وشهد شاهد من أهلها….كابونيكرو تنعم بمياه الشرب وباقي المناطق بتطوان والنواحي تعيش العطش

wait... مشاهدة
وشهد شاهد من أهلها….كابونيكرو تنعم بمياه الشرب وباقي المناطق بتطوان والنواحي تعيش العطش
Advert test

هالة أنفو. تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي على نطاق واسع تدوينة إحدى السيدات التي تؤكد أنها تقطن بمنطقة كابونيكرو، وتدعى”حفصة الوهابي”، و التي أكدت أن صنبور منزلها بمنطقة كابونيكرو لم ينبض بعد، على غرار صنابير مدينة تطوان ومرتيل والمضيق والفنيدق. بل وكتبت “حفصة” الماء بصنبور منزلها وفير وغزير وغير مقطوع بتاتا بمنتجع كابونيكرو، ربما من أجل “خاطر” خدام الدولة والأعيان وكذا الأجانب الذين يأتون لقضاء فترات من أجل الإستجمام في هذه المنطقة الراقية كما يسمونها. وتساءلت حفصة في تدوينتها على حائطها بالفايسبوك، إذا كانت تطوان ونواحيها تعرف كما يزعمون شح وقلة في التساقطات وإنخفاضا في منسوب مياه السدود التي تزود تطوان والنواحي بالمياه الصالحة للشرب، ألا تدخل منطقة كابونيكرو ضمن النطاق الترابي لمدينة تطوان المنكوبة والعطشانة؟. أم أن هذه المنطقة تشكل الإستثناء كما أصحابها؟

2016-10-20 2016-10-20
admin