لحظة إعفاء أوزين اقتربت الحكومة تنتظر تقرير محمد حصاد وزير الداخلية للحسم في مصيره

wait... مشاهدة
لحظة إعفاء  أوزين  اقتربت  الحكومة تنتظر تقرير محمد حصاد وزير الداخلية للحسم في مصيره

علمت هالة انفو أن مصير الوزير أوزين لم يتقرر اليوم ، وذلك لعدم انعقاد الإجتماع الحكومي المقرر صباح اليوم الثلاثاء 23 دجنبر الجاري والذي كان سينظر في نتائج التحقيق حول فضيحة المركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله، وذلك بسبب وجود وزير الداخلية محمد حصاد خارج المغرب. وكان من المقرر أن يترأس هذا الإجتماع عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة وذلك بحضور كل من وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد ووزير الداخلية محمد حصاد. ومن المنتظر أن يقوم وزير الداخلية بتقديم نتائج التحقيق إلى جانب وزير في المالية والإقتصاد أمام رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران ، ويرجح أن ينعقد هذا الإجتماع يوم غد الأربعاء 24 دجنبر الجاري بعد عودة وزير الداخلية إلى أرض الوطن . وكانت جريدة “الأحداث المغربية” اليوم الثلاثاء 23 دجنبر الجاري، استنادا إلى مصدر مقرب من دائرة التحالف الحكومي، قد اكدت أن الاتجاه العام يسير نحو “إعفاء” الوزير أوزين من منصبه كوزير للشباب والرياضة.. وذلك في سياق “شوهة” المركب الرياضي مولاي عبد الله التي عرضت صورة المغرب للتشويه دوليا، مما جعل الملك محمد السادس يتدخل – بعد تخاذل رئيس الحكومة في تحمل مسؤولياته – لتعليق الأنشطة الرياضية للوزير أوزين. هذا ونشير إلى أن الأمين العام للحركة الشعبية العنصر كان قد أكد، في لقاء نظمته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن “حزبه لا يمكن أن يقف مع من كانت نيته سيئة وارتكب خطأ عمدا”، لكنه تدارك بالقول “إذا لم يكن هذا فسيلقى منا الدعم والمساندة”. ونفى الأمين العام أن يكون قد ابتز رئيس الحكومة أو هدده بالانسحاب من الحكومة في حالة إقالة الوزير المنتمي إلى حزبه، وقال إنه “لا يمكن أن يطرح الأمر وهو ينتظر شأنه شأن رئيس الحكومة نتيجة التحقيق” الذي لم يتوصل به بنكيران لحدود صبيحة اليوم الثلاثاء. ووصف العنصر قرار الملك بوقف مشاركة وزير الشباب والرياضة في نهاية الموندياليتو بأنه “قرار جد صائب”، وقال أيضا إن “المسؤولية السياسية للوزير ثابتة كيفما كانت نتيجة البحث ويمكن معالجتها”، لكنه أكد للمرة الثالثة أنه “إذا ثبت أن الوزير ارتكب خطأ واضحا ومباشرا فالحزب سيتخذ القرار الصائب بشأنه”.

2014-12-23
admin
error: