تقرير لوزارة الداخلية الإسبانية يصنف سنة 2018 أسوء وأعلى سنة خلال العشرية الأخيرة في عدد المهاجرين الذين دخلوا التراب الإسباني

wait... مشاهدة
تقرير لوزارة الداخلية الإسبانية يصنف سنة 2018 أسوء وأعلى سنة خلال العشرية الأخيرة في عدد المهاجرين الذين دخلوا التراب الإسباني

هالة أنفو.

وصل عدد المهاجرين الغير الشرعيين الذين وصلوا إلى التراب الإسباني منذ بداية السنة الجارية وإلى غاية 16 دجنبر الجاري 62126 مهاجر سري، منهم 55621 مهاجرا سريا دخلوا التراب الإسباني عبر قوارب الموت، و6505 مهاجرا سريا دخلوا التراب الإسباني من بوابة الجزر الإسبانية أومدينتي سبتة أومليلية المحتلتين، إما عبر قوارب الموت أو متسللين عبر السياجات الفاصلة بين التراب المغربي أو الإسباني المحتل.

وبحسب بلاغ لوزارة الداخلية الإسباني فإن سنة 2018 كانت أسوء سنة في مجال الهجرة السرية خلال العشرية الأخيرة، حيث أظهرت الأرقام والبيانات المسجلة خلال العام الجاري إرتفاعا مهولا في هذا المجال.

وهكذا خلال 2017 وصل عدد المهاجرين السريين الذين دخلوا التراب الإسباني 28349 عبر قوارب الموت، منهم 22103 مهاجرا سريا إستعملوا قوارب الموت للتسلل للتراب الإسباني، و6246 مهاجرا سريا دخلوا التراب الإسباني من بوابة الجزر الإسبانية أومدينتي سبتة أومليلية المحتلتين، إما عبر قوارب الموت أو متسللين عبر السياجات الفاصلة بين التراب المغربي أو الإسباني المحتل، هذا في الوقت الذي تم فقط سجيل دخول 14078 مهاجرا سريا إلى التراب الإسباني خلال سنة 2016، منهم 8162 مهاجرا سريا دخلوا شبه الجزيرة الإيبيرية عبر قوارب الموت، و5916 مهاجرا سريا دخلت إسبانيا من بوابة سبتة ومليلية المحتلتين.

وبخصوص الهجرة السرية وإرتباطها بمدينتي سبتة ومليلية السليبتين، أورد التقرير أنه سجل إنخفاض في عدد المهاجرين السريين الذين تسللوا إلى التراب الإسباني المحتل بالمدينتين مقارنة مع السنة الماضية، بالنظر إلى المجهودات المبذولة من طرف السلطات العمومية والأمنية المغربية في مكافحة ظاهرة الهجرة السرية بالقرب من الحدود الوهمية، لمنع وإحباط محاولات مهاجري جنوب الصحراء القيام بعمليات الهجوم والتسلل الجماعي عبر السياجات الفاصلة بين التراب المغربي والإسباني المحتل، لكن في مقابل ذلك نبه ذات التقرير إلى إرتفاع عدد المهاجرين السريين الذي دخلوا التراب المحتل عبر قوارب الموت ب77 في المائة، حيث دخل فقط مدينة سبتة المحتلة خلال سنة 2018، 510 مهاجر سري عبر 48 رحلة بحرية عبر قوارب الموت، بينما بلغ مجموع المهاجرين السريين الذين دخلوا المدينة المحتلة 1923 مهاجرا سريا، أي بإنخفاض بلغ 4،7 في المائة.

أما فيما يتعلق بعدد قوارب الموت التي وصلت إلى التراب الإسباني، فقد أشار التقرير إلى إحصاء 2063 رحلة بحرية ناجحة عبر قوارب الموت وصلت التراب الإسباني، منها 1918 قارب للهجرة السرية وصل إلى شبه الجزيرة الإيبيرية، و65 قارب وصل إلى جزر الكناري، و 48 قارب وصل إلى سبتة المحتلة، و32 قارب وصل إلى مدينة مليلية المحتلة، بالمقابل سجل سنة 2017 وصول 1237 قارب لنقل المهاجرين السريين.

2018-12-28
Jamal
error: