عن الأحداث المغربية/ مصطفى العباسي
أسبوع ساخن بمحاكم تطوان، محاكمات لأسماء كبرى وملفات أكبر، بعضها وصل العالمية، من قبيل ملف “كارتيل طانخير”، وقضية “كارتيل لالينيا”، حيث انطلقت أولى الجلسات بالمحكمة الإبتدائية، صبيحة يوم الثلاثاء المنصرم، والتي يتابع فيها أحد الأشخاص، المتهم بالإنتماء للشبكة المفككة مؤخرا والتي ضمت امنيين ومدنيين وموظفين سامين. ذات المحكمة استقبلت يوم الأربعاء، ملفا آخر، له ارتباط بأحد الأشخاص، الذي يتابع شقيق له ضمن كارتيل “أنطونيو”، ويلقب ب”ملك البحار”.
قضيتين بالمحكمة الإبتدائية، وإثنان تجري رحاهما بمحكمة الإستئناف، حيث تراجع الأحكام استئنافيا، ويتعلق الأمر بقضية “الوراقيين” المرتبطة باعتقال أحد كبار بارونات المخدرات بالمتوسط “كاسطانيا” أو “أنطونيو” والثانية للملقب ب”تمارة”، وكلاهما قضايا مرتبطة بالاتجار الدولي في المخدرات.
الحسيوتي أحد رجالات “كارتيل طانخير”؟
     لم تحسم المحكمة بعد في قضيته، بذلك يبقى مجرد متهم بما هو منسوب له، لكن تحريات وتحقيقات البسيج، وقاضي التحقيق بعدهم، كلها جعلته في وضع لا يحسد عليه، رغم ما يروج له البعض بكونه سيخرج من القضية “كالشعرة من العجين”، في حال تراجع المصرح الأساسي في قضيته، عن ما فاه به أمام محققي البسيج، عند اعتقاله ضمن مجموعة “بهناس ومن معه”، واحد من اكبر كاتريلات الإتجار الدولي في المخدرات، انطلاقا من ميناء طنجة المتوسط.
“ح.الحسيوتي” الذي يبدو شخصا بدويا، بعيدا عن المغامرة والخوض فيم مثل هاته الأمور، يتابع في قضية كبيرة، بعد تفكيك البسيج لما عرف ب”كارتيل طانخير”، حيث كان جل عناصرها، قد توبعوا بمحكمة الإستئناف بالرباط، والتي وزعت عليهم احكام وصلت حتى 12 عام سجنا نافذا، وملايير من الغرامات.. إذ كان من المنتظر أن تعرف جلسة الثلاثاء، مواجهة بين المتهم، وأحد المصرحين الأساسيين، الذي ذكره في التحقيقات، ويتعلق الأمر بأشهر أسماء هذا الكرتيل “ح.عائشة”.
المصرح الرئيسي في هاته القضية، والذي يعول عليه، في إدانة، او تبرئة، “الحسيوتي” هو (ح.عائشة)، والذي اعتمدت تصريحاته فرق المحققين للإيقاع بالمتهم المذكور، إذ جاء في محاضر الضابطة القضائية المنجزة من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا شهر يونيو المنصرم، معطيات مهمة ومؤكدة للتهم الموجهة للمعني، حيث أكد المصرح، خلال جل أطوار التحقيق معه بمعرفته المسبقة بالمتهم “الحسيوتي”، وبمشاركة هذا الأخير في سبع عمليات كبرى لتهريب المخدرات قدرت كمياتها بعشرات الأطنان من المخدرات.
ذات المصرح، أوضح في محاضر البيسيج، أثناء عرض التسجيلات الصوتية للمكالمات، التي أجرها  “ح عائشة” بأن المكالمات التي أجرها مع لحسن فعلا أجراها مع هذا الأخير، وأنه يعتبر من بين شركائه، إلى جانب مجموعة من المهربين الذين ذكرهم بالإسم، وأثبت التسجيلات الهاتفية مضمون المحادثات، في الوقت الذي صرح غير ما مرة أثناء عرض بعض المكالمات بعدم تذكره لأسماء مخاطبيه وعجز عن تبرير فحوى المكالمات.
كما بينت، ذات التحقيقات التي أجراها المكتب المركزي للأبحاث القضائية، خطورة وحجم الشبكة التي من ضمنها “لحسن.ح” و “ح عائشة”، حيث أن المصرح الرئيسي، تبين أنه فقط مساعد للمتهم لحسن والمبحوث عليه من طرف الأنتربول، والذي يمتلك عقارات تعد بالملايير سواء في طنجة أو الدار البيضاء وحتى في دبي، كما يملك شركات وهمية، يقوم من خلالها بتبييض الأموال، هذا إلى مجوهرات وحلي وسيارات وساعات يدوية يصل بعضها إلى أكثر من 60 مليون سنتيم.
يذكر أن المشتبه فيه المتابع أمام المحكمة الإبتدائية بتطوان، كانت عناصر البسيج، قد عملت على ترصده وملاحقته لأكثر من سنة، ليتم أعتقاله بمدينة المضيق شهر يونيو المنصرم، خاصة وأنه يعد أحد الأسماء الغليظة في ملف أكادير، الذي قاد إلى إعتقال مسؤولين دركيين من بينهم كورونيلات ومسؤولين أمنيين، من تطوان، طنجة والعرائش.
رجالات كارتيل “كاسطانيا” بالمغرب أمام المحكمة
  من الملفات الساخنة على منصة العدالة بتطوان، قضية اثارت جدلا كبيرا في حكمها الإبتدائي، بالحكم بالبراءة على المتابعين في قضية، كانت لها طبيعة دولية.. ويوجد ضمن المتابعين فيها أحد أكبر بارونات المخدرات بالمتوسط، ومشتبه فيهم على مستوى منطقة تطوان. ويتعلق الأمر بقضية “الوراقيين” وزعيم شبكة “كاسطانيا”، الذي خرج من محكمة تطوان سالما، قبل أن تلقي عليه القبض السلطات الإسبانية، في واحدة من أكبر العمليات التي شهدها جنوب شبه الجزيرة الإيبيرية.
ذات ليلة بداية العام الجاري، انقلبت تطوان رأسا على عقب، وانتشر خبر عملية “هوليودية” قامت بها المصالح الأمنية لتطوان، بأحد الفنادق المعروفة بالحي الإداري، حينما داهمت المقهى التابعة له، وقامت، فيما يشبه الأفلام البوليسية الأمريكة، باعتقال مجموعة اشخاص كانوا يجلسون هناك، منهم إسبانيين ومغاربة.. حيث كانت مظاهر نشوة العمل الجبار والإستثنائي، واضحة في بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، وهي تكشف عن تفاصيل العملية، التي تمت بتنسيق مع عناصر المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني “ديستي”.
الموقوفين الأربعة الأساسيين في هاته العملية، كان كبيرهم، هو “أنطونيو طيخون” المطلوب للأنتربول والسلطات القضائية الإسبانية، كبير كارتيل “كاسطانيا”، الذي روع منطقة لالينيا دي لا كونسيبسيون، والذي كان برفقة “العربي.ح” المعروف ب “الوراقي”، أحد الأسماء المعروفة في مجال تهريب المخدرات انطلاقا من الشواطئ التطوانية، والذي اعتقل شقيق له في وقت لاحق، بدوره بتهم تتعلق بالإتجار في المخدرات، وهي القضية التي انطلقت بالمحكمة الإبتدائية، يوم الأربعاء الأخير، وتم تأجيلها لإعداد الدفاع، حيث يتابع شقيقه العربي، المسمى يوسف وهو صغيرهم.
المثير بعد كل هاته الضجة الإعلامية التي رافقت العملية، أن تحكم الهيئة بالمحكمة الإبتدائية ببراءة الجميع، وهو ما دفع بوازارة العدل، حينذاك للتسريع بإرسال لجنة تفتيش مركزية لمراجعة تعليلات الأحكام الصادرة، والتأكد مما راج بخصوص هاته القضية، وكانت من تداعياتها توقيف بعض القضاة وتنقيل آخرين.. كما جعل الحكم الصادر بهذا الخصوص، الكثيرون يتساءلون عن مآلها خلال الإستئناف، خاصة بعد تمكن المواطن الإسباني “أنطونيو” من الفرار إلى إسبانيا، ليسقط سريعا في يد سلطات بلاده.
ويعتقد الكثير من المتتبعين، أن العلاقة بين “أنطونيو” والموقوفين المغاربة، الذين كانوا برفقته بالفندق المذكور، تربطهم علاقات لا يمكن أن تخرج عن سياق تهريب المخدرات، وتدبير طرق تهريبها، بل أنه وفق ما كانت الجريدة قد علمت في حينه، فقد تم العثور مع احد الموقوفين، خلال ذلك على قطعة سلاح ناري، ناهيك عن حجز حاسوب وهواتف نقالة، وعدد من الوسائل التي يمكن ان تعتمد في التحريات والتحقيقات التي تمت بخصوص تلك العلاقة المشبوهة.
ويعتبر كارتيل “أنطونيو” أو “كاسطانيا” كما هو معروف بالجنوب الإسباني، واحد من اكبر كارتيلات تهريب المخدرات من المغرب أساسا، معتمدا في ذلك على نقالة مغاربة في الغالب، وهو ما كان قد كشف عنه تحقيق تلفزيوني مفصل للقناة الثالثة الإسبانية، التي التقت بعض النقالة المغاربة، وحاورتهم، والذين صرحوا أن لهم مساعدين بالشمال المغربي، وهم من كانوا يوفرون البضاعة ويحملونها في القوارب، وكانت مهمة هؤلاء نقلها عبر البحر إلى الوجهة الأخرى.. حيث كان المصرحون، من أفراد الشبكة، الذين لم تظهر هوياتهم، صرحاء في توضيح الكثير من الاسرار.
الملف المعروض امام المحكمة سيكون شائكا، ومثيرا للإهتمام، خاصة وأن السلطات الإسبانية قامت باعتقال “أنطونيو” في عملية روجت لها عبر مختلف وسائل الإعلام، منتشية بتحقيق هذا النصر وهاته الضربة في حق تجار المخدرات، وهو ما قد يؤثر بشكل كبير على مسار هاته القضية، التي يبدو أنها تحظى باهتمام اعلامي مغربي إسباني، وهو ما تبين من بعض التغطيات الإسبانية لها.
سقوط “تمارة” بسبب صراعات الكارتيلات
بعد عشر سنوات من الفرار، أصبح لقب “تمارة” من الأسماء المعروفة بالساحل الجنوبي لتطوان، أحد المتحدث عنهم في قضايا تهريب المخدرات، بل واحد من كبار المنافسين للوراقيين هناك، حيث استعملت البنادق ومختلف الأسلحة البيضاء، في مناسبات مختلفة، لتصفية الحسابات بين عناصر الشبكتين المتناحرتين، وحتى آخر لحظات اعتقال “تمارة” كان الصراع مازال في أوجه، حتى ان هذا الأخير، يتهم “الوراقيين” بكونهم هم من يقفون وراء اعتقاله، و”بيعه” للمصالح الأمنية، بهدف التخلص منه.
الرجل الذي نفى في مختلف مراحل التحقيق معه، أية علاقة له بتجارة المخدرات خلال السنوات الأخيرة، وأن ما يتابع به، تجاوز فترة التقادم، وبقي مصرا على إنكاره حتى امام المحكمة، لكن يبدو ان ملفه، جاء في فترة متوترة جدا، حيث كانت لجن التفتيش تكاد تقيم بالمنطقة، مما جعله يحضى بحكم يعتبر واحد من أعلى الأحكام الصادرة في مجال الجنح المتعلقة بتجارة المخدرات، رغم عدم وجود المحجوز او أي شيء قد يدينه بشكل كلي، ليحكم عليه بتسع سنوات ونصف.
مقابل البراءة التي حضي بها الكثيرون، في قضايا مماثلة بالمحكمة الإبتدائية بتطوان، كان الحكم بتسع سنوات على “تمارة” مثيرا للغاية، وفتح الباب على مصراعيه لكثير من التاويلات، وهو ما جعل الاهتمام بالقضية على مستوى الإستئناف، يجلب الكثيرين، ويجعلها بدورها من القضايا الصعبة المطروحة على منصة الهيئة القضائية، التي تنظر في هاته القضية، خاصة وأن هناك ما يشبه “التنافر” بين المحكمتين والأحكام التي تصدرها..