إنطلاق فعاليات الملتقى الدولي الأول للفكر والإبداع بتطوان

wait... مشاهدة
إنطلاق فعاليات الملتقى الدولي الأول للفكر والإبداع بتطوان
Advert test

هالة أنفو.

انطلقت، أمس الأربعاء برحاب المركز السوسيو ثقافي لمؤسسة محمد السادس بمدينة تطوان، فعاليات الملتقى الدولي الأول للفكر والإبداع “دورة الروائية الراحلة فاطمة المرنيسي” والذي تنظمه جمعية ” درر للتنمية والثقافة” تحت شعار “جدلية الفكر والإبداع”، طوال الفترة الممتدة من 25 إلى 27 ماي الجاري..

وأبرزت نجلاء التهامي الوزاني، رئيسة جمعية “درر للتنمية والثقافة”، في كلمتها بمناسبة حفل الإفتتاح، أن هذا الحدث الثقافي، الذي يهتم بالشق الادبي الابداعي والشق الفني، يتوخى تجديد الفكر عبر البذل والعطاء الثقافي المتميز وتشجيع الابتكار والابداع في مختلف تمظهرات الفكر الانساني، وخلق فضاء للتفكير الجماعي القادر على تحقيق الطفرة الثقافة النوعية وتعزيز الروابط الفكرية والثقافية بين المهتمين بهذا الشأن الراقي، وتعزيز التلاقي بين المبدعين والمثقفين والفعاليات السوسيو-ثقافية والجمهور الواسع.

و أضافت رئيسة الجمعية، أن منح اسم “فاطمة المرنيسي لأول دورة للملتقى، جاء اعترافا ووفاء لعطاءاتها وإبداعاتها، وامتدادا لصدى مشروعها الفكري الذي أخلصت له جهدها.

واعتبرت رئيسة جمعية درر أن المبدعين والمبدعات هم روح اللغة وأدواتها الناطقة، وهم النوارس التي استنفذت قواها لبث الأمال لغد أخضر. آملة أن يكون هذا الملتقى الذي يتضمن برنامجا متنوعا، بداية مثمرة  تجمع ما بين الذات ومحاكاتها شعرا ورواية وفكرا… خاتمة بتوجيه عميق الشكر وخالص الامتنان لكل من ساهم من قريب أو بعيد في ولادة هذا الملتقى .

 النائب البرلماني ورئيس جماعة وادي لاو السيد محمد الملاحي، أبرز في كلمته المكانة الثقافية والفنية المتميزة والرائدة لمدينة تطوان منذ عهد الحماية الإسبانية، باعتبار أن رجالاتها من الوطنيين كانوا ينظرون إلى نشر العلم والمعرفة والانفتاح على الثقافات الأخرى، كسبيل وحيد لمواجهة الاستعمار والتغلب عليه. وأعرب السيد الملاحي عن استعداده الدائم لدعم جميع الأنشطة الثقافية الجادة التي يتم تنظيمها بهذه المدينة، حتى تظل تطوان دوما منارة للعلماء والأدباء ورجال الفكر والفن والإعلام.

وفي ختام الكلمات الافتتاحية، سافر الحضور المتميز الذي حج إلى المركز السوسيو ثقافي، مع العروض الشعرية التي تناوب على إلقاءها شاعرات مبدعات من أمثال فاطمة الميموني، ريحانة بشير، فاطمة الزهراء بنيس، وسناء غيلان. قبل أن تشنف الفنانة رفيعة غيلان أسماع الحاضرين بتقسيمات على آلة العود، مصحوبة بمختارات من روائع التراث الغنائي العربي.

واختتمت هذه الأمسية الفكرية بحفل تكريم بعض الشخصيات الوازنة في عالم الفن والإبداع والإعلام، ويتعلق الأمر بكل من الأستاذة حسناء داود محافظة مكتبة داود، وعضو المجلس العلمي لتطوان، والفاعلة الجمعوية في عدد من جمعيات المجتمع المدني، ثم الشاعر التطواني الكبير محمد الميموني صاحب مجموعة من الدواوين الشعرية أبرزها آخر أعوام العقم 1974 – الحلم في زمن الوهم 1992 – طريق النهر 1995 .

كما تم تكريم إثنين من رجال الإعلام الذين تركوا بصمات واضحة في مهنة المتاعب ويتعلق الأمر بالإذاعيين عبد اللطيف بن يحيى وحسام الدين نصر.

كلمات دليلية
2016-05-26 2016-05-26
zaid mohamed