عبد الباري عطوان…. عناصر تخريبية وسط حراك الريف لا تريد الامن والاستقرار والرخاء للمغرب

wait... مشاهدة
عبد الباري عطوان…. عناصر تخريبية وسط حراك الريف لا تريد الامن والاستقرار والرخاء للمغرب

هالة أنفو.

إتهم عبد الباري عطوان عناصر تخريبية وسط حراك الريف أنها لا تريد الامن والاستقرار والرخاء للمغرب، معتبرا إياها فئة محدودة، وتشكل اقلية بالمقارنة مع الأغلبية العظمى، التي تتحلى بأعلى مشاعر الحرص والمسؤولية على الوحدة الوطنية وتعزيز الامن والاستقرار في البلاد، وتجنبها مخاطر لا يحمد عقباها.

وطالب عطوان في إفتتاحية موقع “رأي اليوم” الذي يصدرها من لدن، بالفرز بين هذه الأقلية التي لا تريد الخير للمغرب وأهله لاسباب متعددة، ربما من بينها الطيش والنزق والحرمان، وبين الأغلبية المسؤولة التي لا نشك مطلقا في عدالة مطالبها، ونرى ان الحوار، وليس الاقصاء، هو الأسلوب الأمثل والانجع، لحل الازمة وتطويق آثارها، فهؤلاء جميعا، سواء كانوا معتدلين او متشددين، هم ابناء المغرب في كل الأحوال.

وأضافت الإفتتاحية، ربما تبدو هذه اللغة “المعتدلة” في الخطاب الذي تتبناه هذه الصحيفة مستهجنة من قبل البعض، ولكننا نتبنى هذا النهج بعد ان اكتوينا من نيران تجارب أخرى، ربما بدأت بطريقة مماثلة، في سورية والعراق وليبيا واليمن، أدت الى نتائج كارثية، لا نعتقد ان احرار المغرب وشرفاءه وعقلاءه، بل وقادة الحراك الحالي، غافلون عنها.

وشدد عطوان، أنه مهما اختلفنا أونختلف كثيرا مع سياسات السلطات المغربية الداخلية والخارجية، ولكننا لا نتردد مطلقا في معارضتنا لاي تحرك يريد نسف تجربة التعايش في المغرب، او أي بلد عربي ومسلم آخر، حتى لو كانت في حدودها الدنيا.

وإعتبرت الإفتتاحية أن المنعطف الذي يمر به المغرب وعر وخطير، الامر الذي يتطلب وقوف كل المحبين الى جانبه خاصة الدول العربية النفطية التي تنفق مئات المليارات من الدولارات على صفقات أسلحة او لدعم البنى التحتية ومشاريعها في أمريكا، ونذكّر هذه الدول بأن المغرب وقف دائما الى جانبها وشعبه الكريم الطيب الصابر، أولى بملياراتها من الامريكان والأوروبيين.

وإختتمت الإفتتاحية القول، اسمحوا لنا ان نعتبر انفسنا، وان باعدت بيننا المسافات، من “اهل مكة” وان كنا في الوقت نفسه لا ندعي بأننا الأكثر دراية بشعابها.

2017-05-30
zaid mohamed