أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الفنيدق

wait... مشاهدة
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الفنيدق
Advert test

هالة انفو. و.م.ع أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الفنيدق. وتناول الخطيب في خطبتي الجمعة مكانة القراءة في الإسلام، مبينا أن حكمة الله تعالى اقتضت أن تكون أول آية نزلت على قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، هي الأمر بالقراءة، حيث قال تعالى: ” إقرأ باسم ربك الذي خلق، خلق الانسان من علق، إقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم”. وقال إن هذا الامر إن دل على شيء فإنما على مكانة القراءة والتعلم في ديننا الحنيف. وذكر بأن أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أعزه الله، أعطى أمس الانطلاقة لموسم دراسي جديد، موسم القراءة والتعلم، موسم التعبئة العامة المتجددة كل سنة للآباء والأمهات والأولياء، تعبئة رعاية وتربية وتعليم فلذات الأكباد، جيل المستقبل ورجال الغد وأمل الأمة، في رسالة جليلة سامية، يرعاها جلالته وتقع على كاهل الأمة والمجتمع والأسر، من أجل إعداد الناشئة لمستقبل لا يرحم من لا يأخذ بما تقتضيه ظروف العصر من أسباب العلم النافع والتربية القويمة والسلوك الحسن لإسعاد الأمة ورفع مختلف التحديات. وأوضح أنه من هذا المنطلق يتعين على الأمهات والآباء والأولياء، استشعار أهمية مؤسسة الأسرة، باعتبارها المؤسسة التربوية الأولى التي تؤثر، إلى حد بعيد، في تنشئة الأطفال وإعدادهم للتمدرس الناجح، كما تؤثر في سيرورتهم الدراسية والمهنية، لذلك، يضيف الخطيب، ينبغي أن تكون الأسرة في مستوى الإدراك العميق لهذه المرحلة لتستغلها أحسن استغلال في التأديب والتوجيه وغرس القيم النبيلة. وقال إن أعظم جناية ترتكب في حق الأبناء أن يحرموا من الدراسة والتعليم، ويجبروا على التعاطي للحرف والمهن وهم في زهرة العمر وسن التمدرس والتعلم. وأبرز أن العملية التربوية عظيمة الشأن، جليلة القدر، لذلك فإن النهوض بها لا يقع على عاتق المدرسة والآباء والأمهات والأولياء فحسب، بل هي عملية تتدخل فيها كل مكونات المجتمع ومؤسساته بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، فالتربية والتوجيه والإرشاد، رسالة تتطلب تضافر جهود الجميع من أجل إعانة المدرسة على الاضطلاع بوظيفتها على أكمل وجه. من جهة أخرى، قال الخطيب إن من أعظم وجوه البر والتعاون، مساعدة الأسر العاجزة عن الوفاء بمتطلبات الدخول المدرسي، وهو ما يفرض، من واجب التضامن والتآزر بين شرائح المجتمع، قيام من أفاء الله عليه من خيره وفضله، تأسيا بما يقوم به كل سنة مولانا الإمام سدد الله خطاه، بأعمال اجتماعية إحسانية لصالح التلميذات والتلاميذ المعوزين لتيسير تمدرسهم، كتوزيع الحقائب المدرسية والألبسة، ودعم الداخليات والمطاعم المدرسية ودور الطالب والطالبة، وتعزيز خدمات النقل المدرسي خاصة بالوسط القروي. وقال الخطيب إن جلالة الملك جعل من التربية والتكوين أولوية وطنية بعد قضية الوحدة الترابية، مذكرا بما جاء في خطاب عيد العرش المجيد لهذه السنة حيث شدد جلالته على أن “إصلاح التعليم يظل عماد تحقيق التنمية، ومفتاح الانفتاح والارتقاء الاجتماعي، وضمانة لتحصين الفرد والمجتمع من آفة الجهل والفقر، ومن نزوعات التطرف والانغلاق”. وفي الختام ابتهل الخطيب وجموع المصلين إلى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين، ويسدد خطاه ويحقق مسعاه، ويحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وسائر أسرته الملكية الشريفة. كما رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين الجليلين محمد الخامس والحسن الثاني، ويطيب ثراهما ويكرم مثواهما.

2015-09-18 2015-09-18
nabil