الفدرالية الديمقراطية للشغل بتطوان تحتفي بالنقيب نور الدين الموسوي

wait... مشاهدة
الفدرالية الديمقراطية للشغل بتطوان تحتفي بالنقيب نور الدين الموسوي
Advert test

شهدت مساء هذا اليوم الثلاثاء 30 دجنبر قاعة محمد أزطوط بمقر الجماعة الحضرية بتطوان، حفل احتفاء بالأستاذ المحامي نور الدين الموسوي بمناسبة انتخابه نقيبا بهيئة المحاماة بتطوان، نظمته النقابة الديمقراطية للجماعات الترابية العضو في الفديرالية الديمقراطية للشغل ، وعرف هذا الجمع حضور أعضاء وعضوات النقابة المذكورة ، ونواب رئيس الجماعة الحضرية، السيدين عبد الواحد اسريحن وسعيد بنزينة، وجمهور غفير من الحضور يمثل مختلف شرائح المجتمع المدني. وبالمناسبة ألقى العربي الخريم الكاتب الوطني للنقابة الديمقراطية للجماعات الترابية العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، كلمة قال فيها “ترسيخا لأواصر الود والاحترام المتبادل بين مختلف مكونات المجلس الجماعي بتطوان، وتكريسا لمبدأ الاحتفاء بالنجاح أيا كان طرفه تأتي هذه المبادرة للاحتفاء بالأستاذ النقيب نور الدين الموسوي، والذي سيعطي للمجلس الجماعي إشعاعا قويا”. وأضاف العربي الخريم ” نحن نفخر بما حققناه وراكمناه سواء كنقابات أو كمسؤولين سياسيين و إداريين من مكاسب للشغيلة بالجماعة الحضرية لتطوان”. وعبر الخريم في كلمته على أنه “ومن خلال احتكاكنا بالمحتفى به طيلة هذه المدة التي قضاها معنا بالجماعة الحضرية كنائب أول للرئيس لم نجد فيه إلا المسؤول الذي يجيد فضيلة الانصات لهموم الشغيلة”، مستغلا المناسبة كي ينوه بالخصال الحميدة والأخلاق العالية المستوحاة من قادة كبار اعتبروا أن السياسة أخلاق بالأساس”. وفي السياق ذاته عرف حفل الافتتاح كلمة لرفيق درب المحتفى به، الأستاذ مصطفى أولاد منصور والذي عبر فيها عن المحطات النضالية التي جمعته والمحتفى به، وكيف أن الرجل إذا ما أعطى كلمة وفى بها، “هكذا ألفناه أخ كريم وابن أخ كريم” يقول الأستاذ مصطفى أولاد منصور، مضيفا أن المحتفى به يتميز بالروح الوطنية المغربية الأصيلة، وكلمة نائب رئيس الجماعة الحضرية بتطوان السيد عبد الواحد اسريحن الذي أكد فيها أن المحتفى به “رجل المواقف بامتياز” متوقفا عند بعض المحطات الأحداث التي جمعته وإياه، مؤكدا على أن الرجل صلب في مواقفه، طيب في قلبه. وعرف حفل الاحتفاء أيضا شهادات في حق المحتفى  أجمعت كلها على أن الاحتفاء بالنقيب نور الدين الموسوي يعني  الاحتفاء بالإنسان رب العائلة، المدافع عن حقوق الناس، السياسي بكل المعايير،  التطواني في عنفوانه، الريفي في وفائه وأصالته، الوطني في مبدأه وصلابته واستقامته وتجذره. كما ذهبت بعض الشهادات إلى التأكيد على أن الأستاذ النقيب  “اعتنق ” رسالة المحاماة، فدافع عن حقوق المظلومين، ولم يثنه موقعُ مهما ارتفع عن تواصل مهما إتضع، ولم يلههِ ثقل المسؤولية عن ولعه في الدفاع عن الحقوق، فهو لم يفهم القانون يوماً إلا عدالة. وما تفاعل مع النصوص إلاّ بقدر خدمتها للنفوس و فقه مقاصدها . وقد تميز الحفل بإلقاء قصيدتين زجليتن من طرف محمد أزواع رئيس جمعية الأعمال الإجتماعية بالجماعة و الشاعرة شمس الضحى البقالي و اللتين لاقتا إعجاب الحاضرين. ليختم الحفل بمنح النقيب نور الدين الموسوي بعض الهدايا التذكارية، وحفل شاي على شرف الحضور.

2014-12-31
admin