حكومة الشباب المغربية … تندد بالعملية الإرهابية و الإجرامية الشنيعة …وتتابع عمل الحكومة الرسمي

wait... مشاهدة
حكومة الشباب المغربية … تندد بالعملية الإرهابية و الإجرامية الشنيعة …وتتابع عمل الحكومة الرسمي

هالة انفو

اختتمت بحمد الله تعالى و توفيقه يومه الأحد 16 ربيع الآخر 1440 هجرية الموافق ل 23 دجنبر 2018 ميلادية، فعاليات اللقاء الأول للمجلس الحكومي لحكومة الشباب المغربية ( منظمة غير حكومية) بالمعهد الملكي لتكوين الأطر، وهو اللقاء الذي عرف مشاركة السادة الوزراء الشباب، ممثلي القطاعات الحكومية بحكومة الشباب المغربية. وعرفت الفترة الصباحية لحكومة الشباب المغربية، كلمة افتتاحية للسيد “نبيل كوزة” رئيس حكومة الشباب المغربية، وهي الكلمة التي استهلها بالتنديد بالعملية الإرهابية و الإجرامية الشنيعة التي ارتكبت في حق سائحتين اسكندنافيتن بإمليل ( ضواحي مراكش) واصفا الفعل الإجرامي بالدخيل على قيم المجتمع المغربي، و تنشئته الدينية القائمة على الفهم المعتدل و الوسطي للدين الإسلامي، مشيدا في الوقت نفسه بالتعبئة الوطنية الشاملة التي أبانت عنها مختلف المشارب السياسية و الفكرية و المدنية التي شجبت ونددت بهاته الجريمة النكراء. وبعد كلمته التنديدية، انتقل السيد رئيس حكومة الشباب المغربية للحديث عن السياق السياسي الذي يأتي فيه انعقاد هذا المجلس الحكومي، و كذا الدور المنوط بحكومة الشباب المغربية، التي تجعل من أهم أهدافها تقييم عمل الحكومة الرسمية، سواء على مستوى النقد، أو التصويب، أو الاقتراح. وتضمنت باقي فقرات الفترة الصباحية للقاء الشبابي الحكومي، مداخلات لكل الوزراء الشباب المشكلين لحكومة الشباب المغربية، بسطو من خلالها الخطوط العريضة التي سيقدمون من خلالها مقترحاتهم للحكومة الرسمية انطلاقا من مواقعهم الوزارية، حيث تم الوقوف بالتفصيل على مجموعة من مقترحات مشاريع في مجالات عدة همت ( الصحة، التعليم،الاستثمار، العلاقة مع البرلمان و المجتمع المدني، الشباب و الرياضة، الهجرة و مغاربة العالم، الاقتصاد و المالية، العدل و الحريات و حقوق الإنسان، الأمانة العامة للحكومة، الإسكان و التعمير) وهي المشاريع و المقترحات التي تميزت بجودة عالية و راهنية ملحة، تستدعي تقديمها بشكل مستعجل للقطاعات الوزارية الرسمية. وعرفت الفترة المسائية لأشغال اللقاء الأول لحكومة الشباب المغربية، عروضا مفصلة حول ثلاث قطاعات حكومية همت ( التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي، و الأوقاف و الشؤون الإسلامية، الاستثمار و التجارة و الرقمنة) حيث وقف السيد عبدالحي بلكاوي وزير التربية الوطنية في حكومة الشباب المغربية، على الخطوط العريضة للنهوض بالتعليم العمومي المبني على الجودة و الفعالية و الحكامة، داعيا إلى ضرورة العمل المستعجل على إبعاد الصفقات العمومية من اختصاصات مسؤولي التربية و التكوين مركزيا و جهويا و إقليميا، بغية إتاحة الوقت الكافي لتفرغ مسؤولي قطاع التعليم لتنزيل الأفكار و المشاريع المرتبطة بقطاع التربية و التكوين و البحث العلمي، فيما عرفت لغة التدريس نقاشا مفصلا بين أعضاء حكومة الشباب المغربية التي أجمعت على ضرورة اعتماد اللغة الإنجليزية كلغة حيوية، مع ضرورة الفصل بين تدريس اللغات و لغات التدريس، حيث اقترح وزير التربية الوطنية بهذا الخصوص خلق سنة تحضيرية بين المرحلة الابتدائية و الإعدادية يتم الاقتصار فيها على تدريس اللغة العربية و الانجليزية و الفرنسية و الرياضيات، الأمر الذي من شأنه أن يسهل على التلاميذ استيعاب المواد الدراسية ذات الارتباط باللغات الأجنبية، وذلك لتجاوز الهفوات البيداغوجية التي شابت عملية اعتماد تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، ابتداء من السنة الأولى للمرحلة الإعدادية، ليخلص العرض التفصيلي لقطاع التعليم إلى ضرورة تخصيص يوم دراسي يناقش بالدرس والتحليل ملف التعليم لما له من راهنية مستعجلة. من جهته تحدث السيد نورالدين الحميدي، وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية في حكومة الشباب المغربية، على حيثيات و تفاصيل مشروع عملي أعده بخصوص رقمنة المخطوطات الموجودة بالخزائن الحبسية التي تشرف عليها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، باعتباره مشروعا يأتي مواكبا للتقدم التقني والرقمي الذي يشهده العصر الحديث، وكذلك ما تتعرض له بعض هذه الخزائن من أسباب الضياع والاندثار، بسبب العوامل الطبيعية والبشرية، حيث حدد الوزير الشاب أهداف هذا المشروع المقترح في جمع بنك موحد من مصورات المخطوطات الحبسية، وصيانة الأصول المخطوطة وما تحتويه من معارف علمية من الضياع، وحماية تراث الأجداد المخطوط، إذ يشكل أحد أهم روافد الثقافة والحضارة المغربية، وأحد ركائز هوية وثوابت الأمة، وكذلك تسهيل وصول الباحثين إليها والاستفادة منها، بما يساعد على التعريف بخصوصيات الثقافة والحضارة المغربية والنهوض بالبحث العلمي في بلادنا. وبخصوص قطاع الاستثمار، قامت السيدة إيمان وردي وزيرة الاستثمار و التجارة و الرقمنة، بتقييم لمشروع إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار و خصوصا الملف المتعلق بإعادة تصميم و رقمنة مسار المستثمر، كامتداد للورش المفتوح من طرف الحكومة الرسمية، مع التركيز على التدابير الاستعجالية لضمان نجاح هذا الإصلاح على أرض الواقع. و التي تعنى بتوحيد و رقمنة المواقع الالكترونية و الخدمات لجميع المراكز الجهوية للاستثمار من حيث الشكل مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف الإمكانيات ، فرص الاستثمار و القطاعات الحيوية المميزة لكل جهة من حيث المضمون المسوق تحقيقا للجاذبية الترابية المرجوة من ورش الجهوية المتقدمة. هذا و قد أكدت السيدة الوزيرة على ضرورة بذل مجهود مضاعف لوضع تصور عام وواضح للهوية الترابية و التوجه الاستراتيجي الخاص بكل جهة مغربية لتسهيل عملية رقمنة مسار المستثمر، وذلك مع بداية اشتغال هذه المراكز في حلتها التنظيمية و التنفيذية الجديدة. اما على مستوى التنافسية، و تجاوزا لمشكل غياب المعلومات و الدراسات الترابية المحينة في موضوع الاستثمار تم إقتراح خلق وكالة التنافسية الترابية التي تهدف الى مراقبة مؤشرات التنافسية من جهة و إعادة توجيه قرارات الفاعلين المنتمين لنفس التراب بناء على معطيات ميدانية في وقتها الحقيقي من جهة اخرى. و كخطوة مقبلة، ستتقدم السيدة الوزيرة في حكومة الشباب بتقديم تصور عملي للجهات المختصة مبني على معطيات ميدانية و تجارب رائدة لخبراء العالم في مجموعة من البلدان، غايته النهوض بهذا القطاع الحيوي بشكل يضمن تسهيل و تفعيل الاستثمار المنتج و خلق فرص الشغل. هذا، وتجدر الإشارة إلى أن اليوم الثاني لأشغال المجلس الحكومي، خصص لعقد دورة تكوينة معمقة حول الريادة والذكاء الجماعي و عمل الفريق، و تملك مهارات النقد و التحليل، و هي الدورة التكوينية التي تأتي في سياق التكوين المستمر لأعضاء حكومة الشباب المغربية، ما يمكنهم من بلورة و تقديم مشاريع حكومية مبنية على الدقة و المنهجية العلمية.

إمضاء نبيل كوزة رئيس حكومة الشباب المغربية

2018-12-24 2018-12-24
nabil
error: