**………………..وقفة في أبواب 2014…………………**

wait... مشاهدة
**………………..وقفة في أبواب 2014…………………**

هل سيودع السعداء سنة 2014 بنفس الأحاسيس التي سيودعها بها الحزينون؟؟ فأنصار ريال مدريد، مثلا، لن ينسوا فرحتهم وهم يستقبلون في حاضرة الكتبية الشامخة من قبل المغاربة حيث توّجوا بكأس العالم للأندية علی أرضنا، وكأنها تذكرهم بأن هذه الأيادي التي لوحت لهم في مراكش هي سليلة تلك التي رفعت شقيقتها الخيرالدا بالأندلس.

أما سكان جنوبنا المغربي فسيودعونها بمرارة الألم والحسرة علی فقدان أحباء لهم ذات صباح حين عمت السيول واحاتهم وهشمت قناطر الغش التحايل… سنة 2014 سنة الموت بامتياز.فهي سنة داعش التي تنقض علی حياة المشارقة هناك مذكرة إياهم بحروب أوربا والغرب والشرق إبان سنة 1914، عندما توجت بسقوط الإمبراطورية العثمانية وتوقيع اتفاقية “سايس بيكو” التي رسمت خريطة الشرق الجديد… وهي سنة فيروس “الايبولا” الذي فتك بآلاف الأرواح علی مرئی ومسمع من ذوي المختبرات المتطورة الذين يستمتعون بتجريب خلطاتهم في هذه الشعوب التي استرخصوا عليها العيش في أمان، غير مكتفين بنهب ثرواتهم وخيراتهم المتنوعة.. وهي سنة الانعتاق بالنسبة للبعض من براثن الذل والتلفيق المجاني.فالشعب التونسي، وإن كان قد “زكلها شي شوية” لكنه أخيرا تمكن من اختيار رئيسه بحرية الصندوق، رغم اقتراب بطاريته من النفاذ… وهي سنة اليتم لبعض الافغانيين المنسيين هناك في صراعهم مع التخلف المنغلق علی نفسه في دائرة مفاتن المرأة وعورتها… وهي سنتنا في الفضائح التي تحول معها ملعب خرج لتوه من إصلاح ب22 مليار سنتيم، إلی مسبح غرقت فيه مياه وجوهنا أمام أنظار العالم الرياضية، دون أن يظهر الجاني، .. وأخيرا، هي سنة الزيادات التي لم تكن من “رأس الأحمق” هذه المرة، بل ممن أطربوا آذاننا بمواويل : محاربة الفساد…تخليق الحياة العامة… وتحسين عيش المغاربة،”بلا ما” طبعا، لتظهر العفاريت والتماسيح التي عطلت هذه المواويل من حيث لا تدري… زيادات اضطر معها المغاربة إلی الزيادة في صبرهم فأخطؤوا… سنة 2014 لم ترض الكل، لكنها لم تبح بأسرار عديدة وفي كثير من الملفات، لعلها أرادت أن تترك شيئا لشقيقتها 2015 لتجود به علينا… سنة أخرى تنقضي من عمرنا…وسنة أخرى علی الأبواب….علها تفتح هذه الأبواب بهدوء وسكينة وأمل… ** سنة سعيدة…ودامت لكم الأفراح والمسرات…** طالب جامعي

2014-12-29
admin
error: