المغاربة دفعوا أكثر من 13 مليون يورو خلال 2018 للحصول على التأشيرات بالقنصليات الست بالمغرب

wait... مشاهدة
المغاربة دفعوا أكثر من 13 مليون يورو خلال 2018 للحصول على التأشيرات بالقنصليات الست بالمغرب

هالة أنفو.

ذكر تقرير لوكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” إستنادا إلى مكتب المعلومة الديبلوماسية، أن المغاربة إحتل المرتبة الثالثة في سلم الجنسيات التي حصلت على تأشيرات القنصليات الإسبانية خلال سنة 2018، مسبوقا بكل من الصين وروسيا، علما أن سكان الأخيرتين يتجاوز سكان المغرب بكثير.

وبحسب التقرير ذاته فإن عدد التأشيرات الممنوحة للمواطنين المغاربة من طرف القنصليات الست بالمغرب عرف إرتفاعا كبيرا ناهز 220 ألف و929 تأشيرة، فيما كانت أرقام التأشيرات الممنوحة للمغاربة من لدن نفس القنصليات،  خلال العشر سنوات الأخيرة، تتراوح ما بين 140 ألف و180 ألف تأشيرة سنويا.

وحسب نفس التقرير فقد تمكنت القنصليات الإسبانية في المغرب والمتواجدة بكل من طنجة، تطوان، الدار البيضاء، الرباط والناظور وأكادير، في معالجة ومنح ما معدله ألف تأشيرة في اليوم، دون إحتساب أيام العطل والأعياد في كل من المغرب وإسبانيا.

وبخصوص مداخيل القنصليات الست بالمغرب، فقد ارتفعت مداخيلها من رسوم التأشيرات إلى أرقام غير مسبوقة وصلت إلى أكثر من 13.255.740 يورو، هذا دون احتساب التأشيرات التي ترفض لأسباب متعددة رغم دفع طالبيها لرسوم المعالجة والمحدد في 60 أورو (660 درهم).

وسجل التقرير أنه خلافا لتأشيرات “شينغن” الممنوحة بالصين وروسيا، التي في أغلبيتها هي تأشيرات قصيرة المدة، وسياحية، فإن التأشيرات الممنوحة للمغاربة، من مختلف القنصليات الأوروبية بالمغرب، فإن عدد التأشيرات الطويلة المدة قاربت إ 59 ألف تأشيرة طويلة الأمد خلال سنة 2018.

ووقف التقرير ذاته على نوعية التأشيرات الأخرى من غير التأشيرات السياحية، حيث وصل عدد الطلاب المغاربة المستفيدين من هذه التأشيرات الطويلة المدة نحو 6000 تأشيرة خلال سنة 2018، و إستفادة  15 ألف مغربي من تأشيرة التجمع العائلي، في حين ظفرت تأشيرات طويلة المدة المقدمة على أساس عقود الشغل بالنصيب الأكبر، حيث وصلت إلى 34 ألف و105 تأشيرة، منها 15 ألف للعاملات المغربيات الموسميات في حقول الفرولة بإقليم هويلفا الإسباني.

هذا ويذكر أن أغلب القنصليات الاسبانية بالمغرب تعاني من نقص حاد في عدد الموظفينوالمستخدمين العاملين بها بالنظر إلى حجم الطلبات التي تستقبلها هذه الإدارات الدبلوماسية، والتي تعجز غالبا عن معالجتها في وقت قصير، حيث اضطرت بعض القنصليات كما الحال في تطوان إلى التوقف عن استقبال طلبات الحصول على التأشيرة إلى حين معالجة الطلبات التي وضعت في وقت سابق، رغم تفويت خدمة خدمة تلقي الطلبات لشركات مناولة خاصة.

2019-03-07 2019-03-07
Jamal
error: