بلعيد السدهومي أحد المسؤولين بحزب التقدم والإشتراكية بالإقليم حول الحزب إلى رمز لشراء الذمم في المحطات الديمقراطية

wait... مشاهدة
بلعيد السدهومي أحد المسؤولين بحزب التقدم والإشتراكية بالإقليم حول الحزب إلى رمز لشراء الذمم في المحطات الديمقراطية

هالة أنفو.

في تطور مفاجئ لما يقع بعمالة المضيق الفنيدق، وذلك بإرتباط بما عرفته عملية إعادة إنتخاب رئيس مجلس عمالة المضيق الفنيدق، وفي ظل التطورات والتحالفات داخل المجلس، والتي جعلت حزب التقدم والإشتراكية يفقد رئاسة مجلس العمالة، حيث سبقتها رسالة الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية السيد نبيل بنعبدالله، التي دعا فيها الأمين العام منتخبو حزب الكتاب إلى الحفاظ على تكتل ووحدة الفريق الإشتراكي داخل المجلس والتقيد الصارم بقرارات الحزب ومقرراته، في شأن الإنضباط للتصويت على مرشح الحزب السيد رضوان الصبيحي (الذي حصل فقط على 4 أصوات بما فيها أصوات العدالة والتنمية)، معتبرا أن هذا التصويت من شأنه ضمان إستمرارية وريادة الحزب في تسيير دواليب الجماعة بنفس الروح التشاركية والجماعية، منبها الأمين العام للحزب في رسالته، أنه طبقا لمضمون المادة 20 من الفرع الثاني المتعلق بالإنخراط في الأحزاب السياسية من القانون التنظيمي 29.11 المتعلق بالحزاب السياسية، فإن أي تصويت لغير مرشح الحزب يترتب عنه فقدان العضوية من الحزب ومن المجالس المنتخبة كما تنص عليه القوانين الجاري بها العمل، خرج قبل قليل المستشار بجماعة الفنيدق والقيادي بحزب التقدم والإشتراكيةالسيد بلعيد السدهومي بتدوينة على حائطه بالفايسبوك، هنأ فيها رفاقه بمجلس عمالة المضيق الفنيدق على إنتخابهم نوابا للرئيس البامي، وخص بالذكر كل من الرفيق محمد بوليف النائب الأولا لرئيس المجلس والرفيق لمفصل عبد النور النائب الثاني للرئيس، الرفيق عمر البطيوي الذي سيتم إنتخابه لاحقا كاتبا للمجلس والرفيق رئيس جماعة العليين محمد المالك الحلايبي الذي سينتخب رئيسا لإحدى اللجن داخل المجلس.

وحيى السدهومي رفاقه في حزب التقدم والاشتراكية بعمالة المضيق الفنيدق، مشددا على أن الحزب عاد إلى سكته الحقيقية وأرجع هيبته النضالية التي فقدها في السنتين الماضيتين بسبب جنون العضمة التي أصيب بها أحد المسؤولين بالإقليم، الذي حول الحزب إلى رمز لشراء الذمم في المحطات الديمقراطية، مضيفا “نحن قادمون ولن نترك الحزب في أيادي المتعجرفين والانتهازيين والمرتزقة وعاش حزب التقدم والاشتراكية”.

تدوينة السدهومي تؤشر على الصراع الخفي الذي يعيشه حزب علي يعته بعمالة المضيق الفنيدق وسطوة الجناحي الإنتخابي داخل الحزب الذي وصفه السدهومي نفسه بالإنتهازي والمرتزق الذي أفقده هيبته النضالية وأصيب بجنون العظمة.

كما تؤشر التدوينة أن إصطفاف مستشاري التقدم والإشتراكية بعمالة المضيق الفنيدق في المعسكر الذي منح الرئاسة للعربي المرابط نابع من صراعات تنظيمية وأنهم بدورهم يستندون إلى قرارات حزبية خاصة وأن صاحب التدوينة يجر ورائه ماضي وإرث تنظيمي لحزب علي يعته بالمنطقة الشمالية.

2017-08-04
zaid mohamed