مركز تطوان للفن المعاصر سيعزز المشهد الثقافي والفني

wait... مشاهدة
مركز تطوان للفن المعاصر سيعزز المشهد الثقافي والفني

هالة أنفو. و م ع

اعتبر وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، أمس الاثنين 01 أكتوبر، أن مركز تطوان للفن المعاصر سيساهم في تعزيز المشهد الثقافي والفني.

وقال محمد الأعرج، في كلمة بمناسبة تدشين الشطر الثاني من المركز، إن هذه المؤسسة الفنية من شأنها تعزيز المشهد الثقافي جهويا ووطنيا، مبرزا أنها تشكل أيضا “جسرا فنيا بين المغرب وشركائه بالضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط”.

وأضاف وزير الثقافة والاتصال، خلال حفل التدشين الذي حضرته عدد من الشخصيات، من بينهم على الخصوص عامل إقليم تطوان يونس التازي، أن مركز تطوان للفن الحديث، بفضل مرافقه المتعددة، سيمكن من مواكبة التوجهات الجديدة في مجال الفنون التشكيلية والفنون البصرية المعاصرة على المستويين الوطني والدولي.

وأبرز أنه بفضل الشطر الثاني من المركز، الذي يندرج ضمن برنامج تهيئة وهيكلة محطة القطار القديمة، بتنا “نتوفر على مبنى ثقافي وفني واعد على المستويات المحلية والوطنية والدولية، والذي سيساهم دون شك في الرقي بالمشهد الثقافي والفني ويستجيب لحاجات الخبراء وطلبة الفنون وعموم الجمهور”.

في هذا الإطار، أشار محمد الأعرج إلى أن النهوض بالشأن الثقافي الوطني يمر بالضرورة عبر الرقي بالبنيات التحتية الثقافية والفنية، موضحا أن هذا الموضوع يوجد في صلب انشغالات الوزارة، سواء تعلق الأمر بتمويل المشاريع أو برمجتها وإنجازها وتتبعها.

وتطلبت تهيئة الشطر الثاني من مركز تطوان للفن الحديث، الذي يدخل ضمن برنامج تأهيل محطة القطار القديمة، غلافا ماليا بقيمة تصل إلى 8 ملايين درهم، ويتوفر على فضاء متعدد الوظائف، وفضاء للمعارض المؤقتة بمعايير دولية، وفضاء لوضع وترميم اللوحات، وهو ما سيعزز من خدمات المركز، باعتباره فضاء لعرض الذاكرة البصرية للمعهد الوطني للفنون الجميلة.

من جانبه، ذكر مدير المعهد، مهدي زواق، بأن تدشين الشطر الثاني يدخل ضمن مواصلة الجهود المبذولة للنهوض بالفن المعاصر بالمغرب، لافتا إلى أن الأمر يتعلق بفرصة مواتية لإعطاء دفعة للفنانين الشباب في مسارهم المهني.

كما سجل أن هذا الفضاء المتعدد التخصصات، الذي يمتد على عشرات الأمتار بالطابق تحت الأرضي للبناية، جاء ليكمل الشطر الأول من البرنامج، حيث ينتظر أن يستضيف تظاهرات ثقافية في مجال الفنون والثقافة، وموائد مستديرة وجلسات نقشات حول مختلف القضايا المتعلقة بالمجال.

2018-10-02 2018-10-02
Jamal
error: