وزارة الداخلية الإسبانية تؤكد حجز 320 طنا من الحشيش المغربي خلال سنة 2013

wait... مشاهدة
وزارة الداخلية الإسبانية تؤكد حجز 320 طنا من الحشيش المغربي خلال سنة 2013

أفاد تقرير صادر عن وزارة الداخلية الإسباني نشرت فقراته الصحافة الإسبانية مؤخرا ،أن السلطات الأمنية الإسبانية تمكنت من حجز 320 طنا من الحشيش المغربي ،خلال سنة 2013  ،و أضاف التقرير أن عدد الموقوفين بلغ حوالي  23 ألف معتقل أغلبهم من الإسبان فيما تصدر المغاربة لائحة الأجانب المعتقلين في هاته العمليات .

وقدمت وزارة الداخلية الإسبانية  في تقريرها معطيات تفصيلة حول المخدرات المحجوزة خلال السنة المذكورة ، مؤكدة على  انخفاض يقدر ب 2،4% مقارنة مع سنة  2012 بالنسبة للحشيش القادم من المغرب. بحيث أضاف التقرير أن الجارة الإسبانية و خلال السنوات الماضية اعتادت على مصادرة قرابة 70% من الحشيش المغربي في مجموع الاتحاد الأوروبي. إذ جاء إقليم الأندلس في الصف الأول لما جرى اعتراضه في السنة الماضية  بإسبانيا ، بما مجموعه  262 طن .

و قدم التقرير حقائق خطيرة خاصة بالنسبة للجانب المغربي ، تضمن التقرير ارتفاع تجارة الكوكايين بشكل كبير، إذ ذهب على التأكيد  أن هناك معطيات تفيد بتسرب الكوكايين والهروين من اسبانيا الى المغرب.

حيث أشار التقرير ذاته أنه تمت مصادرة 29 طن من مخدر الكوكايين بزيادة تناهز 29% عن سنة 2012، ، وتدخل الكوكايين عبر موانئ للشحن الدولي مثل فالنسيا وكنارياس ، مشيرة أن جزء هام من هذا المخدر كان مهربوه يعتزمون نقله إلى المغرب ، خصوصا و أن من بين المعتقلين في شبكات تهريب الكوكايين يتواجد عدد كبير من المغاربة .

أما بالنسبة إلى مخدر  الهروين، فقد جرى مصادرة 291 كلغ سنة 2013 ، و ذلك بزيادة 3  في المائة فقط مقارنة مع  سنة 2012، إذ أكد التقرير تصدر مدينتي مدريد وبرشلونة بالنسبة الأعلى من مصادرة هذه المادة.

أما فيما يتعلق بعدد  المعتقلين خلال سنة 2013 بتهم تهريب وبيع والترويج للمخدرات بكل أنواعها  فقد تمكنت المصالح الأمني من إعتقال 22 ألف 878 شخصا، 84% منهم من الرجال و 16% منهم من  النساء. فيما يشكل الإسبان 65% من عدد  المعتقلين بينما الأجانب يشكلون فقط 35%. يتصدر المغاربة المرتبة الأولى من الموقوفين ب 3600 موقوف .

و مما جاء في هذا التقرير الذي تصدره وزارة الداخلية سنويا ، تسجيل نسبة هامة من المعتقلين المغاربة الذين لا ينتمون الى شبكات دولية و محلية ، حيث تم إعتقالهم بعدما قاموا بمغامراتهم  الفردية لتهريب ما بين 1 كلغ الى عشرة كلغ في سياراتهم وأحيانا في ملابسهم وحقائبهم ، و ذلك لمواجهة البطالة و الأزمة المالية  التي يعالنون منها بالجارة الإسبانية أو بإوروبا عامة .

و من ضمن المعطيات التي قدمها التقرير هو تطور عمليات تهريب المخدرات ، حيث أكدت التقرير إستعمال الطائرات الخفيفة ، بالإضافة إلى سفن أجنبية سورية و مصرية بل و حتى إسرائيلية.

2014-11-28
admin