سنة 2018 عام الحزن في الرياضة التطوانية

wait... مشاهدة
سنة 2018 عام الحزن في الرياضة التطوانية

هالة أنفو.

يبدو من الواضح أن الموسم الرياضي الحالي سيكون موسم الحزن والأسى والتحصر على الرياضة التطوانية.

فبعد تقديم المكتب المسير لنادي طلبة تطوان لكرة اليد إستقالته الجماعية، أواسط الشهر المنصرم، في ظل العجز المالي والتجاهل التام للمسؤولين إقليميا وجهويا ووطنيا للوضع الخطير الذي عاشه النادي في السنوات الأخير، هاهو المكتب المسير لنادي طلبة تطوان لألعاب القوى يدق مسمارا آخر في نعش الرياضة التطوانية، التي يصر الجميع في مدينة تطوان حمله إلى مثواه الأخير.

إن ما وصلت إليه الرياضة التطوانية من جحود ولامبالاة من طرف الفاعلين الإقتصاديين والمسؤولين بالمدينة والجهة ككل يجعلنا نجزم أننا سنكون أمام عام الحزن فيما يرتبط بالرياضة التطوانية.

فما يعيشه المغرب التطواني لكرة القدم، والمآل الذي ينتظره هذا الموسم، هو إمتداد لهذا الجحود واللامبلاة الذي يلاقيه القطاع الرياضي بمدينة تطوان عامة والمنطقة ككل.

وأبرز تجليات هذا الجحود واللامبالاة إصرار المسؤولين في عمالة تطوان تجاهل سكرات الموت التي بدت تظهر على جميع أنواع الرياضات بالمدينة على الرغم من التاريخ التليذ لها وإسهامها في رسم صورة جميلة عن مدينة الحمامة البيضاء، وهو ما جعل جميع الفاعلين الإقتصاديين والمؤسسات الإقتصادية بالمنطقة التنكر للرياضة التطوانية، وإغلاق جرعات الدعم التي كانت تقدم لها.

إن ما يعتمل من سياسة على مستوى العمالة فيما يتعلق بالشأن الرياضي يعاكس مضمون الرسالة الملكية السامية للمشاركين في المناظرة الوطنية للرياضة، والتي إعتبر فيها الرياضة حقا من الحقوق الأساسية للإنسان، مطالبا بتوسيع نطاق ممارستها، لتشمل كافة شرائح المجتمع، ذكورا وإناثا على حد سواء، وتمتد لتشمل المناطق المحرومة والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة. وبذلك تشكل الرياضة رافعة قوية للتنمية البشرية وللاندماج والتلاحم الاجتماعي ومحاربة الإقصاء والحرمان والتهميش. داعيا جميع المسؤولين لأن يكونوا شركاء، بكل ما يعنيه ذلك من حضور والتزام وفعالية، في المخطط المندمج الجديد لتنمية الرياضة المغربية : استراتيجية رياضية، ومجتمعا رياضيا، واقتصادا رياضيا. وذلك في تضافر لجهودها مع السلطات العمومية وهيآت الحركة الرياضية والأولمبية الوطنية.

وإلى أن ينهض كل من موقع في مدينة تطوان فإننا كمتتبعين للشأن الرياضي بالحمامة البيضاء نقرأ اللطيف بما جرت به مقادير الرياضة التطوانية.

2018-10-03
Jamal
error: