حماة وزير الشباب و الرياضة . لماذا كل هذا؟ ما وقع أن الملعب غرق بالمياه إثر تهاطل الأمطار. الحمد لله لم يمت أحدا ، فلماذا كل هاته الضجة؟

wait... مشاهدة
حماة وزير الشباب و الرياضة . لماذا كل هذا؟ ما وقع أن الملعب غرق بالمياه إثر تهاطل الأمطار. الحمد لله لم يمت أحدا ، فلماذا كل هاته الضجة؟

 

هالة أنفو.

وصفت القيادية في حزب الحركة الشعبية ، وحماة وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، السيدة حليمة عسالي ، الحملة التي يتعرض لها زوج بنتها  بـ”غير المنصفة” و”الشرسة”، وعبرت حماة الوزير عن استغرابها للحملة التي شُنت ضد صهرها والتي تطورت إلى درجة مطالبة البعض برحيله، متسائلة “لماذا كل هذا؟ ما وقع أن الملعب غرق بالمياه إثر تهاطل الأمطار، والشركة اعترفت بمسؤوليتها ، الحمد لله لم يمت أحد، فلماذا كل هذه الضجة؟”.

ودافعت عسالي بقوة عن صهرها المدلل مشيرة إلى أن “الناس تسرعوا في الحكم عليه حتى قبل أن إنتهاء  التحقيق الجاري بخصوص القضية ”، موضحة في شأن تحميل الوزير مسؤولية الغش الذي اكتُشف في نوعية التقنية المعتمدة في تجفيف المياه بالملعب، “أوزين وزير ماشي طاشرون ولا بناي”.

وأوضحت السيدة القوية في حزب السنبلة ،  أن “وزارة الشباب والرياضة مكلفة بقطاع ضخم لا يمكن للوزير أن يشرف على كل جزئية فيه، لذلك هناك مدراء في الوزارة يتابع كل واحد منهم الأمور بشكل مباشر ويقدمون تقارير بشأنها للوزير” تقول الحاجة عسالي التي أضافت أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بنفسه اطلع على حالة الملعب وأكد أنه “مؤهل” لاحتضان مقابلات كأس العالم للأندية .

و يذكر أن عسالي التي يصفها البعض بالسيدة المتحكمة في دواليب حزب العنصر ، هي من ضغطت لكي يكون صهرها  ضمن الأسماء الحركية المقترحة للإستوزار ، و مارست ضغوطات على العنصر لكي يفوز زوج بنتها بحقيبة وزارية ، كما أنها إتهمت من طرف جهات سياسية و إعلامية سابقا  بتلقي رشاوى من شخصيات حزبية من أجل الدفع بها لتحمل مسؤوليات حكومية بإسم حزب السنبلة  .

2014-12-18
zaid mohamed
error: