فضيحة مركب مولاي عبدالله . 300 درهم للكرسي الواحد بمركب طنجة ، في حين ثمنه بالرباط فاق 600 درهم. المحققون يطالبون بالتسجيلات الصوتية لمكالمات المسؤولين في الفضيحة بمن فيهم تسجيلات مكالمات الوزير.

wait... مشاهدة
فضيحة مركب مولاي عبدالله . 300 درهم للكرسي الواحد بمركب طنجة ، في حين ثمنه بالرباط فاق 600 درهم. المحققون يطالبون بالتسجيلات الصوتية لمكالمات المسؤولين في الفضيحة بمن فيهم تسجيلات مكالمات الوزير.

هالة أنفو.

علمت هالة أنفو من مصادر متطابقة أن صفقة تجديد مركب مولاي عبد الله بالرباط و التي أشرفت عيها وزارة الشباب و الرياضة ، شابتها مجموعة من التلاعبات و الخروقات ، بدءا من نوعية العشب الرديء من صنف ” ميزكلة فير” ، بدل العشب المقرح من طرف الشركة ” فالتيك ” من صنف ” بيرمودا ” الأكثر تحملا للطقس القاسي المعمول به في أغلب الملاعب العالمية ، مرورا بقنوات صرف المياه المثبتة تحت العشب ، وصولا إلى كراسي المدرجات .

إذ أكدت مصادرنا أن الشركة التي رست عليها الصفقة ، هي نفسها التي أمنت كراسي الملعب الكبير بمدينة طنجة ، حيث أنه بملعب طنجة لم يتجاوز ثمن الكرسي الواحد 300 درهم ، في حين  الكرسي الواحد بمركب مولاي عبد الله بالرباط كلف أكثر من 600 درهم ، على الرغم أنها نفس الكراسي في الملعبين  .

 و أضافت مصادرنا أن وزير الشباب و الرياضة محمد أوزين كان عليه إقالة المسؤول عن الميزانية و الصفقات بالوزارة ، عوض التضليل بتوقيف الكاتب العام للوزارة و مدير الرياضة بذات الوزارة ، لكون صفقات تجديد الملعب مرت من قسم الميزانية و الصفقات ، و أن كل الأسرار بيد هذا القسم .

و إرتباطا بفضيحة  ” الكراطة ” فإن الجنرال حسني بنسليمان يتجه نحو مطالبة الجهات المختصة بالإتصالات ، تمكين المحققين بتسجيلات المسؤولين الذين فتحت معهم التحقيقات ، بما فيها تسجيلات مكالمات الوزير أوزين ، مما يؤكد أن التحقيقات ستطال كل من شارك في الفضيحة مهما علا قدره ، تنفيدا للتعليمات الملكية السامية بفتح تحقيق نزيه و شفاف .

و أرجعت مصادرنا التدخل الملكي في قضية فضيحة مركب الأمير مولاي عبد الله ، إلى السخط العارم التي إنتاب الرأي العام الرياضي و السياسي و الشعبي ، و تخادل رئيس الحكومة في تحمل مسؤولياته السياسية ، بل توجهه نحو دعم وزيره في الشباب و الرياضة ، و الإدلاء بتصريحات تؤكد أن ما حدث ليس بفضيحة وطنية ، الشيء الذي جعل جلالة الملك يتدخل  لوقف العبث الذي تتخبط فيه الحكومة الحالية مباشرة بعد تصريحات رئيس الحكومة و إنعقاد المجلس الحكومي الأخير الذي لم يتحمل مسؤولياته الدستورية ، و زادت مصادرنا أن حزب الحركة الشعبية كان يتجه نحو الإعلان في الندوة الصحافية التي كان ينوي عقدها يوم الجمعة المنصرم بمدينة الرباط بالتهديد بالإنسحاب في حالة المساس بسمعة و مصير وزير الشباب و الرياضة .

2014-12-21 2014-12-21
zaid mohamed
error: