الكوكب المراكشي يذل المغرب التطواني في عقر داره +صور

wait... مشاهدة
الكوكب المراكشي يذل المغرب التطواني في عقر داره +صور

هالة أنفو.

تعرض فريق المغرب التطواني، مساء أمس الجمعة 28 شتنبر الجاري، لهزيمة قاسية ومذلة أم ضيفه الكوكب المراكشي (4-1)، في إفتتاح الدورة الرابعة من الدوري الإحترافي إتصالات المغرب، على أرضية ملعب سانية الرمل.

وإفتتح اللاعب بولكسوت للفريق الضيف في الدقيقة التاسعة من عمر اللقاء، ليضيف زميله المالي ساكامي الهدف الثاني في الدقيقة 16، وخلال الشوط الثاني ضاعف الفريق المراكشي الغلة مسجلا الهدف الثالث والرابع من قدمي كل من المالي ساكامي د71 وياسين الذهبي د78 عن طريق ضربة جزاء تواليا، فيما أحرز اللاعب زيد كروش هدف الشرف عن طريق ضربة جزاء إقتنصها زميله ياسين الحواصي في الدقيقة 81 من عمر اللقاء.

وبهذه النتيجة المذلة يكون الفريق التطواني قد دق أول أجراس الخطر، خصوصا مع الضعف الدفاعي والهجومي للفريق، فيما عرت مجريات اللقاء مجموعة من الأخطاء والنواقص التي يعاني منها الفريق، والتي يمكن أن تعصف به هذه المرة إلى ما لا يحمد عقباه، إذا ما لم يبادر المسؤولون إلى التدخل “الجراحي العميق والدقيق”.

وقد إعترف الربان عبد الواحد بنحساين خلال الندوة الصحافية التي تلت اللقاء بضعف التركيبة البشرية، التي إجتهد في ترميمها وتكوينها بلاعبين متخلى عنهم من طرف فرقهم السابقة وكذا من بطولة الهواة، مما يؤكد غياب إستراتيجية ونية المكتب المسير لعودة الفريق التطواني إلى سكته الصحيحة الموسومة بالنجاح والتألق والعالمية.

وعموما وإنطلاقا مما قاله بنحساين، يمكن الجزم أن المكتب المسير يفتقد للكفاءة والرؤية الواضحة لتدبير فريق بحجم المغرب التطواني، حيث تعوزه الإمكانيات المادية، أو سياسية في مجال تكوين اللاعبين، خاصة تخلي المكتب في متابعة إسترجاع اللاعبين التسعة الذين غادروا مركز التكوين، سيما وأن أحد الأسماء المضيئة في لقاء الأمس (اللاعب الوردي) خريج المدرسة وزميل اللاعبين الذين فروا من المركز، هذا إلى غياب إستراتيجية ميركانتيلية وإجتهاد إداري ورياضي لإستقطاب أسماء كروية ومقاولاتية من أجل الإنخراط في المشروع الرياضي للمكتب”إما ما وجد هذا المشروع”.

2018-09-29
Jamal
error: