إمتحان الباكالوريا بوزان وصبيب الغش المرتفع  

wait... مشاهدة
إمتحان الباكالوريا بوزان وصبيب الغش المرتفع  
Advert test
هالة أنفو : محمد حمضي
    بعد أن لم يعد ممكنا إخفاء الأجواء الملوثة التي مرت فيها امتحانات الباكالوريا بغربال لغة الخشب التي استعملتها الوزارة الوصية لسنوات  . ولأن مساحة مصداقية هذه الشهادة العلمية أصبحت تضيق بسبب زخات الغش التي تهطل على مراكز اجتياز الامتحانات . اختارت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني نهاية الموسم الدراسي الفارط  ، لتطلق حملة تحسيسية قوية وواسعة في صفوف التلاميذ وأسرهم ، والأطر الإدارية والتربوية وباقي المتدخلين ، من أجل المساهمة الواعية في تجفيف منابع الآفة خلال فترة هذه الامتحانات .
   وزارة التربية الوطنية، وبالعودة إلى مضمون المقاربة التي روجت لها في حملتها التواصلية التي جندت لها أكثر من قناة وآلية، رجحت الكفة التربوية على الكفة الزجرية في التعاطي مع الظاهرة ، عملا بالحكمة المغربية المأثورة التي تقول بأن – الكي هو آخر شكل من أشكال العلاج –
  تنزيل نيابات وزارة التربية الوطنية بمختلف أقاليم المملكة للمقاربة التربوية في التعاطي مع ظاهرة الغش بمناسبة هذا الاستحقاق الوطني ، ترك وقعا ايجابيا على المناخ العام الذي مر فيه امتحان الباكالوريا بمختلف مراكز الامتحان ، حيث تم تسجيل تراجع ملموس في عدد حالات الغش المضبوطة مقارنة بالسنوات الأخيرة .
 وحدها نيابة وزارة التربية الوطنية بوزان التي شكلت حالة نشاز في مشهد هذا الاستحقاق الوطني . فحسب ما توفر للجريدة في حينه من معطيات دقيقة حول الموضوع ، لكنها  تجنبت إثارته قبل الدورة الاستدراكية ، تقديرا لحساسية الموضوع ، وتفويتا للفرصة على من اعتاد الاصطياد في الماء العكر ، فقدت تم ضبط أزيد من 220 حالة غش بمخلف مراكز الامتحان بمراكز الامتحان بالإقليم !  أي  نعم…  رقم بوأ نيابة وزان المرتبة الأولى في الغش جهويا( 70 % ) ، ووضعها على رأس القائمة وطنيا !
  لماذا هذا الانفراد الجهوي والوطني لنيابة التعليم بوزان ؟ هل فعلا تعلق الأمر  بحالات تلبس لا غبار عليها ، أم بالنية في التجاء البعض إلى الغش ؟ ما علاقة مكتب الامتحان بنيابة التعليم بهذا الانجاز التاريخي  ؟! وهل سيحسب له أم عليه ؟
  كثيرة هي المؤشرات التي تفيد بأن مكتب الامتحان بالنيابة في تعبئته من أجل إنجاح هذا الاستحقاق ، اختار الاصطفاف بجانب المقاربة الزجرية التي لم تعد معتمدة حتى في أقبية السجون . وهكذا أكد للجريدة أكثر من مصدر تابع اللقاءات الماراطونية المغلقة لمكتب الامتحان مع رؤساء مراكز الامتحان ، وأعضاء لجان التتبع والملاحظين والملاحظات ، بأن لا صوت كان يعلو على صوت الزجر والترهيب . بنفس درجة حدة هذه اللغة تواصل مكتب الامتحانات مع التلاميذ وأسرهم في اللقاء التحسيسي الذي دارت أشغاله بدار الشباب المسيرة . هذا الجو المشحون الذي سبق الاستحقاق الوطني يقف وراء الانفراد السلبي المشار إليه أعلاه، بل يمكن الجزم بأنه واحد من العوامل التي ساهمت في تراجع نسبة النجاح مقارنة بالسنوات الماضية. وبالمناسبة فإن الكثير من الأطر الإدارية والتربوية العاملة بمصالح النيابة تتحدث عن الهالة والتضخيم التي يحاط بهما مكتب الامتحان هذا ، تجهيزا ، وتعويضات ، وتوفيرا لشروط العمل المريحة ، في الوقت الذي لا يميز باقي المكاتب النيابية عن الاصطبلات إلا الاسم ، مما يحط من كرامة العاملين والعاملات بها .
  أياما قليلة تفصلنا عن انطلاق الموسم الدراسي الجديد ، ولا أحد يعلم بعد بقرار اللجنة التأديبية المتخذ في حق كل حالة من الحالات المعروضة عليها . علما بأن هذا الملف الذي مع الأسف الشديد لم يدخل بعد على خطه المكتب الإقليمي لفدرالية أمهات وآباء التلاميذ ، باعتباره يندرج   ضمن مساحة عمله ، يقتضي التريث في معالجة كل حالة على حدة ، حتى لا يحرم الكثير من المشتبه فيهم من متابعة دراستهم .
   ولكي لا يتكرر مستقبلا ما حدث ، فإن نيابة التعليم بوزان مطالبة بأن تدشن الموسم الدراسي الجديد ، بعقد يوم دراسي هادئ حول ما حدث يشارك فيه كل المتدخلين لاستخلاص الدروس والعبر ، ولصياغة برنامج عمل سنوي ، مواطن المضمون والرسائل ، غايته تحجيم ظاهرة الغش في صفوف تلاميذ اليوم ، نساء ورجال الغد ، وتأهيلهم لتشرب قيم التفاني في الاجتهاد ، والاعتماد على النفس ، وتكافئ الفرص . 
2015-08-20 2015-08-20
zaid mohamed