في محاولة لإستثمار رفض مشروع له إرتباط بريتز كالتون . رئاسة المجلس تروج أن مستشاروا المضيق يصوتون بالاغلبية ضد إقامة مشروع ريتز كارلتون تمودا باي

wait... مشاهدة
في محاولة لإستثمار رفض مشروع له إرتباط  بريتز كالتون . رئاسة المجلس تروج أن مستشاروا المضيق يصوتون بالاغلبية ضد إقامة مشروع ريتز كارلتون تمودا باي

هالة أنفو.

حسب صفحة الجماعة الحضرية للمضيق بالفايسبوك رفض المجلس البلدي للمضيق بأغلبية أعضائه الحاضرين قرار دراسة طلب الاحتلال المؤقت للملك الغابوي المحادي لمرجة اسمير من طرف المجموعة الاستثمارية “سيينا” من أجل إقامة نادي الشاطئ لمشروع “ريتز كارلتون” تمودا باي .

و بحسب الصفحة الفيسبوكية للجماعة ، فإن هاته الأخيرة حاولت إستثمار هذا الرفض و إضفاء عليه صبغة رفض الأغلبية المتحكمة للمشروع ككل ، و الترويج أن الرئاسة و أغلبيته ليس لها يد في إقبار مرجة أسمير .

حيث جاء في تصريح رئيس المجلس السيد محمد السوسي المرابط  “أن اتخاذ هذا القرار يأتي انسجاما مع توجه المجلس في الحفاظ على هذه المنطقة الغابوية وحماية الرصيد الإيكولوجي بها، مبرزا أن المجلس قطع وعدا بعدم التفريط في هذا الرصيد البيئي لهذه المنطقة، وأضاف رئيس المجلس البلدي أن قرار الرفض يفند بالملموس ما تداولته بعض وسائل الإعلام مؤخرا حول تفويت هذه المنطقة الغابوية” .

و الحقيقة أن هذا المجلس يتحمل كامل المسؤولية في إقبار هاته المنطقة الرطبة ، التي يفتخر أهل المضيق بكونها فضاءا إيكولوجيا للمدينة و المنطقة ، و أن التصويت الأخير ما هو إلا تصويت على رفض الإحتلال المؤقت للملك الغابوي الذي تنوي إحدى المجموعات الإستثمارية التي لها إرتباط مع شركة ريتز كارلتون من أجل السطو على فضاء إستجمامي لأبناء الشمال ، و البحث على إمتداد بحري لشركة ريتزكارلتون ، لإعطاء قيمة مضافة لمشروعها السياحي .

و ذكر مصدر من داخل الجماعة أن القرار الأخير للمجلس المتخذ خلال الدورة الإستثنائية ، سبقه رفض المجلس خلال دورة أكتوبر العادية السابقة ، غير أن سلطات الوصاية أرغمت رئيس المجلس عقد دورة إستثنائية لدراسة نفس النقطة ، و هو ما رضخ إليه الرئيس و مكتبه  ، حيث تمت الدعوة لدورة إستثنائية ، غابت عنها الأغلبية و الرئاسة ، ليتم عقدها في جلسة ثانية حضر خلالها فقط ثلث المجلس ، كما غابت عنها المصالح الخارجية المعنية ، تم خلالها التصويت بالرفض.

مشددا المصدر أن ما يتم الترويج إليه حاليا من رفض ، فهو محاولة للتمويه و للتهرب من المسؤولية السياسية و الإخلاقية تجاه مرجة أسمير ، و إتجاه ساكنة المضيق  ، عبر التفريط في هذا الرصيد البيئي ، و أن مشروع ريتز كالتون أصبح حقيقة على هاته المنطقة التي طالما كانت منتزها لأبناء المنطقة و نواحيها ، سيذكر التاريخ أن المجلس الحالي فرط فيها ، و أجهز عليها إلى الأبد .

 

2015-01-01 2015-01-01
zaid mohamed
error: