حقائب رحيل المدربين أخلاقيا  تحسمها النتائج

wait... مشاهدة
حقائب رحيل المدربين أخلاقيا  تحسمها النتائج

                                                         أخطاء ثابتة في تجربة لوبيرا.

حروف صغيرة: محسن الشركي                            

ليست نهاية العالم أن نخطئ مواعيد في الكرة، كبريات الفرق العالمية تخطئ في اختياراتها التقنية وسياستها المالية، سواء تعلق الأمر بانتداب المدرب أو اللاعبين المناسبين، فتعيش نتيجة لسوء التدابير أزمة المال والنتائج. تعترف بالأخطاء، تصححها بهدوء ومسؤولية، تقدم نقدا ذاتيا، تراجع استراتيجياتها، تفصلها على المقاس والإمكانيات الواقعية بعقلانية، وتنطلق من جديد..

رسم المكتب المسير للمغرب التطواني للمدرب الإسباني سيرخيو لوبيرا صورة كاريزمية غير حقيقية، وسوق للجماهير وهم بطولة الرجل، ونفخ رسميا عبر إعلامه وعبر تسخير صحفيين يشتغلون في قنوات تلفزية وإذاعية في سيرة  المدرب الإسباني الشاب، الذي لم يكن قط على الأقل لاعبا معروفا للكرة، ولم يدخل تجاوزا عالم احتراف التدريب إلا مع فريق الجزيرة لاس بالماس، عدا ذلك درب في قسم الهواة والجهات بطيراسا وسانروكي وسبتة المحتلة. ببساطة قدم المكتب المسير للمدرب سرخيو لوبيرا فرصة ذهبية لم يكن يحلم بها لتسويق اسمه وصورته في عالم التدريب الإفريقي والعربي،  حين وضعه على رأس الإدارة التقنية لفريق كبير، أحرز نسختين من أصل خمس بطولات احترافية، وشارك في كأس العالم للأندية وكان مقبلا على خوض غمار البطولة الإفريقية. إنه اختيار نفساني، لاعقلاني بالمرة، وانتقامي للقطع مع مرحلة واسم عزيز العامري وعقابا معلنا له عن إخراج الفريق من منافسات كأس العرش أولا في مرحلة مبكرة، ومن الدور الأول لمونديال الأندية بالمغرب، وللموضوعية كانت قد ظهرت وقتئذ العديد من ملامح تراجع الفريق ومؤشرات تبشر بنهاية مرحلة العامري وبريقه، وتاه هو نفسه وارتبكت اختياراته التقنية على إثر إحساسه المفرط  بجنون العظمة.

إذن في ماذا أخطأ المدرب سرخيو لوبيرا، وما حجم المسؤوليات التي يتحملها من موقعه كمدرب؟

أخطأء لوبيرا كثيرة ومتعددة منذ وصوله إلى المغرب التطواني تتمثل في:

1-  لقد غير سرخيو ليثبت ذاته وتصوره،  خطة لعب الفريق منذ المباراة الأولى من 4/2/3/1 إلى 4/4/2 التي نعتها أحدهم بالطريقة التي “تضمن الخبز في الكرة المغربية” ، وفي نفس الوقت،  غير لوبيرا تشكيلة الفريق الأساسية ، وهكذا حاول منذ البداية إسقاط كل من خضروف وزهير نعيم وزيد الكروش والهردومي وبوشتة.. الرسميون القدامى من تشكيلته، وشكك في قدرات الميموني وجحوح وحتى فال وخاض العديد من المباريات بدون هؤلاء، بالإضافة إلى ذلك غير أحيانا في إطار تجريب مغامر مواقع اللاعبين. وضيع وقتا طويلا في ذلك

2- استحوذ  لوبيرا على القرار وانفرد به،  حين اعتمد على طاقم إسباني مساعد مئة بالمئة، بدء من مدرب الحراس إلى المعد البدني إلى مدرب فريق الأمل، وفضل بذلك الاستغناء عن الأطر المغربية التي جاورت الفريق في زمن البطولات والألقاب، بنحساين، سمير يعيش، المعد البدني عبد الرزاق، صلاح الدين احمييد وآخرين..إنها مرحلة القطع مع التجربة السابقة بتخطيط مشترك مع المكتب المسير، ووهم الإحساس بتفوق الأطر الإسبانية على المغربية هذه الأخيرة التي تمتلك سنوات من الخبرة والممارسة.

3- شارك في جريمة “انتدابات الخردة” حين وافق على التعاقد مع اللاعب هيدالغو في الموسم الأول، وحين أحضر طاطو ورويدا. وأقحمهما عنوة في تشكيلة الفريق في أماكن زيد الكروش ونعيم والميموني. بل أكثر من ذلك وافق من موقعه كمدرب وبصفته المسؤول التقني الأول على  كل التعاقدات المغربية والإفريقية الرديئة بمن فيها كاتيبي الزامبي  ومنحه فرصة اللعب أساسية أحيانا.

4- لم يستطع سرخيو لوبيرا على امتداد موسم ونصف منذ التعاقد معه في  يناير 2015، وهو الوافد من “لا ماسيته” كما تم تسويق ذلك رحبا، من إدماج لاعبين من فريق الأمل ضمن تشكيلة الفريق الأول،  رغم أن دورات كثيرة من البطولة كانت تسمح بذلك في آخر الموسم الماضي وخلال السنة الحالية، وفي فترات توقف البطولة، خاصة وان الفريق كان يركز كل اهتمامه على كأس إفريقيا،  بعد مغادرته كاس العرش، ولم يكن ينافس على البطولة ولا على مواقع متقدمة فيها، أكثر من ذلك فسرخيو لوبيرا عندما يختار من فئة الأمل يكشف عن ضعف رؤيته التقنية، حيث يترك الأجدر والأفضل بعيدا عن تشكيلته.

5- افتقد فريق المغرب التطواني مع لويبرا إلى أسلوب لعب واضح ومستقر حتى لا نقل ممتع، وإلى روح الفريق، المنظم كمجموعة ” البلوك بلغة الكرة”، متماسكة خطوطه، قريبة من بعضها البعض في لحظات التنشيط الدفاعي والهجومي معا. وصار خطا الوسط والدفاع في حالة تفكك دائمة خلال جل المباريات، وأصبح دفاع المغرب أضعف دفاع في البطولة المغربية رغم أن جل لاعبيه وحارسيه دوليون ، حيث استقبل 47 إصابة بزيادة نتيجة مباراة كأس العرش الأخيرة ضد اتحاد طنجة،  ناهيك عن الحصص الثقيلة  التي مني بها خلال المشوار الإفريقي. وعلاقة بذلك تراجعت قيمة الكثير من لاعبي المغرب التطواني، هيبتهم في الملاعب وأمام الخصوم، صورتهم في سوق الكرة.

6- أبدى سرخيو لوبيرا ضعفا في التخطيط السنوي سواء العام أو المرحلي وفي البرمجة أيضا، وهي من بديهيات الأمور في التدريب، وقد يكون السبب عدم معرفة سرخيو بواقع البطولة المغربية المرتبك أصلا في برمجته، وعدم تأقلمه أيضا مع المواعيد الإفريقية. فتجد لوبيرا تارة يمنح عطلة طويلة للاعبين في نهاية الموسم الماضي قبل خوض لقاء سموحة الإفريقي، وهو ما كان له بالغ الأثر على مرحلة إعدادهم الصيفي، إضافة عدم برمجة مباريات ودية في لحظات توقف البطولة، زد على ذلك عدم إراحة اللاعبين في المباريات الأخيرة من الموسم الماضي، إضافة إلى اقتصاره على حصص محدودة للتدريب يوميا، دون تسطير برنامج يلزم اللاعبين كمحترفين للاستفادة من دروس ترتبط بثقافة احتراف الكرة، في التغذية، والمحافظة على اللياقة، والنظام ودينامية الجماعة وغير ذلك.

7- صورة لوبيرا طغت على صورة النادي وعرت ضعف مقاربته الإعلامية . حيث اكتسحت كل المساحات الإعلامية، مواقع التواصل الاجتماعي، صفحات الألتراس، القنوات الفضائية الوطنية والعربية،والقنوات الدولية، بل أكثر من ذلك جلب الرجل قناة 365 لابيطا لإنجاز برنامج خاص عن مشواره التطواني، فسرخيو محترف بامتياز يعرف دور الإعلام في صناعة النجوم وهو ما أثار حفيظة النادي الذي أصبح موقعه  وموقع لاعبيه هامشيا على مستوى الصورة.  ومن الأخطاء الثابتة وغير المحترفة تماما جلوس سرخيودون تفويض من النادي مع تمثيلية للألتراس في ظل أزمة النتائج، حيث كسب ود الجماهير التي بدأت تهتف باسمه وتحتضنه وتحمله على الأكتاف، وبالمقابل انقلبت على المكتب المسير تطالبه بالرحيل وتحمله مسؤولية النتائج. ولم يدرك لوبيرا أن سلاح الجماهير رهين بالنتائج.                                                                                                                                 يتبع

كلمات دليلية
2016-06-15
nabil
error: