الاتحاد الاشتراكي: عمر هذا الحزب أطول من عمر “قاتليه” !

wait... مشاهدة
الاتحاد الاشتراكي: عمر هذا الحزب أطول من عمر “قاتليه” !

عن الأحداث المغربية/ بقلم: المختار لغزيوي لن يستطيع الاتحاد الاشتراكي، ولن يجرؤ، أن يرشح القباج بين صفوفه وإن امتدت به الأزمات إلى منتهاها. لن يستطيع الاتحاد أيضا أن يقول لمن لازالوا يحترمون ذكراه “أعلن تحالفي مع العودة إلى الوراء لأجل بعض الأغراض الانتخابية العابرة”. يستطيع الاتحاد بالمقابل أن يجمع شبابه ونساءه داخل المقر المركزي في الرباط، ويستطيع أن يمنحهم فرصة التصويت على بعضهم البعض للحضور ضمن لوائح الشباب والنساء. الكثيرون لن ينتبهوا للحدث- وهو فعل ديمقراطي نبيل وسط كم الرداءات الحزبية التي تكبلنا- ولن يجدوا فيه مايجدونه عادة من قدرة على قصف حزب لعله أكثر حزب تعرض للقصف في الزمن السياسي المعاصر للبلد.. اليوم يقول الكذبة من أعلى منابرهم “واأسفاه على الاتحاد“. ينسون أن كل واحد منهم ساهم تطوعا أو مقابل أجر كثير أو زهيد في إيصال الاتحاد إلى ما هو عليه اليوم. لذلك لايقبل منهم العزاء ولا مكان لهم في السرادق يكفيهم فخرا أن يتأملوا الخسائر، أن يحصوا الخيبات، أن يتألموا لأن القباج سيصبح برلمانيا، وقد يقرأ على رؤوسهم الرقية الشرعية في البرلمان المقبل لخمس سنوات إلى أن يخلص كل الناخبين من الصرع الذي يجعلهم لا يعرفون على من يصوتون في نهاية المطاف. يكفي الكذبة ألما أن أوصلوا المشهد السياسي كله إلى ماهو عليه اليوم، وعليهم في هاته اللحظة أن يسكتوا قليلا وأن يتركوا من بقوا في الاتحاد يدبرون شؤونهم بأنفسهم دونما تدخل معيب وفضولي غير مقبول نهائيا.

كثيرون هربوا من هذا الحزب العجيب. منهم من اختار أرض الله الواسعة، فوجدها أضيق من خياله غير المبدع، ومنهم من غير الطاقية الحزبية آلاف المرات فقط لأجل السبب الشخصي لا أقل ولا أكثر، ومنهم من يريد إقناعنا أنه الوحيد الذي يؤمن بالديمقراطية لذلك نفر من هذا الحزب وذهب إلى أحزاب أخرى هو يعرف أنها تستطيع توفير المأكل والمشرب والملبس له للسنوات الخمس المقبلة لكن ومع هؤلاء الكثيرين الذين هربوا لازالت لدى هذا الحزب هالة يكتسيها من تاريخه، مما وقع له، ومما فعله وصنعه في تاريخ المغرب الحديث والأقل حداثة. لهذا الحزب أسماء مهرت مروره ذات يوم من أمام المغاربة فبقي، وسيبقى. له المهدي وعمر وعبد الرحيم وعبد الرحمان وسلسال من مارسوا السياسة لأنهم كانوا مقتنعين بنبلها، ولم يمارسوها لأنهم لم يجدوا شيئا آخر يمارسونه.

لذلك سيظل. قد يخفت صوته، قد يصبح واهنا، قد تلتصق به غير ماجرثومة، كأي جسد مريض، لكنه لن يموت، هذا أمر أكيد. لذلك أيضا تابع الناس السبت تصويت الاتحاديين أو من بقوا في الاتحاد على لوائحهم النسائية والشابة، ولذلك يقول غيورون كثر على هذا التنظيم السياسي – عن صدق هاته المرة – إن الفرصة سانحة، وسط المرض والأدواء وكل العلل لرسم مسار سياسي ذكي وعاقل، يتحالف فيه الحزب مع من يحملون لواء الحداثة لقطع الطريق على تجار الدين بأي شكل من الأشكال لانريد بعد أن تمر هاته السنوات الخمس المقبلة، وستمر، أن نرى القباج يصرع لولاية ثانية المغاربة عبر الرقية غير الشرعية نهائيا في البرلمان. لانريد عودة إلى أزمنة الجاهلية. نريد من يستطيع الزج بنا إلى الأمام وإن كان غير قادر على فهم هذا المعطى اليوم هل يستطيعها هذا الحزب العصي على القتل رغم كل الضربات؟

2016-09-05 2016-09-05
zaid mohamed