التعليم العالي وسوق الشغل وآليات تتبع الخريجين والادماج المهني محور مؤتمر دولي بطنجة

wait... مشاهدة
التعليم العالي وسوق الشغل وآليات تتبع الخريجين والادماج المهني محور مؤتمر دولي  بطنجة
Advert test

هالة انفو. و.م.ع شكل موضوع “التعليم العالي وسوق الشغل ..آليات تتبع الخريجين والإدماج المهني ” محور مؤتمر دولي التأم أمس الجمعة بطنجة، من تنظيم جامعة عبد المالك السعدي بتنسيق مع شركاء عرب وأوربيين. وحسب المنظمين ،يأتي تنظيم هذا المؤتمر الأكاديمي الدولي ،الذي يندرج في سياق بلورة المشروع الاوروبي المغاربي المشترك “تمبوس إصلاح” ،وفي اطار تعزيز دور الجامعة المغربية في إدماج الخريجين في سوق الشغل باعتباره تحديا مطروحا على المجتمع والمؤسسات العمومية والخاصة على اختلاف انشغالاتها واهتماماتها الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والاكاديمية . واكد رئيس جامعة عبد المالك السعدي حذيفة أمزيان بالمناسبة ان برنامج “تمبوس إصلاح” ،الذي يمتد لثلاث سنوات ،يعمل على تشجيع التعاون بين المؤسسات الجامعية والقطاعين العام والخاص لتحديث أنظمة التعليم العالي والبحث عن السبل الناجعة والوسائل الاكاديمية والاقتصادية لإدماج خريجي الجامعات في محيطهم الاقتصادي. واضاف ان هاجس الجامعات المنخرطة في المشروع ليس فقط توفير التكوين الاكاديمي الملائم لحاجيات الشغل والتنمية الاقتصادية والاجتماعية المضطردة ،بل وأيضا مواكبة الخريجين ومصاحبتهم للاندامج السلس في سوق الشغل والتشغيل الذاتي ودعم مبادارتهم المبتكرة لولوج المجال الاقتصادي. وأشار إلى المؤتمر طنجة يروم الاستفادة من الخبرات والتجارب المتراكمة على الصعيد الأوروبي ومما تقوم به الجامعات الاسبانية والفرنسية والايطالية على الخصوص في مجال تشغيل الخريجين ودعم ومصاحبة المقاولين الشباب عبر التكوين النظري والتطبيقي ،مؤكدا ان السير على هذا المنحى يتطلب أيضا تكوينا خاصا للأطر الجامعية وهو ما يوفره برنامج “تمبوس إصلاح” . ومن جهته قال المكلف بمهمة بوزارة التعليم والبحث العلمي والتخطيط والبرمجة التونسية سمير سرايري أن مشروع “تمبوس إصلاح” ،الذي تنخرط فيه منذ سنة 2012 أربع جاماعات تونسية وسبع جامعات مغربية ،يمكن من تجميع وتشبيك برامج التشغيل على اساس قاعدة التكوين والمواكبة لتحصين الخريجين المعنيين بكل المعارف والمؤهلات التي تسهل عليهم الاندماج في سوق العمل . واضاف ان المشروع يمكن ايضا من تلاقح وتلاقي التجارب الدولية لدعم تشغيل خريجي الجامعات ،معتبرا ان تشغيل خريجي الجامعات في سوق الشغل هو “إشكالية عويصة ومعقدة ولا يمكن تجاوزها الا بتضافر جهود كل القطاعات سواء منها الحكومية او الخاصة والمنظومة التربوية من الاساس الى التعليم الجامعي، كذا وضع مخططات مستقبلية تراعي حاجيات التنمية والميولات العلمية والمهنية الشخصية للذين يستهدفهم البرنامج “. وأكدت باقي المداخلات على أن مؤسسات التعليم العالي في دول جنوب المتوسط تواجه تحديات متشعبة تؤثر فيها التغيرات الديموغرافية والاقبال الكمي الكبير على الدراسات الجامعية العليا ،وتدفقات الهجرة ،إضافة الى التحولات الاقتصادية التي تفرض تكوينا ملائما لحاجيات اقتصاد السوق وضرورات التنمية وتطور العلوم والتكنولوجيات وتزايد أهمية الابتكار والتجديد في مجال البحث العلمي. وتم بمناسبة المؤتمر عرض حصيلة جاممعة عبد المالك السعدي والجامعات التونسية في اطار مشروع “تمبوس إصلاح” ،وكذا بعض التجارب الاوروبية على مستوى آليات تتبع الخريجين وإدامجهم في سوق الشغل وتشجيع التقارب بين أنظمة التعليم العالي في الدول الشريكة والتطوارت الموازية في الإتحاد الأوروبي في مجال التعليم العالي. ويوفر برنامج تمبوس الدعم لتجمعات مؤسساتية أكاديمية تتكون في الغالب من الجامعات،ويجري تنفيذ برنامج تمبوس بالتنسيق مع برنامج (إراسموس موندوس) ،الذي يوفر المنح الدراسية لطلبة دول العالم الثالث في تكوينات دقيقة يمكن ان تقدم الاضافة لبرامج التنمية

2015-11-28 2015-11-28
nabil