فضيحة الجنس مقابل النقط … الإستماع لطالبة واحدة وقضية مماثلة على وشك الإنفجار بالكلية المتعددة التخصصات بمرتيل

wait... مشاهدة
فضيحة الجنس مقابل النقط … الإستماع لطالبة واحدة وقضية مماثلة على وشك الإنفجار بالكلية المتعددة التخصصات بمرتيل
هالة أنفو/ عن الأحداث المغربية. مصطفى العباسي
  تمكنت المصالح الأمنية بتطوان من الوصول لواحدة من المشتبه فيهن، بعلاقتها مع أستاذ كلية العلوم المتهم بالتحرش بطالباته، والتي تم الإستماع لها في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء المنصرم، بمقر ولاية أمن تطوان، حيث أكد مصدر مقرب، أن المعنية نفت كليا أي علاقة جنسية مع أستاذها، ولم تنف تبادل بعض الرسائل القصيرة معه عبر الفايسبوك.
  الشابة البالغة من العمر 19 سنة، والتي كان تدرس لحظة الواقعة، في السداسي الأول بكلية العلوم، تم الإستماع لها في محاضر رسمية، بعد تعليمات نيابة توصلت بها مصالح الشرطة القضائية، تقضي بالإستماع لمشتكيات، وهو ما لم يتم لحد الساعة، بحيث اكتفت المعنية بتقديم إفاداتها دون تقديم أي شكاية، بل نفت كليا وجود علاقات جنسية بينها وبين الأستاذ، وكذلك بين طالبات أخريات والأستاذ المعني.
  وكان عناصر الشرطة العلمية والتقنية قد اشتغلوا طيلة الايام الأيام الأخيرة، على المعطيات المتوفرة، وتمكنوا من الكشف عن هوية أربعة طالبات، محتمل أن يكن من ضمن من تبادل معهن الأستاذ المعني رسائل “الشات” عبر الفايسبوك، ضمن مجموعة الدردشات التي تم تسريبها في صفحة فايسبوكية تحمل عنوان، مستعملين في ذلك وسائل تقنية للكشف عن مصادر بعض الدردشات، كما تم اللجوء لمراجعة لائحة الإتصالات الهاتفية للأستاذ المذكور، خلال الفترة المعنية بالتسريب.
  وارتباطا بذلك، كان الأستاذ المعني قد بادر لتقديم شكاية رسمية للنيابة العامة بطنجة، يطالب من خلالها بفتح تحقيق رسمي، والكشف عن الجهة التي قامت بتسريب تلك الدردشات والصور، معتبرا ذلك مفبركا ويسيء له، نافيا أية علاقة له بطالبات الكلية، وأن هناك من استغل صور خاصة به، لفبركة دردشات وهمية، وفق ما كشفه سواء في الشكاية الموجهة للنيابة العامة أو في رده على استفسار عمادة الكلية.
  من جهة أخرى، وبعد صمت طويل، خرج رئيس الجامعة عن صمته وقدم إيضاحات وتصريحات تناقلتها بعض المواقع، كشف من خلالها عن كون الجامعة تتابع عن كثب مجريات الواقعة، وأن الأستاذ بريء حتى تثبت إدانته، ولا يمكن اعتماد التسريبات الفايسبوكية المتداولة، وفق ما قاله رئيس الجامعة، والذي أضاف، أن هناك تحقيق أمني انطلق للتو وقد يفيد التحقيق الداخلي الذي تقوم به مصالح الكلية، وكذلك اللجنة العلمية المسند لها أمر اتخاذ القرار، والتي تم منحها أسبوعا إضافية للتحقيق في الموضوع.
  وكان طلبة الكلية بزعامة فصيل التجديد الطلابي، قد نضموا مساء يوم الأربعاء، مسيرة ووقفة احتجاجية بوسط مدينة تطوان، لكشف معطيات حول الواقعة، والضغط أكثر من أجل فتح تحقيق في الموضوع، ومعاقبة الأستاذ المعني، بحيث يركز قادة التنظيم الطلابي، على ضرورة معاقبة الأستاذ المعني، واتخاذ إجراءات بشأنه وعلى رأسها طرده من عمله، ليكون عبرة لغيره، دونما اهتمام بالتحقيقات الجارية.
   ويرى بعض المتتبعين للموضوع، خاصة بعض الأساتذة الجامعيين، أن الموضوع يتوجب التعامل معه بحذر وبروية، خاصة في ظل الضغط القوي الذي تمارسه بعض الجهات على مجريات التحقيق، مقابل ذلك هناك برودة في جوانب أخرى، بحيث أن واقعة النقط مقابل الجنس، أصبحت قضية رأي عام محلي ووطني، وأن القرار بيد القضاء، الذي يجب أن يكون الحلقة القوية في المعادلة، وليس أي جهة أخرى.
  وعلمت الجريدة أن قضية مماثلة على وشك الإنفجار بالكلية المتعددة التخصصات بتطوان، بطلها أستاذين جامعيين هناك، أحدهما أستاذ زائر ومقرب من مسؤول جامعي كبير بذات الكلية، كشفت بعض المصادر المقربة، أنه لا يختلف كثيرا عن أستاذ كلية العلوم، وهناك شبهات واضحة حول علاقاته مع طالبات بالماستر وبإحدى الإجازات المهنية، وهو ما تترجمه حتى النتائج والنقط المحصلة عنها بالنسبة لبعضهن.
2017-05-05
zaid mohamed
error: