الميناء على المدينة وكذا هدم المباني التي كانت قائمة بالمنطقة الحرة في شهر دجنبر 2014، بعد أن تم نقل أنشطتها إلى فضاءات أخرى من مدينة البوغاز. وأشار البلاغ أن الشطر الأول من هذه العملية، التي تهم برج الحجوي وبرج دار البارود قد خلص نهاية دجنبر 2013، مع إعطاء انطلاقة الشطر الثاني من المشروع على مستوى برجي دار البارود والنعام في أواخر عام 2014، مشيرا إلى أن الدراسات الخاصة بالشطر الثالث والأخير من عملية الترميم لا تزال جارية، كما أن عملية ترميم برج دار البارود بلغت إلى حدود نهاية شهر يونيو المنصرم مستوى 50 بالمائة فيما بلغت عملية ترميم برج دار البارود والنعام نحو 25 بالمائة. وبالنسبة لميناء الصيد الجديد، فقد أوضح البلاغ إلى أن الانتهاء من تجهيز القنوات المائية لصرف وتحويل مياه الأمطار، في حين أن الموعد المقرر لاستكمال البنيات التحتية بشكل عام هو شهر أكتوبر القادم، مضيفا أنه من المتوقع وصول المصدات التي سيجهز بها الميناء قبل متم شهر غشت الجاري. وأوضحت الشركة المشرفة على تهيئة الميناء إلى أن النسبة الإجمالية لتقدم الأشغال الجارية، على مستوى ميناء الترفيه، بلغت 95 في المائة، وعلى مستوى المارينا 90 بالمائة، في حين أن نسبة أشغال إنشاء البنيات التحتية وتشييد المباني المرتبطة بميناء الصيد الجديدة بلغت نحو 96 بالمائة، مشيرا إلى أن هذا المشروع يكلف غلافا ماليا إجماليا يتجاوز 6 مليار درهم. وأشار البلاغ إلى أن من المقرر أن يتم الانتهاء من إنشاء البنيات التحتية ليدخل ميناء الصيد الجديد حيز الخدمة في شهر دجنبر القادم، مبرزا إلى أن نسبة إنجاز الشطر الأول من مشروع تحويل ميناء الصيد الحالي إلى مارينا بلغت 90 بالمائة.

2015-08-09 2015-08-09
admin