الشريط اليوناني “بين ابيض وأسود” يفوز بالجائزة الكبرى للنسخة الثالثة عشر للمهرجان المتوسطي للفيلم القصير بطنجة

wait... مشاهدة
الشريط اليوناني “بين ابيض وأسود” يفوز بالجائزة الكبرى للنسخة الثالثة عشر للمهرجان المتوسطي للفيلم القصير بطنجة
Advert test
هالة أنفو.
حاز الفيلم اليوناني  اليوم السبت “بين ابيض وأسود”  بالجائزة الكبرى للنسخة الثالثة عشر للمهرجان المتوسطي للفيلم القصير المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من طرف المركز السينمائي المغربي .
  ويحكي الفيلم في 15 دقيقة ،والذي اخرجه وكتب السيناريو سقراط ألافوزوس عن رحلة داخلية لرجل من اجل العثور على طفولته المكبوحة وتدله ذاكرته على مشاهد مختارة من طفولته ،فيما يحميه عقله الباطن من الواقع الصعب ويكتشف الماضي من خلال مشاهد ملونة .
 وحاز الفيلم الايطالي “في صمت” للمخرجين لورينزو فيرانتي وماتيو ريكا بجائزة لجنة التحكيم الخاصة فيما عادت جائزة الاخراج للفيلم الفرنسي “رقصة العائلة” للمخرجة ستيلا دي توكو .
 واخرز فيلم “كي موكي” للنخرج ديميس هيرنانكو بجائزة احسن سيناريو ،ونال جائزة التشخيص ذكور مناصفة الممثلان الكرواتيان ألكسندر إمير موزيتش عن دورهما  في فيلم بعنوان “نزهة” لمخرجه يوري بافلوفيتش وبجائزة التشخيص إناث الممثلة بولين إتيين عن دورها في فيلم “رقصة العائلة “.
و نالت ثلاثة افلام تنويها خاصا من لجنة تحكيم الدورة ،التي انطلقت يوم الاثنين الماضي ،ويتعلق الامر بالفيلم المغربي “الانتظار في ثلاثة مشاهد ” للمخرج عبد اللاه زيرات لتقنياته الخاصة في بناء القصة ،حسب لجنة التحكيم ،وتميزه في الابداع ،والأفلام الاسبانية المقدمة ،والفيلم المغربي “دوار السوليما” للمخرجة اسماء المدير ،وهو الفيلم يحكي عن قصة بسيطة بالبادية لطفل يعيش وحيدا صحبة جده العجوز يعمل بقاعة عروض بقرية معزولة .
  وقال رئيس لجنة التحكيم قويدر بناني في كلمة بالمناسبة ان لجنة تحكيم الدورة اشتغلت بأريحية كبيرة وفي  ظروف مناسبة ،مبرزا ان الافلام المقدمة عامة خلال المهرجان “ذي نوعية جيدة “.
 ودعا رئيس لجنة التحكيم الى تقليص عدد الافلام المشاركة في الدورات القادمة حتى يتسنى للجنة تتبع كل الافلام بالدقة اللازمة ،وكذا تحديد عدد الافلام المشاركة من كل دولة في ثلاثة افلام وتوفير إمكانية احراز عدد من الافلام على الجائزة الواحدة .
 وتشكلت لجنة التحكيم من المنتج والمخرج المغربي قويدر بناني(رئيس) والمخردة اللبنانية ديما الحر والناقدة السينمائية المصرية بسنت حين يلامة والمخرجة الفرنسية ماري فيرميار والممثلة المغربية سامية أقريووالناقد السينمائي المغربي احمد عريب المنتج المغربي فؤاد شالة .
   وخاض 56 شريطا قصيرا غمار المنافسة ،وقد شارك المغرب بخمسة أشرطة قصيرة، وهي، “نداء ترانك” لمحمد هشام الركراكي، و”حوت الصحرا” لعلاء الدين الجم، و”عبد الشر” لمحسن نضيفي”، و”الانتظار في 3 مشاهد ” لعبد الإله زيراط، و” دوار السوليما ” لأسماء المدير.
    وتضمن برنامج المهرجان ،بالاضافة الى عروض افلام المسابقة الرمسية التي احتضنتها قاعة روكسي ،  درس في السينما حول “تأرجح الابداع السينمائي بين الفيلم القصير والطويل ” اطرته عضو لجنة التحكيم الفرنسية ماري فيرميار ،اضافة الى مناقشات افلام المسابقة الرسمية  .
       وقد تميز حفل افتتاح مهرجان الفيلم القصير المتوسطي الذي تأسس بطنجة سنة 2002 ،بعرض الفيلم المغربي “طفل الشمس”، الذي أخرجه ادريس الطاهري سنة 1990 بالأبيض والاسود مقتبسا من سيناريو لجيل لوران، ويحكي الفيلم القصير قصة جراد اكتسح قرية تسلدي في أقصى جنوب الصحراء ،وسيتولى توم نيوسيد اختصاصي أمريكي في محاربة الحشرات الضارة ،مهمة القضاء على هذه الحشرات التي اضرت بالمنطقة ويصاحبه في مهامه سامي المرافق المغربي.
ويهدف المهرجان عامة الى الارتقاء بالتجربة السينمائية المغربية على مستوى الفيلم القصير وإعطائها بعدا دوليا ، وخلق إطار للقاء والحوار والتبادل السينمائي ، تشجيع السينمائيين الشباب على تحقيق طموحاتهم الفنية.
كلمات دليلية
2015-10-12 2015-10-12
zaid mohamed