أثارتها تدوينة رئيس المجلس العلمي للمضيق: هل فشل إدماج الأصوليين في الحقل الديني ؟

wait... مشاهدة
أثارتها تدوينة رئيس المجلس العلمي للمضيق: هل فشل إدماج الأصوليين في الحقل الديني ؟

هالة انفو. بإتفاق مع أنفاس

يبدو أن رئيس المجلس العلمي بالمضيق توفيق الغلبزوري، لم يهضم بعد تدخل الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى لإلغاء نشاط لمجلسه مع جمعية الآل والأصحاب في موضوع التشيع، لينعطف في تدوينة حديثة إلى خصومه المفترضين على خلفية قرار الإلغاء هذا. تقول التدوينة: ” ذكرني تحالف الشيوعيين السابقين مع الشيعة الرافضة ودفاعهم عنهم، واحتضانهم في منظماتهم وجمعياتهم تحت مسمى الدفاع عن حرية المعتقد، بقصة طريفة..”، والقصة بالمناسبة سعودية،لا تخرج عن المحددات الوهابية في زرع الكراهية. تذكرنا هذه التدوينة بكتاب صاحبها بالاشتراك مع حسن العلمي حول “التشيع والعلمانية بالمغرب”، الذي طبعه معهد الغرب الإسلامي 2002، والذي تم فيه التهجم على خديجة البطار ومصطفى بوهندي بالاسم، مع الإشارة إلى من أسموه ب”مسيلمة تطوان” و”صاحبه”، وهو الكتاب الذي سبق وقدم له السلفي محمد بوخبزة حمولة تدوينة الغلبزوري تجعل المتتبعين لا يميزون بين خطاب المحسوبين على المؤسسة الدينية والخوارج. وهذا يبين فشل مسلك إدماج الأصولية في مفاصل الحقل الديني. لا عتب بيننا – في غياب الحسم في هذا المأزق – إن بدأ يتسرب إلى جوانحنا الشك في قدرة القائمين على الشأن الديني على قيادة الإصلاح. كم يحتاج مسؤولو الحقل الديني إلى الوقت لإدراك أن المغرب أصبح بلدا وهابيا إخوانيا؟ وأننا لسنا في حاجة إلى توصيف الأصولية لحالتنا الدينية؟

2016-06-23 2016-06-23
zaid mohamed
error: